اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 7:17 مساءً

 

 

أضيف في : الإثنين 16 نوفمبر 2015 - 12:08 صباحًا

 

تحقيق-رحلة جهادي غربي .. من مدينة فرنسية صغيرة إلى سوريا

تحقيق-رحلة جهادي غربي .. من مدينة فرنسية صغيرة إلى سوريا
قراءة بتاريخ 16 نوفمبر, 2015

تبين لمحات على الانترنت عن واحد من الرجال الذين ظهروا في مقطع فيديو بثه تنظيم الدولة الاسلامية بعد هجمات باريس مدى صعوبة التنبؤ بالمكان الذي قد يظهر فيه الخطر التالي.

فعلى النقيض من أبناء المهاجرين المسلمين الساعين للتواصل مع جذورهم قال الشاب صاحب العينين الزرقاوين الذي كان يتحدث من مكان غير معلوم إن أسرته تنتمي إلى مدينة صغيرة في فرنسا.

ويقول الشاب بينما تظهر على الشاشة لقطات لعملية تعميد “ولدت لأسرة مسيحية وعمدت كطفل لكننا لم نتحدث قط عن الدين ولم يأخذني (والداي) إلى الكنيسة قط باستثناء مراسم الزواج والمناسبات الرسمية الأخرى.”

ويمثل ملف ملامح شخصية أبو سلمان وهو الاسم الحركي لهذا الفرنسي واحدا من مقاطع فيديو كثيرة الهدف منها تجنيد غربيين لحساب الدولة الاسلامية بمحاولة إظهار أن علمانية المجتمع الغربي فشلت في حفز الشبان من أمثاله.

ونشر هذا الفيديو بعد أن ظهر في فيديو آخر صدر قبل عام وأعيد بثه يوم السبت بعد يوم من الهجمات التي شهدتها باريس وأسفرت عن مقتل 129 شخصا.

وفي ذلك المقطع يهدد أبو سلمان ورجال آخرون -قدموا أنفسهم باعتبارهم فرنسيين في معسكر بمنطقة غابات غير معلومة- فرنسا أنها ستقاسي بسبب دورها في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة وتستهدف بها التنظيم.

ويُعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية جند آلافا من المقاتلين المولودين في بلدان أجنبية. ويشكل هؤلاء المتشددون تحديداً خطرا لأنهم يستطيعون تشكيل خلايا في الغرب أو يعودون إلى هناك من الشرق الأوسط.

وقال مدعون إن الهجمات -التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها انتقاما من التحرك العسكري الفرنسي في سوريا والعراق- شارك فيها فيما يبدو فريق متعدد الجنسيات له صلة بالشرق الأوسط وبلجيكا وربما ألمانيا إلى جانب فرنسا.

ولم يكن هناك دليل على أن أبو سلمان أو آخرين في مقطع الفيديو لهم أي دور مباشر في الهجوم. وكان أول انتحاري تم التعرف عليه هو إسماعيل عمر مصطفاي (29 عاما) الذي كان يعيش في مدينة تشارتريه جنوب غربي باريس. وقالت وسائل إعلام فرنسية إنه فرنسي المولد من أصول جزائرية.

“محاربة الظالمين”

اعتنق أبو سلمان الإسلام بعد بلوغه بعد أن نجا من حادث دراجة نارية خطير دون أن يصيبه أذى. وسرعان ما بدأ يشعر بالإحباط من المسلمين المعتدلين الذين كانوا يديرون المسجد الوحيد في البلدة وكان يعتبرهم متصالحين أكثر مما ينبغي مع القيم الفرنسية.

وقال “كانوا يبشرون بالإسلام الفرنسي ليرضوا الكفار” مضيفا أنه طُلب منه حلاقة لحيته الطويلة وخلع قميصه من الطراز الأفغاني.

وأضاف أن رحلة للسعودية هي التي فتحت عينيه على الطريق الصحيح. وهناك اشترى كتبا كثيرة لمحمد بن عبد الوهاب مؤسس المدرسة الوهابية.

وقال أبو سلمان وهو يرتدي قميصا أسود وسترة مموهة “الكتب غيرت نظرتي للإسلام. تعلمت عن التوحيد ومحاربة الظالمين.”

ويظهر أبو سلمان في مقطع الفيديو الذي تتردد فيه هتافات جهادية بالفرنسية وهو يتحدث عن الانتقال لسوريا حيث توجه إلى معسكر تدريب يتضمن دراسة العقيدة لمدة أسبوعين والتدريب على السلاح لاسبوعين.

وشوهد رجال في ملابس سوداء يزحفون على الأرض تحت أسلاك شائكة بينما كان آخرون يطلقون الرصاص من بنادق هجومية. وكلف أبو سلمان بحماية الخلافة المعلنة في العراق وسوريا من المقاتلين الأكراد الذين يسعون لتدميرها.

ووفقا لأبو سلمان فقد خدم آخرون في الدولة الإسلامية كأطباء ومهندسين واستطاعوا إحضار زوجاتهم وأطفالهم.

ويعرض الفيديو بعد ذلك أبو سلمان وهو يتحاور مع السكان المحليين ويشتري التمر من متجر في شارع قديم في سوريا وهي صور تتناقض بشكل صارخ مع مقاطع الإعدام وتقارير شهود العيان عن المعاملة الوحشية للسكان تحت حكم الدولة الإسلامية.

ويعرض الفيديو في نهايته تهديدا لأوروبا مع لقطات للرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وقال أبو سلمان “نقول للظلمة الأوروبيين أنكم أعلنتم الحرب على الدولة الإسلامية. هذه الحرب التي أعلنتموها تنقلب عليكم. لذا اعلمو أن أسود الخلافة على بعد كيلومترات من حدودكم.”

كما يحث الفيديو الشبان المسلمين في الغرب على الانضمام للخلافة بالذهاب إلى سوريا أو ليبيا أو مناطق أخرى في أفريقيا.

وقال أبو سلمان “اعلموا أن أسود الخلافة في مدنكم فهم في باريس وفي فرنسا وفي كل العواصم الأوروبية. ينتظرون أمرا واحدا ليقوموا بما عليهم فعله.”

تارودانت نيوز
رويترز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.