اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 10:14 مساءً
أخبار اليوم
صدر من تارودانت : “التجارة في وادي نون خلال القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين”            المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف يدين ويشجب اهانة وتدنيس العلم الوطني            المديرية الإقليمية تارودانت : الدورة 54 للبطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي            عماد التطواني فنان مطرب يشقّ طريقه نحو النجاح            القصة القصيرة جدا 1 – قراءة في (ليالي الأعشى)            ورزازات.. الدرك الملكي بإغرم نوكدال يلقي القبض على 6 عناصر قاموا بالسطو على 65 رأسا من الماعز            فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى            الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يواصل برنامجه النضالي بتأكيد الدعوة لخوض إضراب وطني عن العمل يومي 14 و15 نونبر 2018            تارودانت.. ارتفاع حقينة سد المختار السوسي بأوزيوة يبشر بموسم فلاحي جيد            جمعية تيمدوكال الحي، تارودانت تواصل مشاركتها الفعالة على الصعيد الوطني.           

 

 

أضيف في : الأحد 15 نوفمبر 2015 - 9:30 مساءً

 

الملتقى الأول للجمعية المغربية لحماية المال العام يدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بنهب المال العام وسياسة

الملتقى الأول للجمعية المغربية لحماية المال العام يدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بنهب المال العام وسياسة
بتاريخ 15 نوفمبر, 2015

العباس الفراسي

نظمت الجمعية المغربية لحماية المال العام ملتقاها الوطني الأول لفروع الجمعية يوم السبت 14 نونبر 2015 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط تحت شعار: “تنظيم قوي … لمناهضة الفساد ونهب المال العام”.

وحسب تصريح الأستاذ “محمد الغلوسي” فإن الجمعية تراهن على قوتها وتماسكها ، المتجسدة في دينامية الفروع من أجل مناهضة الفساد ونهب المال العام.

image

وقد أشار “الغلوسي” في تصريحه بأن الجمعية حققت تراكما كميا ونوعيا في مجال النضال ضد الفساد ونهب المال العام وعدم الإفلات من العقاب، وهو ما حقق لها إشعاعا و تميزا.

وأكد رئيس الجمعية أن قضايا النضال ضد الفساد و نهب العام ليست حكرا على الجمعية ، بل هناك فاعلون آخرون معنيون بهذا الشأن ، كالجمعيات الحقوقية و الأحزاب السياسية والنقابات وفعاليات المجتمع المدني، و مختلف المؤسسات الدستورية كالبرلمان والحكومة والمجلس الأعلى للحسابات. وأضاف أن الشكايات التي تقدمها الجمعية ليست هدفا و غاية في حد ذاتها، بل آلية فقط للاشتغال تنضاف إليها عدة آليات أخرى كالترافع من اجل بلورة استراتيجية وطنية لمناهضة الفساد واقتصاد الريع و اقتصاد الامتيازات ، وكذا التأسيس لثقافة عدم الإفلات من العقاب واسترجاع الأموال المنهوبة خدمة لما هو تنموي.

وقد اعتبر “الغلوسي” أن الفساد يعد أكثر خطورة من الإرهاب ، لأنه يمس كل شرائح المجتمع ، ويفوت فرصا حقيقية للتنمية ، لأنه يمس بالمقدرات الحقيقية للاقتصاد الوطني ، ويساهم في نشر الإحباط واليأس لدى الناس.

وألح رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام على ضرورة إصدار تشريعات و قوانين لها علاقة بمجال محاربة الرشوة والفساد ونهب المال العام ، خاصة وأن المغرب صادق على الاتفاقيات الدولية لمناهضة الفساد.

يشار إلى أن المؤتمر عرف نقاشات عرت واقع الفساد بمختلف الفروع الجهوية الوطنية، و أثار مختلف القضايا المتعلقة بمظاهر الفساد ببلادنا والذي يرتبط بغياب دولة الحق والقانون واستمرار سياسة الإفلات من العقاب، كما أثار الملتقى دور القضاء ومؤسسات الحكامة في التصدي للفساد والرشوة واقتصاد الريع والامتيازات ، مطالبا بتوسيع صلاحياتها وتقويتها وضمان استقلاليتها ونجاعتها من أجل القيام بأدوارها في مجال محاربة الفساد ونهب المال العام ، وتشجيع المنافسة الحرة وتعزيز الشفافية وحكم القانون ، وتوفير الخدمات العمومية وتسهيل الولوج إلى المعلومة.

image

وفي الأخير أصدر المشاركون في الملتقى بيانا تضمن عدة نقاط وقضايا تهم الجمعية وآليات العمل و معيقاته وفيما يلي نص البيان:

بيــــــــــــــان

من أجل إعطاء دفعة تنظيمية قوية لمسار الجمعية المغربية لحماية المال العام وحرصا على عقد دوراتها التنظيمية لقوانينها، تدارس الملتقى الوطني الأول لفروع الجمعية يوم السبت 14 نونبر 2015 بمقر الاتحاد المغربي للشغل تحت شعار: “تنظيم قوي … لمناهضة الفساد ونهب المال العام” مجموعة من القضايا التنظيمية الداخلية وأكد على ضرورة تقوية الفروع الجهوية والانفتاح على كافة الطاقات والكفاءات التي يزخر بها المجتمع من أجل المساهمة في تخليق الحياة العامة ومحاربة الفساد ونهب المال العام.

كما توقف اللقاء بالمناقشة والتحليل عند مظاهر الفساد ببلادنا والذي يرتبط بغياب دولة الحق والقانون واستمرار سياسة الإفلات من العقاب، وهو اللقاء الذي صادف حدوث تفجيرات إرهابية شنيعة استهدفت بيروت وباريس والتي أعلن الملتقى إدانتها وشجبها بشدة مطالبا ببلورة رؤية استراتيجية متكاملة ومتعددة الأبعاد للتصدي لظاهرة الإرهاب.

وتوقف الملتقى الوطني أيضا عند دور القضاء ومؤسسات الحكامة في التصدي للفساد والرشوة واقتصاد الريع والامتيازات مطالبا بتوسيع صلاحياتها وتقويتها وضمان استقلاليتها ونجاعتها من أجل القيام بأدوارها في مجال محاربة الفساد ونهب المال العام وتشجيع المنافسة الحرة وتعزيز الشفافية وحكم القانون وتوفير الخدمات العمومية وتسهيل الولوج إلى المعلومة.

وعليه فإن أعضاء وعضوات الملتقى الوطني الأول للجمعية المغربية لحماية المال العام يعلنون للرأي الوطني مايلي:

أولا: يعبرون عن قلقهم إزاء التماطل الذي تمارسه السلطات المختصة في تسلم الوصل القانوني، وتشبتهم بمواصلة المعركة بكافة الطرق القانونية المشروعة.

ثانيا: يعتبرون أن ربح رهان وحدتنا الترابية يقتضي القطع مع اقتصاد الريع والامتيازات والإفلات من العقاب وبناء مؤسسات جهوية قوية وذات مصداقية بإشراك سكان أقاليمنا الصحراوية في تدبير شؤون المنطقة ونهج سياسة تنموية مستدامة عبر تشجيع المنافسة والمبادرة الحرة وتوفير مناخ الاستثمار وفرص الشغل.

ثالثا: يتساءل الأعضاء من خلال الملتقى الوطني عن مآل مجموعة من الشكايات التي تم وضعها لدى المؤسسات الحكومية خاصة بوزارة العدل والحريات، كما يعتبرون أن التقارير المنجزة من طرف المجلس الأعلى للحسابات وإن كانت مهمة وضرورية في مجال مراقبة أوجه صرف المال العام إلا أنها تبقى غير ذي أثر ملموس ذلك أن أغلب تلك التقارير لا تعرف طريقها إلى القضاء وكأن الغاية هي إنجاز التقارير فقط التي يكلف إنجازها مبالغ مالية مهمة تصرف من المال العام، ما يجعلنا نطالب بإجراء افتحاص لأوجه صرفه من طرف المجلس الأعلى للحسابات وهو يقوم بمهامه المسندة له قانونا.

رابعا: المطالبة بوضع استراتيجية وطنية ومتعددة الأبعاد لمكافحة الفساد ونهب المال العام والقطع مع الإفلات من العقاب واسترجاع الأموال المنهوبة.

خامسا: تأكيد تضامن الجمعية المغربية لحماية المال العام المطلق واللامشروط مع جريدة المساء وكل المنابر الإعلامية الحرة التي تتعرض للتضييق في أداء رسالتها النبيلة، و تؤكد أن مناورات وتهديدات لوبي الفساد ضد نشطاء حماية المال العام والأقلام الصحفية النزيهة لن تنال من إرادتنا وعزيمتنا في التصدي للفساد والمفسدين وناهبي العام.

عن الملتقى الوطني
سكوب بريس

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.