اليوم الإثنين 16 يوليو 2018 - 1:59 مساءً
أخبار اليوم
البيعة وامارة المؤمني أساس وحدة الأمة المغربية .            بدراجته الهوائية ..مغربي يعبر 6 دول إفريقية لأداء فريضة الحج            هم و نحن            الكاتبة الفلسطينية منى طاهر في ضيافة اتحاد كتاب المغرب فرع الصويرة            تارودانت :عامل الاقليم ينوه بمجهودت جامعة التنسيقية والسلطة المحلية على مجهوداتهما في تنظيم الحملة الطبية بأولاد ابراهيم .            بالصور …ثانوية محمد الخامس للتعليم الأصيل بتارودانت تحتفل بتلاميذها المتفوقين وتكرم متقاعديها            ثانوية الإمام مسلم الإعدادية بمديرية تارودانت تفوز بجائزة المدرسة الدوليةISA            خليها فيد الله ..عنوان عمل فني متميز            سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب تستقبل الطلبة المستفيدين من البرنامج -إيراسموس +: 900 منحة كل عام للمغرب            نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ           

 

 

أضيف في : الأحد 16 أكتوبر 2016 - 5:29 مساءً

 

الخطاب الملكي إشارة قوية للحكومة المقبلة لتحمل مسؤولياتها في تقريب الإدارة من المواطن

الخطاب الملكي إشارة قوية للحكومة المقبلة لتحمل مسؤولياتها في تقريب الإدارة من المواطن
بتاريخ 16 أكتوبر, 2016

أكد عميد كلية الحقوق بطنجة، محمد يحيى، أن خطاب جلالة الملك محمد السادس، أمس الجمعة بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية الجديدة، يعتبر بحق إشارة قوية للحكومة المقبلة.
وذلك لتحمل مسؤولياتها في مجال إصلاح المرفق العمومي وتقريب الإدارة من المواطنين والمستثمرين.وأوضح الأستاذ الجامعي، في تصريح للصحافة، أن جلالة الملك شدد في خطابه السامي أمام غرفتي البرلمان على ضرورة جعل الإصلاح الإداري من بين الأوراش الكبرى التي يجب على الحكومة المقبلة تفعيلها نظرا للدور الذي تلعبه في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمغرب، مضيفا أن جلالته دعا أيضا إلى الارتقاء بأداء الإدارات بمختلف أنواعها سواء المركزية أو الترابية أو الجهوية وتجاوز العراقيل التي تعيق أداءها.كما أبرز أن الخطاب الملكي السامي جعل المواطن والمقاولة في صلب اهتمامات الإدارة التي يجب أن تكون فعالة وقريبة من المواطن من خلال الاستجابة لانتظاراته وتحسين جودة الخدمات المقدمة له لتكون قادرة على المساهمة في تعزيز التنمية المستدامة.

تعزيز اللامركزية الترابيةوأشار إلى أن الخطاب الملكي يعد تنزيلا حقيقيا للدستور وفق مقاربة تربط المسؤولية بالمحاسبة وبالتالي يجب إعادة النظر في المفاهيم التي تحكم الإدارة باعتماد الحكامة الجيدة في تدبير الشأن العمومي والرفع من أدائها والارتقاء بجودة خدماتها خدمة للمواطنين وللمستثمرين، لافتا إلى أن جلالة الملك قال في خطابه في هذا السياق “وما دامت علاقة الإدارة بالمواطن لم تتحسن، فإن تصنيف المغرب في هذا الميدان، سيبقى ضمن دول العالم الثالث ، إن لم أقل الرابع أو الخامس”.وحسب الأكاديمي، فإن مجموعة من الاختلالات التي تعتري الإدارة المغربية تؤثر على علاقة المواطنين بهذه الإدارة وتعيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي فإن الإصلاح الإداري يجب أن ينصب على تعزيز اللامركزية الترابية واللاتركيز الإداري وإصلاح المساطر الإدارية وتحسين علاقة الإدارة بالمواطن وتعميم الإدارة الالكترونية للرفع من جودة الخدمات الإدارية، خاصة وأن جلالة الملك ينظر إلى خدمة مصالح المواطنين باعتباره “مسؤولية وطنية، وأمانة جسيمة، لا تقبل التهاون ولا التأخير”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.