اليوم السبت 21 أبريل 2018 - 1:28 مساءً
أخبار عاجلة
تارودانت :المجتمع المدني بجماعتي تتاوت وأمالو باقليم تارودانت يطالب وزارة التربية الوطنية بالتدخل العاجل لإتمام بنايات إعدادية المستقبل            جمعية الشبيبة المدرسية تطالب بإقرار يوم وطني رسمي للتلميذ
            أخيرا تم فك لغز ظاهرة السرقة التي حيرت ساكنة جماعتي اداوكيلال وايت ايكاس            مواكبة الأكاديمية الجهوية لجهة سوس ماسة مستجدات مشروع المؤسسة            صفرو : “الصحافة ودورها في التنمية المستدامة” موضوع ندوة وطنية من تنظيم مؤسسة “صفرو بريس”            تهنئة لنادي الرشاد البرحيلي بمناسبة الصعود إلى القسم الثالث الممتاز لعصبة سوس لكرة القدم            المديرية الاقليمية بتارودانت تحتضن دورة تكوينية حول العنف بالوسط المدرسي ايام 18و19و20 ابريل 2018            افتتاح الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما والتاريخ بتارودانت (بالصور )            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة يدعو مفتشية الشغل بتارودانت الى تفعيل اليات المراقبة والزجر لحماية العاملات والعمال الزراعيين ويدعو الى وقفة احتجاجية أمام مقر المفتشية .            عن “هاجس الصحراء في الأدب العربي المعاصر” للأستاذ محمد أبزيكا..بقلم المصطفى السهلي           

 

 

أضيف في : الأحد 22 مايو 2016 - 1:14 صباحًا

 

المختار الغزيوي: هؤلاء المتبرئون منا… ما أسعدهم فعلا بابتسامة التشفي الباردة في “وطنهم” !

المختار الغزيوي: هؤلاء المتبرئون منا… ما أسعدهم فعلا بابتسامة التشفي الباردة في “وطنهم” !
بتاريخ 22 مايو, 2016

المختارالغزيوي
غبطت كثيرا‪، ‬ ولم أحسد ‪-‬ والفرق شاسع وواسع لمن يعرف العربية بين الأمرين – زميلنا سابقا أحمد رضا بنشمسي، وأنا أراه عبر فرانس 24 يتحدث عن المغرب، مرتاحا للغاية لتقرير الخارجية الأمريكية حول حقوقنا نحن المغاربة الذين نعيش داخل المغرب، وأيضا وهو يتحدث باسم قطب التواصل والإعلام في منطمة الهيومان رايتس واتش التي تهتم بأحوالنا – نحن دائما المغاربة الذين نعيش داخل المغرب – والتي تدبج حولنا التقارير المرة بعد الأخرى من أجل تحسين كيفية عيشنا ومن أجل تمكيننا من كافة حقوقنا إلى أن نترقى ونصبح كائنات آدمية يجوز علينا وصف “الإنسان” ويجوز لنا نيل كل حقوقه.
غبطت زميلنا سابقا بنشمسي، وتابعت بافتتان بالغ تعاليه على الحالة المغربية هو الذي قال لنا إن “أمريكا لديها ماهو أهم بكثير من المغرب لكي تشغل به بالها”، وتبنيه لما قاله عن بلاده بان كي مون من كون المغرب يحتل الصحراء، وأيضا مطالبته مسؤولي الدولة المغربية ببعض العقلانية عوض التشنج الذي يتعاملون به مع مثل هاته التقارير الصادرة من الخارج عنا نحن سكان الداخل.
أيضا أعجبت بالفتى، وهو يقول لنا بأنه من اللازم تفادي استعمال كلمات الافتراء والكذب من طرف المسؤولين الرسميين عن مثل هاته التقارير، لأنه يسمي المسؤولين الذين يقومون بهكذا أفعال “الترول” أو “الطغول” في الأنترنيت.
ولم يفتني طبعا أن أفتتن مجددا بلائحة الصحافيين الذين ذكر أحمد أنهم يتعرضون للتضييق في البلد علما أن أغلبيتهم ليست ممارسة للمهنة، لكن ما يدريني بالمهنة وأسرارها وحقيقة من يمارسها في البلد وأنا الذي لم يسبق لي أن مارستها في يوم من الأيام؟ دون نسيان الافتتان البالغ للمرة الثالثة بقول بنشمسي إن السلطات منعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وهي عريقة ومعروفة من عقد أنشطتها، علما أن آخر نشاط للجمعية كان هو مؤتمرها وقد مر مثلما قالت هي في بيانها الختامي في ظروف نضالية رائعة، وهذه مسألة يعرف حقيقتها الحقيقية من يعيشون معنا داخل البلد.
ما علينا، كل هذا لا يهم. أهم منه، وهو الأمر الذي استرعى انتباهي دوما هو السؤال عن طبيعة هؤلاء الذين يغادرون الوطن من أجل أن يناضلوا لنا نحن الباقين فيه، ومن أجل أن ينتزعوا مكاسب حقوقية وسياسية تعود علينا نحن الأهالي “LES ABORIGENES ” بالنفع العميم فيما بعد
أعرف أنهم ينتزعون قبل هاته المكاسب مناصب في هيئات دولية تحتاج لمن يؤجر خده بهاته الطريقة، وأعرف أنهم ينتزعون أموال كثيرة، وإقامات فاخرة، ويتنقلون من هذا الفندق الضخم إلى الفندق الأضخم منه تحت رعاية نافذين يمارسون المعارضة بهم، لكن كل هذا لا يهم
أهم منه، وهذا بالفعل مايشغلني هو هذا التبرؤ منا، وهذا الإحساس أننا ندافع عن شيء ما يخصنا لوحدنا، وأن هؤلاء الشباب من مناضلي الشتات يدافعون عن أمر ثان يعني لهم كل شيء.
لنقلها بصراحة: الإحساس الذي يخامرني دوما هو أننا ندافع عن مغربين: المغرب الذي أؤمن به وأعتنقه لن أغادره أبدا وإن اضطررت للتسول فيه، ولن أهرب منه أبدا إلى بلد آخر لكي ألقي عبر القنوات الأجنبية المواعظ الحقوقية والنصائح السياسية فقط لأنني لم أصل إلى ما أريده، ثم مغرب الابتسامة الساخرة، والاستهانة بكل ما تحقق والاستقواء بالأجنبي.
المغرب الذي يسكن المسام السمراء مني قابع في تلافيف فؤادي، هو مهوى القلب ومسقط الرأس وهو ملجأ الجسد يوم يتذكره الخالق أما الروح فيه فباقية ما بقي الإنسان على وجه هاته الأرض، ثم المغرب الآخر الذي تتغير وجهة النظر إليه فور المساس بالمصالح الشخصية الصغيرة الضيقة التافهة، العابرة مهما بدت للمؤمنين بها أمورا هي الحياة كلها.
وأنا لا أخون أحدا، ولا أنزع جنسية من أي كان، لكنني أعبر فقط عن استغرابي وافتتاني بهؤلاء القادرين على إعلان البراءة منا المرة بعد الأخرى تحت شعار الدفاع عنا وهنا مكمن كل الغرابة.
لا تهمهم مشاكلنا ولا كيف نواجهها. لا يعرفون المغربي الذي لا يكتفي بالتحدث بالدارجة، بل يحيا بالدارجة، وغالبا يصفونه بأنه مجرد “بوزبال” ولا نعني لهم شيئا إلا لكي يقولوا باسمنا دون أن نطلب منهم ذلك إن “الشعب المغربي يعاني”
نعم أيها الأبرياء منا، الشعب المغربي يعاني من عديد الأشياء، لكنه يعانيها داخل وطنه، ولا يمتلك معارضين يفتحون له أبواب جامعات أمريكا، ولا يملك من يتوسط له للحصول على مناصب النطق الرسمي بما لانعرفه من ترهات مع شرط التسريع بتعلم العربية الفصحى لأن المنصب يهم شمال إفريقيا والشرق الأوسط كله، ولابد من إتقان الفصحى وإن كانت ميتة والدارجة أفضل منها في سابق الوقت والزمان.
هذا الشعب المغربي لا يملك إلا أن يعاني من عديد الأشياء وأن يواجهها يوميا قصد تغييرها وفي مقدمتها هؤلاء المتبرئون منا الذي يعتبرون أنهم الخير كله وأن البقية التي قد تقول لهم كلاما لايروق هي الشر كله
معذرة، من يهرب من وطنه في الالتباس ومن أجل الالتباس لا يستطيع التحدث باسم وطنه، وكلامه بالنسبة لي لا يعود كونه مؤدى عنه بالدولار، باليورو، بالين، بالريال، بالدرهم لا أدري
لكنه كلام مدفوع مقابله، مؤدى عنه، وأنا أعفيكم من وصف من يتلقى مقابل مايقوله ومايتبناه من نضال ضد بلده. بالدارجة تاعربات: “سعدات هاد الناس قلبهم بارد على بلادهم . سعداتهوم فعلا”، تكاد تحسدهم على ابتسامة التشفي الباردة ضد الوطن، ثم تتذكر أنه الوطن، وأنه ليس فلان أو علان.
لذلك ترفضها، وتتشبث بتقطيبة الحاجب الحزينة لأجل كثير الأشياء، وبالتماعة العين التي تأمل التغيير من داخل البلاد وتؤمن به وتعمل يوميا من أجله مع من يسكنهم هذا الوطن، ويسكنونه، بعيدا عن أولئك الذين لم يجدوا في يوم من الأيام أي سكن لهم في أي مكان…

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.