اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 6:18 مساءً

 

 

أضيف في : الإثنين 10 فبراير 2014 - 12:48 مساءً

 

رئيس تعاونية سبت الكردان لتارودانت نيوز : القطاع يحتاج للعلف والماء من أجل التطوير الإنتاج

رئيس تعاونية سبت الكردان لتارودانت نيوز : القطاع يحتاج للعلف والماء من أجل التطوير الإنتاج
قراءة بتاريخ 10 فبراير, 2014

يعد القطاع الفلاحي بجهة سوس ماسة، من أبرز وأنشط المجالات الإقتصادية بالمملكة ذات القيمة المضافة العالية والمشغلة لآلاف العمال، بالإضافة إلى مساهمته في بلورة أنظمة تسييرية جديدة أتبتث نجاعتها في الزيادة نسب النمو الإقتصادي بالمنطقة.

من بين هذه الأنظمة التسييرية نجد نظام التعاونيات الفلاحية، التي تشتغل بطرق تكاملية بين مجموعة من الأفراد يجمعهم نشاط معين، ويكون القرار فيها مبنيا على معطيات إجتماعية تهدف للرقي بالمعيش االيومي للأعضاء قبل التفكير في الأرباح المالية.

ومن بين التعاونيات الناجحة بجهة سوس والتي تشتغل منذ سنوات، نجد تعاونية سبت الكردان المختصة في إنتاج مادة الحليب، التي يشرف عليها منذ سنة 1996 السيد عابد بونيت.

التعاونية إنتقلت من إنتاج 600 لتر من الحليب باليوم،  إلى حوالي 48 طن، بالإضافة إلى مساهمتها الكبيرة في إنعاش الإقتصاد المحلي لأسر وعائلات منطقة سبت الكردان بعمالة تارودانت.

مسار نجاح هذه التعاونية الفلاحية، والصعوبات التي يواجهها القطاع اليوم، بالإضافة إلى طموحات أعضائها المستقبلية، تجدونها في الحوار التالي لتارودانت نيوز مع أحد أبناء المنطقة السيد عابد بونيت.

 

تارودانت نيوز : في البداية نريد التعرف على كيفية تأسيس تعاونية سبت الكردان؟

أشكر في البداية موقع تارودانت نيوز على متابعته لأخبار المنطقة وخاصة المجال الفلاحي الذي يعد محركا إقتصاديا هاما بتارودانت، أما تعاونية سبت الكردان فقد بدأ التفكير في إنشاءها منذ حصولي على شهادة البكلوريا سنة 1982، حيث إتجهت للعمل بمجال الحليب والحوامض من خلال إستغلاليات عائلية صغيرة.

كان الإنتاج محدودا وطرق العمل غير كافية، لدى بدأت فكرة التكتل والعمل المشترك تتبلور مع فلاحيين صغار من المنطقة، ليبدأ التنفيد سنة 1996 مع 18 فلاحا بالضبط حيث كان الإنتاج حينها لا يتجاوز 600 لتر من الحليب، ومحل التجميع مساحته 400 متر فقط.

 

تارودانت نيوز: أكيد أن مجال عمل التعاونية تطور منذ ذلك الحين؟

بالفعل تطورت الأمور كثيرا منذ سنة 96 ، حيث تم توسيع مساحة مقر التعاونية لتصل اليوم إلى هكتارين وسط المركز الحضري لسبت الكردان، و إزداد عدد الأعضاء من 18 إلى 250 اليوم، كما أصبحنا نتوفر على تجهيزات حديثة لتخزين الحليب، ومراكز لتوزيع العلف ومواد التسمين بالإضافة إلى مقتصدية للمواد الإستهلاكية والغدائية لتلبية حاجيات الفلاحين وأسرهم.

تارودانت نبوز: من أين إستلهمتم نموذج تسيير التعاونية؟

نموذج التعاونيات بمنطقة سوس يحمل بصمة محلية مرتبطة بالصرامة و”المعقول” والتسيير التشاركي الذي يهتم بالمصالح الجماعية للأعضاء وحتى العمال، لدى لا يمكن الحديث عن نموذج جاهز بل نظام تم تطويره بمعية الأعضاء على مر السنوات الماضية، وعلى سبيل المثال نتوفر في تعاونيتنا على أنظمة صحية للإستشفاء وصيدليات خاصة نتعامل معها، ونظام للتدريس والتكوين .

تارودانت نيوز: ماذا تعني بنظام التكوين والتدريس؟

التكوين يستفيد منه أبناء الأعضاء والعمال المنقطعين عن الدراسة قبل حصولهم على البكلوريا، حيث يتم تلقينهم في الغالب أسس  العمل الفلاحي للإندماج بالمجال، سواء داخل التعاونية أو مع الشركات والمجموعات الفلاحية المتواجدة بالإقليم.

وقد بلغ عدد المستفيدين منذ تطبيق هذا النطام سنة 2005 حوالي 150 شابا، عديدون منهم أنشؤوا أعمالهم الخاصة، كما تحظى الشواهد المحصل عليها من خلال هذا التكوين بإعتراف وزارة الفلاحة.

تارودانت نيوز: لنتحدث عن الصعوبات والمشاكل التي تواجه التعاونيات اليوم بجهة سوس، وعلى وجه الخصوص تعاونيات إنتاج الحليب؟

بالفعل هناك تحديات عديدة تواجه المجال من أهمها إرتفاع أثمنة العلف المركب، الذي يرتبط إنتاجه بالأسواق الدولية، ومشكل المياه الذي تفاقم في السنوات الأخيرة والذي يوفر لنا جزءا من الأعلاف الخضراء.

لدى نطلب من وزارة الفلاحة أن تخصص دعما كافيا لأثمنة الأعلاف، وحل مشكل المياه سواء بالإعتماد على السدود المجاورة أو إعتماد آليات جديدة لتقنين المياه المخصصة للسقي.

عدا عن ذلك يبقى عمل التعاونية متماسكا وتبقى الطموحات كبيرة.

أبقار-جديد2-446x319

تارودانت نيوز: بالحديث عن الطموحات، هل هناك أهداف مستقبلية لأعضاء التعاونية؟

بالفعل هناك دائما إستراتيجية تطويرية، نسعى من خلالها لزيادة الآداء، والإهتمام بحاجيات الأعضاء، من بينها مواصلة دورات التكوين لفائدة المنقطعين عن الدراسة، وزيادة عدد المستفيدين.

وأيضا تطوير البرامج الإجتماعية التي تهم مجالات التعليم الصحة والنقل، وزيادة مساهمة التعاونية في دعم الدينامية الإقتصادية المحلية، وإعتماد أساليب جديدة لإنتاج العلف تزيد من إستقلاليتنا الإنتاجية.

 

تارودانت نيوز: كلمة أخيرة لقراء الموقع؟

أشكر متتبعي هذا الموقع الذي يهتم بمنطقة تارودانت، وأتمنى لكم كل التوفيق.

 

حاوره أكرم الزياني

Photo 400

 

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.