اليوم الخميس 13 ديسمبر 2018 - 3:38 مساءً
أخبار اليوم
19 يوما فقط للاستفادة من الإلغاء الكلي أو الجزئي للغرامات المفروضة على الضرائب            تحذير طبي للأمهات: سبع ساعات إنترنت تفترس وتقتل طفلك            أول اتفاق بين الحوثيين والحكومة اليمنية في محادثات السويد.. فتح مطار صنعاء، وأمر الحُديدة لم يُحسَم بعد            اية افاق للبرنامج الوطني للتخييم            مجموعة البنك الدولي تعلن عن تقديم تمويل بقيمة 200 مليار دولار لأنشطة مكافحة تغيُّر المناخ على مدى خمسة أعوام            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة يدين التمييز الممارس ضد الطلبة الجامعيين المحرومين من المنحة و يعلن عن تنظيمه لوقفة احتجاجية أمام الكلية و مسيرة في اتجاه عمالة تارودانت .            في بلاغ لأمانتها العامة: جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية ” انبثاق” لإعادة بناء الحزب،وتعزيز مكانته كقوة اقتراحية تنتج الأفكار والنخب.            حفل توقيع كتاب ” مذكرات حياتي “للمجاهد عمر المتوكل الساحلي وتأبين الوطني و المقاوم محمد كجاج بوزاليم            القطب الحقوقي بتارودانت يدعو الى وقفة احتجاجية            انتخاب الميلودي المخارق عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للنقابات           

 

 

أضيف في : الجمعة 19 يونيو 2015 - 6:07 صباحًا

 

الدروس الحسنية سنة من السنن الحميدة التي انفرد بها المغرب

الدروس الحسنية سنة من السنن الحميدة التي انفرد بها المغرب
بتاريخ 19 يونيو, 2015

قال الأستاذ عبد الكامل بولعمان، أستاذ الدراسات الإسلامية وخطيب بالمجلس العلمي المحلي للرباط، إن الدروس الحسنية، التي تلقى في حضرة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس
و ذلك في شهر رمضان المعظم، سنة من السنن الحميدة التي انفرد بها المغرب في شهر رمضان، وهي مفخرة من مفاخر تاريخ المغرب المعاصر.وأضاف الأستاذ بولعمان، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه إذا كان جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراه، قد أسس صرح هذه الدروس الرمضانية سنة 1963 ميلادية، فإن خلفه الصالح ووارث جلالة الملك محمد السادس استمر على هذه السنة الحسنة، حيث تتم دعوة الفقهاء والباحثين والعلماء الراسخين في العلم للمشاركة في هذه الدروس وحضورها.

الدروس الحسنية منبرا علميا يتفرد المغرب بإقامته على باقي دول العالم العربي والإسلاميوتبقى مجالس الدروس الحسنية منبرا علميا يتفرد المغرب بإقامته على باقي دول العالم العربي والإسلامي، يحضره صفوة من العلماء من جميع بلدان العالم، وكوكبة من المشايخ والدعاة والقراء وأصحاب الفكر والثقافة من المغرب وخارجه، يتناولون خلاله بالدرس والتحليل آيات بينات من كتاب الله وأحاديث من سنة الرسول، لإبراز مزايا الإسلام ومقاصده وحكمه وأحكامه، وتأدية واجب بيان الدين للناس من معينه الصافي ومنبعه الزاخر، بعيدا عن الأفهام المغرضة والتأويلات الجائرة.وفي هذا الصدد، قال الأستاذ بولعمان إن الدروس الحسنية تعالج قضايا وانشغالات الأمة الإسلامية ومشاكلها والتحديات التي تواجهها، وفق منهجية علمية تعتمد الحكمة والوسطية والاعتدال في الطرح والمعالجة لتؤسس بذلك أسلوبا واضحا لفهم الإسلام فهما علميا تحليليا بعيدا عن انتحال المبطلين وتأويل الجاهلين وتحريف الغالين ومسالك المتطرفين.وأشار إلى أن الدروس الحسنية ترسخ مكانة العلماء والفقهاء، وتبرز دورهم الفعال في حصانة الأمة، مضيفا أن هذه الدروس من حيث هي منبر علمي شامخ وصرح ديني كبير تساهم في جمع الكلمة وصد عوامل الهدم الكثيرة التي عملت على إذكاء روح الفتنة.وأضاف أن هذه الدروس تتحول أيضا إلى مناسبة للفقهاء القادمين من مختلف البلدان لإلقاء الدروس والمحاضرات في عدد من مساجد المملكة، كما أصبحت القصور الملكية العامرة بالرباط أو الدار البيضاء أو فاس جامعة رمضانية إسلامية عظيمة، يقصدها مئات من العلماء والفقهاء من جميع أقطار العالم.الدروس الحسنية من الثوابت التي ارتضاها المغرب في بناء تاريخه ونظامهوأكد الأستاذ بولعمان أن هذه الدروس المباركة تبرز، في حضرة أمير المؤمنين أيضا، الثوابت التي ارتضاها المغرب في بناء تاريخه ونظامه والقائمة على إمارة المؤمنين والعقيدة الأشعرية ومذهب الإمام مالك والتصوف السني.ولعل ما يدعو إلى الاعتزاز بهذه الدروس والمجالس هو ذلك المشهد الفريد في العالم الإسلامي، حيث يجلس أمير المؤمنين، في جو رباني وأفق علمي رحب كله نفحات وهيبة وجلال وألق وعلم؛ على البساط في رفعة المتواضعين، محاطا بكبار رجال الدولة والعلم والشرف وسفراء مختلف البلاد الإسلامية، ومحاطا بالعلماء من جميع أنحاء العالم الذين يرتقون على كراسي التدريس، ويصغي إليهم أمير المؤمنين بإمعان وشغف المستزيد من العلم، ويحتفي بهم حفظه الله ويكرمهم التكريم الذي يستحقه الكرام.وقال الأستاذ بولعمان، بهذا الخصوص، إن جلالة الملك شرف العلماء وأكبر من شأنهم وعظم مكانتهم، حين جعلهم يعتلون، في حضرته المنيفة، الكرسي، الذي أقامه جلالته إبرازا لجميع القيم التي يرمز إليها، وتقديرا لمكانة العلم والعلماء، مضيفا أن التاريخ سيقف عند هذه المكرمة وهذا المجلس الموقر باعتباره مظهرا مميزا للفكر العربي الإسلامي في المغرب. عالمية الدروس الحسنية تنبتق من الحضور اللافت لممثلي الأقليات الإسلامية ورموزها

وأضاف الأستاذ بولعمان أن مما زاد في عالمية هذه الدروس هي تلكم المتعلقة بالحضور اللافت لممثلي الأقليات الإسلامية ورموزها وشيوخها من مختلف القارات الخمس، ما يجعل المناسبة مواتية للاطلاع على أحوالهم وهمومهم والتعرف على حاجياتهم والظروف التي يمارسون فيها شعائرهم، وكيف هي فرص الدعوة في بلدانهم، الأمر الذي دفع بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية لترجمة سلسلة الدروس الحسنية إلى اللغات العالمية الرئيسية، كالفرنسية والإنجليزية والإسبانية.وخلص الأستاذ بولعمان إلى أن أهم تحول شهدته الدروس الحسنية في عهد أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس هو ذاك المتمثل في إشراك المرأة المغربية العالمة في هذه المجالس، بجانب شقيقها الرجل، وهي في الحقيقة سابقة جديدة من نوعها في عمر الدروس الحسنية، وتبقى فريدة من نوعها حتى على مستوى التاريخ الإسلامي، فها هو أمير المؤمنين يعيد للمرأة المسلمة كرامتها وعزتها والعودة بها إلى مكانتها الطبيعية حتى تتحمل مسؤوليتها في بناء الإنسان والأوطان.

تارودانت نيوز
إدريس اكديرة/ و م ع

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.