اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 7:24 صباحًا

 

 

أضيف في : الخميس 11 فبراير 2016 - 3:27 مساءً

 

بعد ميسي.. رونالدو يصدم العرب بإعلان إسرائيلي

بعد ميسي.. رونالدو يصدم العرب بإعلان إسرائيلي
قراءة بتاريخ 11 فبراير, 2016

الجماهير العربية العاشقة لكرة القدم تتنافس في إبداء الحب والولاء للنجمين الأشهر في العالم

لطالما صدم النّجوم الكبار والفرق العالمية الجماهير العربيّة المحبة لكرة القدم بعلاقات وزيارات للكيان الصهيوني، والذي يعتبره العرب عدوّهم الرئيسي لاحتلاله فلسطين وممارسته كل أشكال القمع والتنكيل بحق سكانها.

ورغم توالي الصّدمات من طرف أبرز النّجوم والفرق العالميّة تظل الجماهير العربيّة العاشقة لكرة القدم تخوض حربًا ضروسًا في المواقع والمنتديات والمقاهي دفاعًا عن فريقها المفضّل أو نجمها المفضّل.

ولازال التاريخ شاهدًا على دعوة برشلونة للجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط لحضور الكلاسيكو على ملعب كامب نو، ولازالت صور ليونيل ميسي على حائط المبكى يذرف الدموع تغزو مواقع “الإنترنت” رغم أنه ليس يهوديًا ولم تكن تستحق الزيارة كل هذا الاستفزاز لجزء كبير من عشاقه.

وجاءت الصّدمة الجديدة من النّجم المنافس لميسي البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي نشر على صفحته في المواقع الاجتماعية إعلانًا تجاريًا لشركة إسرائيلية.

ورغم أنّ الفرق والنجوم الكبار ليسوا مضطرّين للدّفاع عن قضايانا أو مقاطعة الكيان إرضاء لعيون عشاقها العرب المقدرين بمئات الملايين مقابل إرضاء جماهير إسرائيلية لا تتجاوز في أحسن الحالات مليون أو مليوني عاشق لكرة القدم والفارق واضح بكثير، لكن بالتّأكيد يطرح السؤال حول جدوى القيام بأعمال تستفز جزء كبير من عشاق النجوم والفرق العالمية.

الآلة الإعلاميّة الإسرائيليّة العظمى تستغل كل زيارة أو مبادرة في الرياضة، وتجعلها قنبلة عالمية تغزو العالم بسرعة وتلمع صورتها التي تلوثّها دائمًا بقتل الأبرياء والأطفال وهدم المنازل وتشريد السّكان الأصليين لفلسطين.

وقد لا يهمنا بشكل كبير الأعمال التي يقوم بها ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو وعلاقاتهم بالكيان لكونهما ليسا ملزمان بالدفاع عن قضايانا، لكن ما يهمّنا أكثر هو حجم الدّمار والخلافات والسب والشّتم على المواقع والمنتديات بين عشاق النّجمين من الجماهير العربيّة والإسلاميّة عمومًا رغم كل هذه الصّدمات التي يتلقونها بشكل مستمر.

وربما كما يقول العرب “مرآة الحب عمياء” لا تنظر لعيوب الحبيب وتهيم في حبه حتى لو كان لا يستحق وهذه حالات عشاق نجوم وفرق كرة القدم.إرم نيوز
تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.