اليوم السبت 21 يوليو 2018 - 7:43 صباحًا
أخبار اليوم
تارودانت :وزير الصحة يفتتح جناح الطب بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي            انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشر لمهرجان الدقة والإيقاعات بتارودانت            لأول مرة بآسفي : محاكمة رمزية للعنف المبني على النوع الاجتماعي            تحذير من الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة            السباق يحتدم من أجل إتاحة الطاقة للجميع..مليار شخص مازالوا يعيشون بدون كهرباء            البرلمان اللبناني يدرس تقنين زراعة الحشيش للنهوض بالاقتصاد!            تارودانت :تخليدا لذكرى عيد العرش ..عامل اقليم تارودانت يشرف على تقديم مجموعة من المشاريع التنموية            تارودانت :الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يخوضون اعتصاما مفتوحا مع مبيت ليلي أمام مديرية تارودانت.            أكادير تحتضن “أسبوع افريقيا” من أجل التآخي والتعايش            تارودانت:جمعية السباق تنظم حملة للتبرع بالدم بجماعة زاوية سيدي الطاهر           

 

 

أضيف في : الأحد 14 أغسطس 2016 - 11:34 مساءً

 

نظرة حنانك مهر

نظرة حنانك مهر
بتاريخ 14 أغسطس, 2016

مروة سعيد

أحببتك حتى أصبحت لى الهواء الذى أتنفسه وشمسى التى يشرق معها تفاؤلى وقمرى الذى يضىء لى الطريق فى ليالى العتمة

لكن أهلى بظلمهم حجبوا تنفسى وتفاؤلى وأصبحت أعيش بظلام، بسبب تقاليد فرقت بين أحبة كان بينهم وعد مع الحياة.

هذه كلمات كل فتاة لم تحظَ بأن يكمل حبها بسبب المهر.

لماذا الغلاء فى المهور؟!

لماذا نحمل شبابنا مالا طاقة لهم؟!

ألا يدرك الأهالى أن من تقدم للزواج من ابنتهم هو اختار وقرر أن يكمل حياته مع هذه الإنسانة لتكون شريكة حياته.. ألا يوجد أغلى من الحياة أن تقدم.. أليس العمر كافيا ومن يقدم عمره.. ألا حركته مشاعر لا تقدر بثمن.. ألا يستحق كل من يتقدم للارتباط بفتاة أن يقيّم بأشياء أخرى.. قد تكون أخلاقه سببا كافيا للموافقة عليه.. فكل ذى أخلاق تتمناه كل أسرة لابنتهم، لأن الأخلاق أعظم الصفات يتمتع بها صاحبها ويمتع من حوله برقى تعامله، فالخلوق يحترم الأهل ويقدر المرأة ويدللها ويجعلها ملكة.. ألا ترضون من تكون ابنتكم معه ملكة يحمل لها الحب فى ثناياه ألا تدركون أن الملكة تربى ملوكا.. لماذا الآباء لا ينظرون لمستقبل بناتهن بل إلى مستقبل أمة.. إلى كل أب وأم إذا خيرتم بين زوج ثرى بلا أخلاق وضمير وزوج بمقتبل حياته خلوق يسعى لتحقيق طموحه ويريد من أحبها أن تكون شريكته وتسانده وتشجعه يريدها معه فى مشواره تدفع به للأمام يحققان أحلامهما يكافحان معا.. ماذا تختارون؟

أنا أعلم أن معظم الآباء الذين يطالبون بمهر يفوق الخيال تعرضوا لنفس الموقف، ولكن حالفهم الحظ بأسر نبيلة تبحث لبناتهن عن رجل وليس خزنة، وتزوجوا وكافحوا وأصبحوا من أشهر وأنجح الرجال وبأنفسهم حكوا وتباهوا بمساندة زوجاتهن لهم، حتى إن الأسر الفقيرة والمتوسطة توجد متطلبات الزواج المبالغ فيها، ولو سألت الآباء: لماذا المبالغة فى المهر؟ كانت الإجابة حتى تكون لها قيمة عنده.

القيمة ليست فى مبلغ تطلبه مقابل موافقة على زواج، القيمة الحقيقية فيمن تقدم للزواج من ابنتك فى حسبه ونسبه وأخلاقه.. فى قلبه المقدم لها.. فى تقديره واحترامه لها.. فى سعادتها.

كثيرات تغيرت حياتهن بسبب جهل الآباء وتزوجوا بلا حب فقط لإرضاء الأهالى ويعانين الآن من كارثة تفشت فى مجتمعنا وهى الطلاق الذى تزايد فى الآونة الأخيرة بسبب تقاليد تكاد أن تهدم بمجتمعنا لأن التفكك الأسرى هو الذى يخل به، اختاروا لبناتكم من يعزها ويصونها، الذى إذا أحبها أكرمها وأحسن عشرتها، وإذا كرهها ما أهانها، ارحموا قلوبا تحابت احموا المجتمع من خلل ولا تكونوا سببا فى تدميره.

كونوا خير أمة.

أنا عندى يقين بما أقوله، وإن رزقنى الله بابنة فى المستقبل سأزوجها بمن تحب، سيكون مهرها أخلاقه وحبه وحنانه، حتى إذا توفانى الله أكون مطمئنة عليها، وتحية طيبة لكم ولقلوبكم التى تلبى، وإليكم قصيدتى:

أحبك

أحبك حب عمرى للسنين

أحبك حب قلبى للحنين

أحبك حب جرحى للأنين

أحبك حب ظنى لليقين!

أحبك حبيبى ومالى سبيل

لحب بديل لقلبى العليل

أحبك وشوقى إليك دليل

أحبك وصبرى عليك قليل!

أحبك وعشقى إليك يقول

وبدر الليالى إليك رسول

وهمسة بسر التصافى يزورك

ويعطيك منى الرضا والقبول

أحبك لحنا ودوحا وطيرا

وفجرا ومرجا وفيضا وخيرا

أحبك يوما وشهرا وعمرا

أحبك ونظرة حنانك مهرا.

تارودانت نيوز
عن المصري اليوم

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.