اليوم الأحد 24 يونيو 2018 - 10:16 مساءً
أخبار عاجلة

 

 

أضيف في : الإثنين 6 يوليو 2015 - 12:39 مساءً

 

وزارة التربية الوطنية تعلن عن نتائج الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس

وزارة التربية الوطنية تعلن عن نتائج الحركة الانتقالية الوطنية الخاصة بهيئة التدريس
بتاريخ 6 يوليو, 2015

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني- قطاع التربية الوطنية- عن نتائج الحركة الانتقالية الوطنية لسنة 2015 الخاصة بهيئة التدريس العاملة بمؤسسات التربية والتعليم العمومي، والتي عرفت مشاركة 50 ألف و885 أستاذة وأستاذا موزعين حسب الأسلاك.

وأسفرت نتائج الحركة الانتقالية في التعليم الابتدائـي عن 35 ألف و 461 مشاركة ومشارك، بينما في التعليم الثانوي الإعدادي، أسفرت النتائج عن 8451 مشاركة ومشارك، و6973 مشارك ومشاركة بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلي والتقني.

وبالنسبة لنتائج الحركة الانتقالية التي تمت عن طريق التبادل الآلي، فقد بلغ عدد المستفيدين 6684، أي بنسبة استفادة بلغت 13.14 في المائة، منها808 تمت. وقد جاء توزيع المستفيدين حسب السلك، حيث استفاد 2446 في التعليم الابتدائي أي بنسبة 6.90 في المائة، وفي التعليم الثانوي الإعدادي 2016 مستفيد أي بنسبة 23.86 في المائة، و2222 بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلــي والتقني، أي بنسبة 31.87في المائة.

وفي ما يخص طلبات التجمع العائلي (الالتحاق بالزوج والالتحاق بالزوجة) بلغ عدد المشاركين ما مجموعه6517، استفاد منهم 2016 بنسبة بلغت 30.9 في المائة. بينما بلغ عدد المستفيدات والمستفيدين الذين يتوفرون على 20 سنة فما فوق كأقدمية في المنصب 785.

وأخبرت الوزارة أنها ستفتح خلال سبعة أيام من تاريخ صدور هذه النتائج، باب الطعون، وعلى كل من يهمه الأمر تقديم طلبه في الموضوع عبر السلم الإداري، إلى الأكاديمية التابع إليها والتي ستعمل على إرسال جميع الطعون في إرسالية واحدة إلى قسم الحركات الانتقالية بمديرية الموارد البشرية وتكوين الأطر، وذلك قبل 20 يوليوز 2015.

تارودانت نيوز
متابعة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.