اليوم السبت 23 يونيو 2018 - 1:41 مساءً
أخبار عاجلة

 

 

أضيف في : السبت 5 ديسمبر 2015 - 6:51 مساءً

 

تارودانت :اختطاف واغتصاب فتاة قاصر من داخل منزل أسرتها بتارودانت

تارودانت :اختطاف واغتصاب فتاة قاصر من داخل منزل أسرتها بتارودانت
بتاريخ 5 ديسمبر, 2015

الخوف منع الجيران من ابلاغ الشرطة فكانت النتيجة عملية اختطاف فتاة قاصر من بين يدي أمها واغتصابها بأحد الحقول المحيطة بمدينة تارودانت، هكذا صرح بعض السكان لمراسل الجريدة .

ففي ليلة أمس الجمعة وصباح اليوم السبت وعلى الساعة 01 ليلا تعرضت سيدة متزوجة هي وابنائها القاصرين لعملية هجوم مباغتة من طرف عصابة مخمورة تتألف من شخصين ، حيث اختطفت ابنتها القاصر بالقوة أمام عينيها من قبل هذه العصابة الاجرامية الخطيرة التي عاثت في الأرض فسادا طيلة المدة الماضية والتي تنشط في المنطقة بين دواوير اولاد الحلوف وايت قاسم والسجن الفلاحي لتارودانت.
ورغم سماع صراخ هذه السيدة المتزوجة طلبا للنجدة ،الا ان السكان المجاورين لمنزل هذه الاسرة لم يتقدموا لنجدتها في الحين خوفا من سطوة هذه العصابة الا بعد ان اختطف المجرمون الفتاة القاصر واتجهوا بها لأحد الحقول المجاورة ليتم اغتصابها بلا رحمة ،واثرذالك هرع بعض الجيران نحو منزل الاسرة المعتدى عليها ،مما اضطرهم لطلب النجدة من شرطة المدينة التي حضرت حوالي الساعة 07 حسب شهود العيان .
وأفاد شهود العيان للجريدة بأنه ابتداءا من الساعة 11ليلا من يوم امس الجمعة ، شهد دوار ايت قاسم حالة رعب وفوضى من قبل العصابات المخمورة ، اختتموا ليلتهم بهذه الجريمة النكراء.
اثر ذالك قامت الشرطة بتمشيط المنطقة ليتم اعتقال المجرمين من داخل منازلهم ، بعدما تكررت اعتداءاتهم على ساكنة المنطقة وعلى بعض المارة من النساء ،وقد عثرت الشرطة اثناء عملية مسح المنطقة على وكر عبارة عن بقايا حضيرة لتربية الدواجن بأحد حقول المنطقة اتخذته العصابة مقرا لها ، كما وجدوه مملوء ا بحقائب النساء وبعض اغراضهن المسلوبة منهن من قبل هذه العصابة الاجرامية .

تارودانت نيوز
أحمد العربي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.