اليوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 6:09 مساءً

 

 

أضيف في : السبت 14 نوفمبر 2015 - 2:56 مساءً

 

تارودانت : على الحريري ان يخرج من دروشته ويصارح الجماهير الشعبية بكل الملفات العالقة واالتي تشم منها رائحة الفساد

تارودانت : على الحريري ان يخرج من دروشته ويصارح الجماهير الشعبية بكل الملفات العالقة واالتي تشم منها رائحة الفساد
بتاريخ 14 نوفمبر, 2015

الجماهير الشعبية بتارودانت التي خرجت عن بكرة أبيها لمؤازرة مرشحي ومرشحات العدالة والتنمية ووضعت فيهم ثقتها بعدما أصابها الدمار واليأس والقنوط من أمل تنمية مدينتها، والتي كانت تنتظر من المجلس الحالي الكثير من الشفافية والصراحة والصرامة والوضوح والكشف عن موضع روائح ملفات الفساد التي كانت تصدح بها سواء حينما كانت في المعارضة أوأثناء الحملة الإنتخابية .
إن السياسة التي ينتهجها الرئيس الحالي لبلدية تارودانت ومساعدوه بعنوان عفا الله عما سلف والأخلاقيات الغير المجدية والدروشة المفرطة هي نوع من تلهية الجماهير و الكذب على الساكنة وعلى كل الذين وضعوا آمالهم في مرشحي ومرشحات العدالة والتنمية بتارودانت مما جعل الكثير من الشكوك تتسرب إلى المواطنين والساكنة بصفة عامة عن حقيقة الحماس و الشعارات التي رفعها مرشحو البيجدي أثناء الإنتخابات .
على اسماعيل الحريري المسؤول الأول ببلدية تارودانت ان يخرج عن صمته ويدعو لندوة صحافية يكشف فيها عن الوضع العام بالبلدية وعن التركة التي وجدها امامه وعن ملفاته الحاضرة والمقبلة لان العديد من التساؤلات يطرحها يوميا الشارع تصب كلها وبنوع من الريبة والشك في ماهي حقيقة الوضع العام الحالي ببلدية تارودانت لأن حبل التواصل مع عموم المواطنين إنقطع بشكل مخيف وذلك بعيدا عن الللقاءات الرسمية التي تعقد مع بعض مكونات المجتمع المدني والتي تغلب عليها المجاملة والسطحية والتي لاترقى إلى معالجة الكثير من الملفات بنوع من الشفافية والصراحة والوضوح .

تارودانت نيوز
المصدر:أسراك 24

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.