اليوم الأحد 19 أغسطس 2018 - 6:51 مساءً
أخبار اليوم
تارودانت :حادثة سير بجماعة تافراوتن بالأطلس الكبير            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الانسان بجهة سوس ماسة يوجه التماسا للسيد رئيس الحكومة            قصبة تاوريرت تحتضن فعاليات مهرجان صيف ورزازات في دورته السادسة            إصدار قصصي جديد للقاص الأستاذ: الحسن أيت العامل.            تارودانت : عامل اقليم تارودانت يشرف على إعطاء الانطلاقة لمجموعة مشاريع تنموية تخليدا لذكرى ثورة الملك والشعب وذكرى عيد الشباب .            انطلاق فعاليات مهرجان السنوسية بقرية با محمد            رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية يوسف شيري يواصل لقاءاته التواصلية من باريس            مدينة أكادير تحتضن فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان «fashion amazigh»            أيها الزوجان.. هذا ما لم يخبركما به أحد عن الزواج            اقليم تارودانت …أزمة عطش غير مسبوقة بأغلبية جماعات الاقليم           

 

 

أضيف في : الخميس 7 أبريل 2016 - 3:49 مساءً

 

المدرسة العتيقة بسوس ماسة حصن من حصون حفظ الهوية المغربية الإسلامية العربية الأمازيغية الأصيلة -إطلالة على مدرسة امغيميمة بطاطا –

المدرسة العتيقة بسوس ماسة حصن من حصون حفظ الهوية المغربية الإسلامية العربية الأمازيغية  الأصيلة -إطلالة على مدرسة امغيميمة بطاطا –
بتاريخ 7 أبريل, 2016

المدرسة العتيقة بسوس ماسة حصن من حصون حفظ الهوية المغربية الإسلامية العربية الأمازيغية الأصيلة -إطلالة على مدرسة امغيميمة بطاطا –

تتوزع المدارس العتيقة بجهة سوس ماسة على مجمل مناطق الجهة ؛جبالها وسهولها ، ولها خاصية واحدة تشترك فيها وهي المحافظة على أن يكون طلابها حاملين لكتاب الله قبل الشروع في تعلم العلوم الدينية ، كما انها ظلت تقتسم نفس الوضعية طيلة القرون الماضية والتي تتجلى في كون فئة من عباد الله المحسنين هم الذين يتحملون أعبائها المادية ، في حين بقيت الدولة تعتبرها على مدى العقود الماضية كمؤسسات تعليمية غير ربحية وبدون آفاق ولم تشرع في الاهتمام بها بالرغم من كل الدراسات التي حكت عن وضعها المادي الا في مطلع سنة 2012 وخاصة بعد أحداث 11سبتمبر ، حين تنبهت الى كون التعليم العتيق الذي يهتم بالعلوم الدينية واللغة العربية وآدابها هو الركيزة الأساسية الذي بقي على الدوام حاميا للأمة هويتها ،وأن من شأن المضي في إهماله أن يشكل خطرا على الأمة ووحدتهاوكيانها اذا ما لا قدر الله تسربت الى حقوله رياح النزعات المذهبية والطائفية التي تنخر في جسم المشرق العربي والعديد من البلاد الاسلامية الاخرى الغير العربيةاليوم .
في جولة خفيفة بالمعرض الذي تنظمه مؤسسة سوس للمدارس العتيقة على هامش موسمها السنوي والذي تستعرض فيه المدارس العتيقة المشاركة في الموسم والقادمة من مختلف جهة سوس ماسة والذي افتتحه السيد وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق الى جانب السيد عامل اقليم تارودانت الحسين أمزال ووالي جهة سوس ماسة السيدةزينب العدوي صباح أول أمس الثلاثاء والذي يمتد من 05 الى12 ابريل 2016 والمنعقد هذه السنة في دورته الرابعة حول موضوع “التصوف السني ،تربية ووحدة وإشعاع” ، مجمل أنشطتها وأدوات اشتغالها وانتاجاتها السنوية سواء منها العلمية اوالابداعية أوالثقافة ، ولتسليط الضوء عليها أكثر ، كانت لنا وقفة أمام جناح مدرسة امغيميمة وهي واحدة من المدارس العلمية العتيقة الفتية على اعتبار ان تأسيسها لم يتم الا في سنة 1986 على يد فقيهها والمشرف عليها الشيخ سيدي مولاي محمد الطالبي والمتواجدة بدوار امغيميمة جماعة تسينت اقليم طاطا ، ظلت على الدوام تقوم بأدوارها العظيمة في نشر العلم والمعرفة بالرغم من كل الإكراهات الماديةالتي تعرفها ،مثلها مثل سائر المدارس العلمية العتيقة الأخرى المنتشرة باقليم تارودانت وجهة سوس ماسة عموما .

وحول طرق ومناهج التدريس بمدرسة التعليم العتيق أكد لنا الاستاذ عبد السلام اوبلا المشرف على جناح معرض مدرسة امغيميمة يوم امس الاربعاء بأن طرق التدريس بالمدرسة العتيقة تبدأ من القران الكريم حفظا تاما بواسطة اللوحة ،وعند ختم الطالب المبتدئ لحفظ القرآن الكريم تسلم له شهادة من طرف فَقِيه المدرسة أو شيخها وهي عبارة عن لوح خشبي مختوم بآيات بينات من الذكر الحكيم ،بعد ذالك يبدأ الطالب بقرائة الأجرومية وتعني مجموعة من القواعد النحوية ، ،ثم الفقهيات وتشمل مثن ابن عاشر يتلقى فيها الطالب مجموعة من المبادء الفقهية ،ثم بعد ذالك ينتقل الى الرسالة وهي متن فقهي يختص بدراسة العبادات والمعاملات ، ثم ينتقل الى دراسة الشيخ خليل وهو آخر مراحل التحصيل في الفقه المالكي.
وفي دراسة اللغة يبدأ الطالب بالأ جرومية ثم ينتهي بألفية ابن مالك ، ثم يدرس البلاغة واللغة العربية وآدابها ، وفي الحديث يدرس البخاري ومسلم أما في التفسير فيدرس الجلالين بشرح الصاوي .
وفي آخر مراحل دراسة الطالب بالمدرسة العلمية العتيقة وبعد أن ينهي بنجاح ماهو متوفر فيها من مواد علمية تسلم للطالب شهادة علمية بعد ان يكون قد حصل على مجموعة من العلوم وتم اختباره فيها من لدن شيخ المدرسة.

في القديم كان لشيخ المدرسة دور مهم في اختيار واقتراح من يراه أهلا للإمامة والصلاة بالناس بالمساجد كوظيفة او منصب شغل ، كلما حلت عنده جماعة تطلب اماما لمسجدها ، غير ان التحديث الذي عرفته المدرسة العتيقة خلال السنوات الماضية بإدخال مواد التعليم العصري بها طبقا لمناهج التدريس بالمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية قد فتح آفاقا جديدة امام طلبة المدارس العتيقة تجلى ذالك في تمكينهم من اجتياز شهادة الابتدائي والإعدادي والثانوي ثم الالتحاق بالتعليم الجامعي في الأخير.

وليس ذالك فحسب فقد أصبحت هذه المدارس العتيقة تستقطب اليها أيضا بعض ابنائها من خريجي الجامعات للاشتغال بها ، وخير مثال على ذالك ، الشاب الأستاذ عبد السلام اوبلا الذي خرج من مدرسته العتيقة امغيميمة طالبا للعلم العصري ، رجع اليها اليوم أستاذا للتعليم العصري الذي أدخل للمدرسة وفق المناهج الحديثة التي ارادته الدولة لهذه المدارس حتى لا تبقى منزوية عن المجتمع وبعيدة عن الواقع كما يصرح بذالك المسؤولون.

والأستاذ عبد السلام اوبلا الذي دخل المدرسة العتيقة طالبا ولظروف خاصة به لم يتمم حفظه للقرآن الكريم و تعليمه الأصيل بالمدرسة وانتقل الى التعليم العمومي ونال شهادة الباكالوريا ثم درس بكلية الشريعة باكادير الى ان نال شهادة الإجازة ، ولأنه لم يتمم حفظ القرآن رجع الى مدرسته العتيقة الاولى ليتمه على يد شيخه ، لكن شيخه كلفه بالقيام بتدريس المواد العصرية لتلاميذ المستوى الابتدائي الى جانب متابعته لحفظ القرآن ودراسة العلوم الشرعية الأخرى .

نمودج من الألواح الخشبية المستخدمة في تحفيظ القرآن الكريم وهي انجح طريقة في الحفظ

نمودج لشهادة الاعتراف بحفظ القرآن الكريم
image
صور لأنشطة مدرسة امغيميمة بطاطا
image
صورة لمدرسة امغيميمة بطاطا
image
تارودانت نيوز
أحمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.