اليوم السبت 17 أغسطس 2019 - 10:51 مساءً

 

 

أضيف في : الأحد 31 مايو 2015 - 2:09 صباحًا

 

تارودانت :مسجد السور بباب الخميس يستغيث بأمير الؤمنين

تارودانت :مسجد السور بباب الخميس يستغيث بأمير الؤمنين
قراءة بتاريخ 31 مايو, 2015

هو واحد من أقدم و أعرق المساجد التاريخية بمدينة تارودانت، لا يتذكر كبار السن من سكان حي باب الخميس من بنى هذا المسجد ، فقط يؤكدون أنه وجد دوما مع سور المدينة كمسجد كانت تقام فيه الصلوات الخمس الى غاية اقفال أبوابه من طرف المسؤولين مع مطلع ثمانينات القرن الماضي.

انه مسجد سور باب الخميس التاريخي ، ظل يعاني الاهمال و النسيان منذ اغلاقه الى ان تهدم سقفه و سقطت جدرانه الداخلية بفعل الامطار وغياب الاصلاحات ، وبسقوط الواجهة الداخلية لسور مدينة تارودانت من جهة درب زرايب باب الخميس ظهر من جديد حجم الاهمال و الخراب الذي حل بمسجد السور.

مسجد السور وفي ظل اهمال مندوبية الثقافة بتارودانت لهذه المعلمة الدينية و التاريخية، وبعدما تخلت عنه نظارة الاوقاف والشؤون الاسلامية بتارودانت وهي حارسة أوقاف مدينة تارودانت التي وقفت على بيوت الله والتي تقدر حسب بعض المهتمين بحوالي ثلث عقارات المدينة ، أضف لهم المجلس البلدي لتارودانت بدوره الذي لم يعره أي آهتمام وهو المجلس الذي عودنا الا يعير أي آهتمام للإنسان فكيف بتراثه و تاريخه.

وفي كل الشعوب صغيرة كانت ام كبيرة تجد مسؤوليها يتفننون في الحماية والصيانة والاهتمام بدور عباداتهم او مآثر أجدادهم التاريخية، فتلك كنائس ومقابر و بيع هجرت منذ عقود لان أصحابها هاجروا البلاد التي بنيت فيها ،لكن بما انها تمثل لهم رمزية دينية تجدهم يكلفون من يحرسها ويسهر على صيانتها وقد لا يزورونها الا مرة واحدة في السنة كما هو الامر عليه ببيع اليهود المنتشر في معظم مناطق اقليم تارودانت ،لكنها لاتزال محمية ومصونة وصالحة لهم للتعبد .
image
وحدها دور العبادة القديمة عندنا مهملة في تارودانت مثل مسجد السور الذي تحول الى مأوى للكلاب الضالة والمشردين وهو الذي كان يصلي به أولياء الله والصالحين ،ومنه كان يرفع نداء الله أكبر ، ومنه كانت ترفع دعوات الفرج ودعوات النصر لأمير المؤمنين ، أفيعقل ان تبلغ لا مبالات المسؤولين بالمآثر التاريخية والدينية الى هذا الحد بمدينة تارودانت.؟

وفي ظل هذا الاهمال و التنكر الذي يعانيه أعرق مسجد تاريخي بتارودانت منذ عقود ؛ مسجد سور باب الخميس هو اليوم يستغيث بأمير المؤمنين وحده للتدخل لاصلاحه وترميمه واعادة الروح اليه ،سواءا ليعود مسجدا للصلاة او مركزا ثقافيا او دينيا تشع منه أنوار المعرفة بعدما نسيه وأهمله مسؤولي مدينة تارودانت.
image
تارودانت نيوز
أحمد الحدري
imageimageimageimageimageimageimageimageimage

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.