اليوم الإثنين 28 مايو 2018 - 7:39 صباحًا

 

 

أضيف في : الأربعاء 1 يوليو 2015 - 6:04 مساءً

 

تارودانت:مسؤولي البلدية يخربون بأيديهم منشآت مغشوشة بجنان المشماشة ثم يتهمون الغير بذالك

تارودانت:مسؤولي البلدية يخربون  بأيديهم منشآت مغشوشة بجنان المشماشة ثم يتهمون الغير بذالك
بتاريخ 1 يوليو, 2015

سبق لتارودانت نيوز ان نشرت بتاريخ 18/06/2015مراسلة تحت عنوان ” تارودانت: عشوائية في المنجزات و تبدير لأموال الشعب”
جاء فيها :لم يمضي شهر على إنجاز ما سمته بلدية تارودانت بملاعب القرب وصرفت عليها حوالي نصف مليار سنتيم من أموال الشعب ، حتى عادت لتخربها بنفس المقاولة التي أنجزتها ، اذ اكتشفت متأخرة ان ما قامت به من ملاعب بجانب سور مهدد بالانهيار لم تراعى فيها وسائل السلامة ، وهو ما نبهت له الصحافة الالكترونية في ابانه لكن بدون جدوى ، حتى جائت الأوامر من السلطات.
الى جانب ذالك فقد أفاد احد تقنيي البلدية لتارودانت نيوز بان جل المشاريع المماثلة التي أنجزتها وتنجزها البلدية لم تخضع لدراسات تقنية معمقة من طرف مكاتب دراسات معترف بها.

وقد تم تعزيز هذه المراسلة بصور تبين الوضعية الكارثية التي اصبحث عليها في ابانه هذه الملاعب من جراء أشغال الحفر التي تقوم بها مصالح البلدية بواسطة آلة الحفر واليد العاملة .

وبتاريخ 24/06/2015 اي بعد أسبوع من المراسلة أعلاه ،نشر رئيس المجلس البلدي تدوينة على صفحته بالفيسبوك ، يخبر فيها الرأي العام بوقوع تخريب متعمد لمنشآت جنان المشماشة من طرف مجهولين .
والأدهى من ذالك انه أعاد نفس الاتهام بالتخريب يوم اول امس 29/06/2015
التحريات التي قمنا بها في اطارالجريدة كانت اولا مع ادارة الامن التي سألناها عن الشبان الذين ألقي عليهم القبض بجنان المشماشة ،هل يتعلق الامر بعملية التخريب التي أعلن عنها رئيس البلدية ام ماذا؟جواب ادارة الامن أكد بان الشبان الذين اعتقلوا ليلة 24 يونيو سبق لهم ان تعاركوا فيما بينهم بالحي الحسني ، ثم جاءوا الى جنان المشماشة وأتموا عراكهم هناك ،مما دفع السكان الى الاتصال برجال الامن الذين حضروا لعين المكان وتم اعتقالهم و إحالتهم على النيابة العامة دون تهمة اي إتلاف أوغيرها للممتلكات التي أشار اليها السيد الرئيس.

وفي تصريح لاحد العمال العاملين بورش جنان المشماشة للجريدة ،أكد بان تقنيي البلدية المسؤولين على الورش هم الذين نزعوا المصابيح وتركوا خيوط الكهرباء عارية ، وفي سؤال آخر عن مدى إمكانية صمود باقي الألعاب مع هذه الأشغال التي تباشرها البلدية ، أكد هذا العامل بالورش انه اذا لم تنزع هذه الألعاب من أماكنها حتى تنتهي الأشغال فإنها كلها مهددة بالكسر والتلف لانه لايمكن التوفيق بين الحرص على بقاء هذه الألعاب واستمرار الأشغال بنفس المكان الذي يشهد تحرك الآليات والعمال.
image
أضف الى ذالك فان بعض عمال الورش يبيتون هناك لحراسة الآليات وأدوات العمل ، مما يعني ان اي تخريب متعمد سيعلمه عمال الورش في حينه وسيبلغون عنه ، وهذا لم يحدث إطلاقا ، مما يؤكد ان هذه الضجة اصطنعت لتبرير هذه المصاريف المكلفة التي أضيفت لورش فضاء ألعاب جنان المشماشة .
image
من جهة أخرى فقد صرح أحد أعضاء مجلس بلدية تارودانت لجريدة تارودانت نيوز يوم أمس ،ان جل التجهيزات من ألعاب وسياج وغيرها والتي تم تجهيز فضاء جنان المشماشة بها ،فإنها غير مطابقة لما هو موجود في الصفقة ، وهو الامر الذي يستدعي اكثر من لجنة تحقيق في الموضوع ،تبدأ اولا بمشروع الفضاء ككل الذي أنجز بدون دراسة ،مما استدعى اعادة الاشغال من البداية وأضافت خسائر على خسائر ،ثم نوعية التجهيزات الغير المطابقة لما نصت عليه الوثائق ، ثم في نزع أعمدة الإنارة كلها وترك الأسلاك الكهربائية تشكل خطرا على حياة الاطفال.

الرأي العام يتسائل عن أسباب إشاعة أخبار الإتلاف والتكسير التي استحلى رئيس المجلس البلدي وبعض مساعديه التغني بها في هذا الظرف الانتخابي بالذات ؟هل لجلب تعاطف الناخبين بعد هذا الكم من الاخفاقات على مستوى تنمية المدينة طيلة هذه السنين الماضية؟سيادة الرئيس كان عليك ان تختار بجانبك حاشية من العقول المبدعة لا هذا النوع الذي يبرمج المشاريع بدون دراسة ،والتي تنجز تكون في الغالب مغشوشة وبحاجة للاعادة..يتبع
image
تارودانت نيوز
أحمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.