اليوم الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 12:53 صباحًا
أخبار اليوم
النساء و الاحتجاجات الاجتماعية والموت الذي يصر أن يكون مؤنثـــا              “فاطمة الزهراء أوفارا” ابنة تارودانت تحقق انجازا علميا بجامعة محمد الخامس بالرباط            فوانيس ورززات في جولة فنية وطنية بعرضها المسرحي “كاموفلاج”            مبادرة ابتسم للحياة في نسختها الثانية            تعزية ..والد الأخ ابراهيم بوهالي في ذمة الله            ”جرعة جرأة ” لمحمد شاكر تستمر في حصد ملايين المشاهدات            الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت تحتضن المؤتمر الدولي الأول للبيوتيكنولوجيا الخضراء :1 الى 3 نونبر 2018            الأمانة العامة لحزب الزيتونة تعبير عن ارتياحها للأجواء الإيجابية في لقائها التنسيقي الأول بالكتابة الوطنية لشبيبة الحزب            مؤسسة بسمة تنظم ملتقيين وطنيين للشبكات الاجتماعية الجهوية والجمعيات الاجتماعية والتنموية العاملة في المجال القروي            تنصيب الأستاد محمد فلوس مندوبا اقليميا للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بإقليم تارودانت .           

 

 

أضيف في : الأربعاء 12 فبراير 2014 - 10:17 مساءً

 

سبحان الله : ولادة توأم برأسين وجسد واحد

سبحان الله : ولادة توأم برأسين وجسد واحد
بتاريخ 12 فبراير, 2014

وضعت سيدة في زيمبابوي توأمين برأسين منفصلين وجسد واحد.. والطفلان ولدا بجسد واحد وقلبين وأربع رئات وعمودين فقريين وذراعين وساقين وجهاز تناسلي ذكري واحد.

وحسب وكالة “أنباء الشرق الأوسط”، وضعت سوزان شونهيوا البالغة من العمر 27 عاماً، التوأمين السيامي في مستشفى منطقة شيجوتو بشمال وسط زيمبابوي هذا الأسبوع، ثم نقلا إلى مستشفى هراري المركزي لمزيد من الفحوصات.

وقالت السيدة بعدما أصيبت بصدمة هي وزوجها إنها تترك الأمر لله وحده، بعدما ولدت التوأمين الملتصقين بالجسد والمنفصلين عند الرأس، وتم وضعهما في قسم الرعاية المركزة، حيث يجري الأطباء تقييماً لحالتهما، وهي بانتظار تقرير طبي وافٍ من امصادر الطبية.
تارودانت نيوز.
وكالة أنبلء الشرق الأوسط.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.