اليوم الأحد 17 ديسمبر 2017 - 7:55 صباحًا
أخبار عاجلة
تارودانت :يوم دراسي لمسيري المصالح المادية والمالية (المقتصدين )حول تدبير الوسائل التعليمية بالمؤسسات التعليمية            تارودانت :لقاء تربوي فلسفي وحقوقي بالحديقة العمومية في موضوع “الفلسفة والجسد”            تجديد الثقة في شخص محمد الشرقي رئيسا لجمعية عدائي تارودانت            حنان عمر تبدأ مشوارها الفني من “عمارة هادئة جدا”            السكريتاريا الاقليمية للادارة التربوية بالتعليم الثانوي المكتب الاقليمي (ك د ش) بتارودانت            المكتب الاقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الانسان بتارودانت يستنكر الاستهتار واللامبالاة التي تتعامل بها الجهات الوصية مع الحق في السلامة البيئية            اختتام فعاليات ” مشروع جماعة مواطنة “بسهرة فنية على شرف ضيوف تارودانت            جمعية سند الأجيال أكادير تبصم على حملتها السابعة للتبرع بالدم            المنتدى الشبابي للبيئة، السكن، الماء والهجرة            احمد ايت حبان ، نبيل مجدي و لحسن بوتغر رؤساء مصالح جدد بالمديرية الإقليمية للوزارة بتارودانت           

 

 

أضيف في : السبت 2 يوليو 2016 - 9:57 صباحًا

 

صحبيات جليلات… “رُفيدة الأسلمية”(8)

صحبيات جليلات… “رُفيدة الأسلمية”(8)
بتاريخ 2 يوليو, 2016

اسمها كعيبة بنت سعد الأسلمية الخزرجية الأنصارية ، من قبيلة بنى أسلم إحدى قبائل الخزرج فى المدينة المنورة ، بايعت الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة ، واشتركت فى غزوتى الخندق وخيبر .
أُشتهرت باسم ( رُفيدة ) وهى مشتقة من الرفادة وتعنى الإعانة والعطاء .
وقد كانت الصحابية الجليلة قارئة كاتبة ، استهوتها حرفة التمريض وعُرفت بين الناس بمهارتها فى الطب والعقاقير والأدوية وتصنيعها ، ومعالجة الجروح وتجبير الكسور .
ولم يرد عنها إلا القليل من الأخبار ولكنه عظيم الفائدة .

كانت تصحب جيوش المسلمين المقاتلين ضد المشركين لمعالجة الجرحى ، وقد اُقيمت لها خيمة خاصة فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم لعلاج المرضى والمصابين وتُعتبر هذه الخيمة أول مستشفى فى الإسلام .
ولم تكن تتقاضى أجر على هذا بل كانت تُنفق من مالها الخاص .

وقد كان أول ظهور للصحابية الجليلة رفيدة الأسلمية بعد عودة المسلمين من غزة بدر وقد كان بينهم بعض الجرحى وتطوعت هى – رضى الله عنها وأرضاها – لمداواتهم وإسعافهم وعكفت أياماً على ذلك حتى اندملت جراحهم .

وتروى كُتب السيرة أنه حينما اُصيب الصحابى الجليل سعد بن معاذ – رضى الله عنه – بسهم فى غزوة الخندق أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بإيداعه خيمة رفيدة الأسلمية وقال :
” اجعلوه فى خيمة رفيدة التى فى المسجد حتى أعوده من قريب ”
وقد كانت – رضى الله عنها وأرضاها- تخرج فى الغزوات وتنقل معها خيمتها وأدواتها فوق الجمال ثم تُقيمها بإيذاء معسكر المسلمين .
وفى غزوة خيبر بينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتأهب للزخف أتت الصحابية الجليلة رُفيدة الأسلمية على رأس فريق كبير من نساء الصحابة قامت بتدريبهن على فنون الإسعاف والتمريض واستئذنّ الرسول – صلى الله عليه وسلم – فى الذهاب معه لمداواة الجرحى وإعانة المسلمين وأذن لهن – صلى الله عليه وسلم – وقد أبلين بلاءً حسناً وقمن بجهد عظيم .
ولم يقتصر عمل الصحابية الجليلة على وقت الحرب فقط وإنما أيضاً كانت تُعاون وتواسى كل مُحتاج وقت السلم .منتديات حراس العقيدة.
تارودانت نيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.