اليوم الأحد 21 أكتوبر 2018 - 10:59 مساءً
أخبار اليوم
تعزية ..والد الأخ ابراهيم بوهالي في ذمة الله            ”جرعة جرأة ” لمحمد شاكر تستمر في حصد ملايين المشاهدات            الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت تحتضن المؤتمر الدولي الأول للبيوتيكنولوجيا الخضراء :1 الى 3 نونبر 2018            الأمانة العامة لحزب الزيتونة تعبير عن ارتياحها للأجواء الإيجابية في لقائها التنسيقي الأول بالكتابة الوطنية لشبيبة الحزب            مؤسسة بسمة تنظم ملتقيين وطنيين للشبكات الاجتماعية الجهوية والجمعيات الاجتماعية والتنموية العاملة في المجال القروي            تنصيب الأستاد محمد فلوس مندوبا اقليميا للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بإقليم تارودانت .            “انت مين” اغنية جديدة لـ ريهام فايق            المنظمة المغربية للاغاثة والانقاذ بسيدي موسى الحمري تنظم دورات تكوينية في الإسعافات الأولية            سلطات مدينة تارودانت تسابق الزمن لجرد وتوثيق المآثر التاريخية للمدينة بالصورة والفيديو !!            اختتام فعاليات النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية لجهة درعة-تافيلالت           

 

 

أضيف في : الجمعة 26 يونيو 2015 - 5:16 مساءً

 

مدافع تارودانت سرقت أم أعيرت ومتى تعود لمكانها؟

مدافع تارودانت سرقت أم أعيرت  ومتى تعود لمكانها؟
بتاريخ 26 يونيو, 2015

مع إطلالة كل رمضان يتذكر أهل تارودانت طلقات المدفع الكبير الثلاثة إعلانا بحلول رمضان ، وعند كل إفطار ، كان هناك مدفع كبير أمام دار المخزن القديمة (الباشوية القديمة)،كان الوسيلة الوحيدة والرئيسية لإعلان رمضان او اعلان ساعة الافطار ، واستمر ذالك عقودا الى سنوات الثمانينات من القرن الماضي.
لم يكن هذ المدفع الكبير وحده الذي اختفى ، بل اختفت معه 04 مدافع أخرى متوسطة ، واستبدلت بأخرى صغيرة ، اثنتان منها امام الباشوية القديمة واثنان امام العمالة ، وكان آخر مدفع اختفى منذ 03سنوات وكان محله بدار الباشوية .
ان الغريب في الأمر أن جل هذه المدافع التي اختفت من تارودانت ، اختفت في عهد المجلس البلدي الحالي اي من سنة 1992الى 2011.دون أن يحرك المجلس البلدي ساكنا .
وبالمقابل نجد مدينة الصويرة لازالت محافظة على مدافعها كماهي ولم تطلها يد سارق ولا عابث لان في الصويرة منتخبون يغارون على ثراث مدينتهم .

تارودانت نيوز
أحمد العربي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.