اليوم الثلاثاء 19 مارس 2019 - 6:11 صباحًا
أخبار اليوم
تكريم الشاعر المغربي الكبير مولاي الحسن الحسيني بمدينة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة            المكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت يستنكر العملية الإرهابية            انطلاق اللقاءات التواصلية حول التعليم الاولي بالمديرية الاقليمية بتارودانت            الشاعر المغربي الكبير مولاي الحسن الحسيني يحل اليوم ضيفا على بيت الشعر بدائرة الشارقة بدولة الإمارات            تارودانت :اجتماع الدورة العادية الأولى لمجلس الجمعية العامة لأعضاء الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة برسم سنة 2019،            “بأي معنى يمكن الحديث عن سوسيولوجيا مغربية؟”..الجزء الثاني: محاولة في الفهم            قافلة أبواب تارودانت …أبجديات تمثيلية السفارة            محطات بارزة في مسارٍ الفنان التشکيلي ”عبد الرزاق الساخي“            نادي الصحافة والإعلام يشرِّح سلوكات التلاميذ قانونيا            الدورة الحادية عشرة لمهرجان أماناي الدولي للمسرح بورزازات           

 

 

أضيف في : الخميس 23 يونيو 2016 - 2:30 صباحًا

 

تارودانت… ‫جمعية إتحاد مكتبات تارودانت تكرم‫ اقدم مكتبة “مكتبة‬ فرح الأحباب”

تارودانت… ‫جمعية إتحاد مكتبات تارودانت تكرم‫ اقدم مكتبة “مكتبة‬ فرح الأحباب”
بتاريخ 23 يونيو, 2016

تحت إشراف مندوبية وزارة الثقافة بشراكة مع المجلس الحضاري بمدينة تارودانت قامت جمعية جمعية إتحاد مكتبات تارودانت‫#‏مكتبة‬ فرح الأحباب. بتنظيم المعرض الأول للكتاب تحت شعار “قراءتي متعتي ” حيث من خلاله حضى السيد عبد السلام الحمداوي بتكريم عربونا على مدى تفانيه في خدمة الكتاب و الصالح العام و لكونه صاحب أقدم مكتبة في تاريخ تارودانت ‫#‏مكتبة‬ فرح الأحباب. حيث كانت بدايتها في سنة 1968 ولازالت صامدة إلى يومنا هذا في زمن قل فيه القراء و أصبح فيه الكتاب مجرد زينة على الرفوف. فالشكر كل الشكر لكل من ساهم من قريب أو بعيد .عن صفحة تاررودانت العالمة تبتسم.
تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.