اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 12:23 صباحًا

 

 

أضيف في : الثلاثاء 26 يوليو 2016 - 5:59 مساءً

 

ورشة التغيرات المناخية و آثارها على السكن- مؤتمر وجدة ماقبل قمة المناخ

ورشة التغيرات المناخية و آثارها على السكن- مؤتمر وجدة ماقبل قمة المناخ
قراءة بتاريخ 26 يوليو, 2016

في اطار مساهمتها في مؤتمر ما قبل قمة المناخ المنعقد بوجدة، ايام السبت و الأحد 23 و 24 يوليو 2016 نظمت الشبكة المغربية من اجل السكن اللائق ورشة مفتوحة تحت عنوان: التغيرات المناخية و آثارها على السكن.
و لقد ترأس اشغال هذه الورشة رئيس الشبكة السيد عبدالله علالي و قام بتأطيرها كل من السيد عبد الرحيم الكسيري منسق الإئتلاف المغربي للتنمية المستدامة، السيد امين الوزاني مهندس متخصص في الطاقات البديلة و السيد يحيى التفاوي فاعل ايكولوجي .
و بعد الأرضية العامة المقدمة من طرف مسير اللقاء قارب الأستاذ الكسيري بصفته خبيرا في المجال البيئي الموضوع مركزا على ثلاث ابعاد :
– انبعاث الغازات و علاقتها بالتوسع العمراني
– التخفيف و التكيف و انعكاساتها على المباني
– التزامات الدول الأطراف في قمة الكوب 22
و في مداخلة للأستاذ امين وزاني طرح هذا الأخير العلاقة ما بين التغيرات المناخية و عقلنة المجال الاقتصادي والمجال البيئي و التنمية و المستدامة، مدكرا بالإنعكاس الخطير الذي يخلفه ارتفاع درجة الحرارة على المساكن و السكان، و رافعا شعار العمل على التوازن ما بين البيئة و التنمية المستدامة عبر آلية البحث العلمي.
و لقد قام الفاعل الإيكولوجي يحيى التفاوي عبر عرضه بدق ناقوس الخطر حول الانعكاسات المستقبلية للقرارات، التي يمكن المصادقة عليها في قمة المناخ بمراكش، محذرا كذلك من تعميق جراح البشرية دون الالتجاء الى الدكاء الإيكولوجي، و رابطا مداخلته بالتأثيرات الحاصلة في مجال السكن، سواء في المجال الحضري او القروي، و مشيرا، الى الظاهرة الجديدة التي سماها ” لاجئي مخلفات التغيرات المناخية”، التي اصبحت تستفحل يوما عن يوم.
و بعد ذلك فتح باب النقاش على مصراعيه امام الحضور حيث اغنت بشكل كبير العروض المقدمة و ساهمت في ابراز التوصيات التالية:
1- دوليا:
– اعادة صياغة مفهوم الحق في السكن من طرف الأمم المتحدة يتلاءم مع مستجدات التغيرات المناخية؛
– خلق ميثاق للقيم البيئية؛
– التأكيد على ترسيخ الوعي البيئي لدى المواطنين خاصة الناشئة؛
– الإتجاه في تغيير السياسات العمومية في مجال الاقتصاد بالتركيز على استعمال الطاقات البديلة حفاظا على البيئة و الثروات الطبيعية عوض الطاقات المنتجة للدمار عبر ارتفاع درجة الحرارة و الاحتباس الحراري.
2- وطنيا:
– توحيد الرؤية من طرف جمعيات المجتمع المدني حول البدائل و الحلول من اجل تقديمها اثناء مؤتمر قمة المناخ بمراكش؛
– الاتجاه في خلق استراتيجية شمولية سكنية في السياسات العمومية تعتمد على البعد الحضري و البعد القروي؛
– احداث تصاميم للمناخ تدرج في تصاميم التهيئة وطنيا و جهويا ؛
– خلق توازن ما بين المجال البيئي و التنمية المستدامة؛
3- محليا:
– خلق شرطة بيئية فاعلة و متخصصة في المجال البيئي مع توفير الآليات الضرورية لها للقيام بعملها على احسن وجه.
المكتب المركزي

تارودانت نيوز
علالي عبدالله
image

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.