اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 1:20 مساءً

 

 

أضيف في : الأحد 1 مايو 2016 - 11:30 مساءً

 

نوبير الأموي أحد أشهر القيادات النقابية في تاريخ الحركة العمالية

نوبير الأموي أحد أشهر القيادات النقابية في تاريخ الحركة العمالية
قراءة بتاريخ 1 مايو, 2016

تحت إيقاع شعار«الأموي يا رفيق كلنا على الطريق»، بعدما ظهر الكاتب العام نوبير الأموي بصوته الجهوري أمام المئات من الكونفدراليين، الذي توافدو لمنطقة درب عمر، بقلب المدينة العمالية، قصد حضور احتفالات النقابة بعيد العمال .
الساعة تشير إلى التاسعة صباحا. حركة غير اعتيادية تدب في قلب ساحة درب عمر بالبيضاء. وفود صغيرة من القطاعات النقابية لعمال النظافة والموظفين العموميين وعمال شركة للمشروبات الغازية، إضافة إلى نقابيين آخرين، وصلوا لتوهم من عدة مدن مغربية.
تمر الدقائق طويلة، ويقطع مللها بين الفينة والأخرى أحد أعضاء اللجنة المنظمة للمسيرة بشعارات مرتجلة عبر ميكرفون متهالك، أما الأكثر شغفا بالحضور، فقد تحلقوا حول مدارة الساحة المزينة بأعلام متنافرة على مقربة من المنصة الرئيسية التي احتضنت أعضاء من النهج الديقراطي والنقابة الوطنية للتعليم العالي وفعاليات نقابية وحقوقية وسياسية.
وسط الأعلام التي غمرت المكان. استرسل البعض في كلماته، ليلهب بها، العشرات الذين ركزوا أنظارهم صوب صور شهداء الحركة الاتحادية ومفقودي الحركة النقابية والسياسية، أما البعض الآخر فلاحت على محياهم علامات التأسف على الزمن الكونفرالي الجميل، حين كانت احتفالات فاتح ماي تستقطب أكثر من 70 ألف عامل وعاملة.
بنبرة انتقادية، ألقى نوبير الأموي اللوم على الحكومة في تدبيرها للعديد من الملفات الاجتماعية والسياسية. الأموي اعتبر أن الحكومة غير قادرة على ممارسة مهامها الدستورية، ولا تملك الوعي الضروري لفهم ومعالجة حاجيات الشعب، كما تحدث بإسهاب عن أشكال وصور التمييز الاجتماعي الذي تعاني منه النساء المغربيات، في ظل الحكومة الحالية.

تارودانت نيوز
محمد السماني

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.