اليوم الأربعاء 23 يناير 2019 - 8:09 صباحًا
أخبار اليوم
” فرصة أخيرة” إصدار جديد للكاتب الشاب مصطفى الكناب            افتتاح سوق القرب الفتح بالحي المحمدي مجددا .. بمواصفات عشوائية والباعة يحتجون            من المنجزات المُذهلة للطب العربي الإسلامي التي علّمت الغرب أسس الطب (1)            تارودانت :جمعية الفردوس من تارودانت وأعضاء بهية بأكادير ينظمان قافلة تضامنية بدائرة تالوين            مبدأ المواطنة في ظل الحكم الإسلامي            ترقب عالمي لعرض أزياء البحيري في “أسبوع الموضة الفرنسي” لصيف وربيع 2020            استئنافية الرباط تقضي بسنتين حبسا في حق محترف دولي لـ “الكيك بوكسينغ”            المهرجان الدولي السادس لتجويد القرآن الكريم بالدار البيضاء            اشتوكة ايت باها :مقهى مخصصة “للقمار”ومطالب الجهات الوصية باغلاقها            ساكنة حي الجامع الكبير بتارودانت تحتج وتطالب من عامل الاقليم التدخل           

 

 

أضيف في : الخميس 14 مايو 2015 - 12:41 مساءً

 

سور مدينة تارودانت يشكل خطرا على حياة المواطنين بحي باب الخميس

سور مدينة تارودانت يشكل خطرا على حياة المواطنين بحي باب الخميس
بتاريخ 14 مايو, 2015

الشقوق البارزة التي تظهر على على طول جانب سور المدينة بحي باب الخميس خاصة في الجهة الموالية لموقف سيارات الاجرة أصبحت تشكل خطرا وشيك الوقوع .
وبالرغم من مطالبات الساكنة مرارا بلدية تارودانت ومندوبية الثقافة بالتدخل لاصلاح هذه الشقوق التي أصابت سور مدينة تارودانت بحي باب الخميس والتي لن تكلف الكثير ،الا ان المسؤولين عن الشأن المحلي بتارودانت مازالوا غير مبالين بهذا الخطر الذي يهدد حياة المواطنين ،خاصة المنتظرين لوسائل النقل باتجاه منطقة تمالوكت وايمولاس الذين يتخذون من حائط السور متكئا لهم في غياب اي مقاعد للانتظار التي من الواجب على البلدية توفيرها للمواطنين في هذه الحالة.
فهل تتحرك رئاسة بلدية تارودانت ومندوبية الثقافة ،ام ان الامر لا يعنيهم في شيء.

تارودانت نيوز
احمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.