اليوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 4:33 صباحًا
أخبار اليوم
عماد التطواني فنان مطرب يشقّ طريقه نحو النجاح            القصة القصيرة جدا 1 – قراءة في (ليالي الأعشى)            ورزازات.. الدرك الملكي بإغرم نوكدال يلقي القبض على 6 عناصر قاموا بالسطو على 65 رأسا من الماعز            فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى            الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يواصل برنامجه النضالي بتأكيد الدعوة لخوض إضراب وطني عن العمل يومي 14 و15 نونبر 2018            تارودانت.. ارتفاع حقينة سد المختار السوسي بأوزيوة يبشر بموسم فلاحي جيد            جمعية تيمدوكال الحي، تارودانت تواصل مشاركتها الفعالة على الصعيد الوطني.            تارودانت : ” المجتمع المدني ورهانات التنمية بالإقليم في اطار الديمقراطية التشاركية ” محور ملتقى هيئات المجتمع المدني بتالوين            فوز العدائة سلمى بلقايد بسباق الجائزة الكبرى لمدينة أكادير            المهرجان الوطني لألوان طنجة الكبرى           

 

 

أضيف في : الإثنين 17 أغسطس 2015 - 11:42 مساءً

 

البشير خنفر الكاتب الاقليمي في الذكرى الأربعينية : الفقيد ذ عباس الشرقاوي : رجل فكر و حكمة و مبدإ

البشير خنفر الكاتب الاقليمي  في الذكرى الأربعينية : الفقيد ذ عباس الشرقاوي : رجل فكر و حكمة و مبدإ
بتاريخ 17 أغسطس, 2015

تجسيدا لثقافة الاعتراف ، نظمت الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي أكادير اداوتنان بتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع أكادير و النقابة الوطنية للتعليم ف د ش ، الذكرى الأربعينية للفقيد ذ عباس الشرقاوي مساء يوم السبت 15 غشت 2015 بنادي المدرس التابع للمؤسسة .حضر هذه الأمسية أسرة الفقيد و ثلة من الأطر الادارية و التربوية و أصدقاء المرحوم و فعاليات المجتمع المدني . افتتح اللقاء الأستاذ بوشامة محمد بكلمة رحب من خلالها بالحضور الكريم الذي لبى الدعوة اعترافا بالخدمات الجليلة التي قدمها المرحوم خلال مسيرته المهنية ، مشيرا الى البرنامج العام الذي أعده المنظمون لهذه المناسبة . بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم و قراءة الفاتحة ترحما على الأستاذ محمد زناكا ، قيلت عدة كلمات بالمناسبة .

محمد أزيرار الكاتب الاقليمي للمؤسسة أكد في كلمته أن الفقيد عباس الشرقاوي كان من بين الأساتذة الذين تحملوا مسؤولية تسيير و تدبير جمعية الأعمال الاجتماعية للتعليم بأكادير اداوتنان في بداية التسعينات ويرجع له الفضل بنقل مقر الجمعية من اعدادية الشيخ السعدي الى مقرها الحالي مدرسة اليوسفية تالبورجت و كان مهندس الأعمال الاجتماعية بامتياز .ان الفقيد كان معروفا بحزمه و جديته في تدبير أي مرفق عمومي و كان مثالا يقتدى به ، أختير في مهام ادارية و كان بحق مسؤولا اداريا و نائبا لوزارة التربية الوطنية على اقليم بني ملال و كان محبوبا لذى الجميع بحكم تسييره الديمقراطي المرن .

و علاقة بالموضوع قال الأستاذ ميلود حاجب كلمة مركزة باسم النقابة الوطنية للتعليم ف د ش لخصها في مايلي : ” …فكر و عطاءات الرجل لا زالت مستمرة …”.

و ارتباطا بالموضوع تفضل أحد تلامذة المرحوم الأستاذ عبد السلام الرجواني بكلمة مؤثرة موجها من خلالها التعازي الحارة لحرم الفقيد ولأسرته و للاتحاد الاشتراكي .و خلال تدخله اعتبر المرحوم عباس الشرقاوي أستاذه الأول حيث كان رائعا في دروس الفلسفة و قواعد المنهج و عمق التحليل . و بالمناسبة قال قصيدة شعرية تحت عنوان ” زهرة كتبان ” .

و في ذات السياق اعتبر الكاتب الاقليمي البشير خنفر في تدخله أن الحضور المتميز الذي شارك في هذه الأمسية التأبينية ، اعتراف لمكانة الفقيد الأستاذ عباس الشرقاوي ،و بالمناسبة قدم التعازي لأسرته الصغيرة . و خلال كلمته استحضر مميزات الفقيد قيد حياته : فقيد المثقفين و المفكرين و الاتحاد في مدينة أكادير و جهة سوس ماسة – كان في حجم الاتحاد – يحمل فكراو رؤية تطورت و تبلورت متجاوبة مع التاريخ الذي عاشه – رجل الادارة الفخور – رجل مبدأ قبل رجل فكر – تدخله المباشر في الأخطار التي كانت تحدق بالاتحاد و العمل على تدارسها بغية ايجاد حلا لها …

أما كلمة أسرة الفقيد ألقاها بالنيابة ذ أحمد السملالي شكر من خلالها اللجنة المنظمة و كل الساهرين على انجاح هذا الحفل التأبيني الذي سيبقى وشما في ذاكرة أسرة الفقيد .كما نوه بالخصال الحميدة الذي كان يتحلى بها، مشيدا بنضاله الحزبي و النقابي .

وفي الختام تسلمت زوجة المرحوم هديتين تذكاريتين مهداة من طرف الكتابة الاقليمية و المكتب الاقليمي للمؤسسة .

تارودانت نيوز
عبد الجليل بتريش

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.