اليوم الأربعاء 22 مايو 2019 - 8:45 صباحًا
أخبار اليوم
جمعية الفردوس بحي إحيا أو طالب بتارودانت تنظم النسخة الرابعة لتوزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة            اولاد تايمة: تنظيم اقصائيات مسابقة الفرقان لتجويد وترتيل القران الخاصة بفئة الذكور            تحت شعار ”الموسيقى لغة المعرفة الصادقة” الدورة الاولى من مهرجان الموسيقى الاندلسية بالدار البيضاء            بلطجة ومخدرات واعتداءات على الساكنة بدوا ر الزاوية بمدينة تارودانت            journaux électroniques dirigés par des Directrices de publication 48            المنطقة الاقليمية للأمن بتارودانت تقدم حصيلة تدخلاتها خلال السنة الماضية            وزارة الثقافة والاتصال : 48 صحيفة إلكترونية تديرها مديرات نشر            *Chercheur marocain fait Chevalier de l’Ordre pour le progrès des sciences et de l’invention en Roumanie*  ‏🔴 Le Maroc rafle deux médailles d’or et huit  distinctions au salon européen de l’innovation euroinvent de iasi🔴            رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام عن مساهمته في تقدم العلوم والاختراعات ويمنح المغرب ميداليتين ذهبتين بالمعرض الاوروبي للإبداع والابتكار            سارعوا الى المغفرة واحذروا ” اللهطة “           

 

 

أضيف في : الجمعة 21 أكتوبر 2016 - 10:59 مساءً

 

لقمش الجهول في جريدة «آخر ساعة» يخيرك بين رد ما ثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام وبين الكفر به

لقمش الجهول في جريدة «آخر ساعة» يخيرك بين رد ما ثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام وبين الكفر به
بتاريخ 21 أكتوبر, 2016

تناول عبد الكريم لقمش الجهول الحقود في جريدة “آخر ساعة” في سلسلة من الحلقات بعض الأحاديث الصحيحة المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم بطريقة ماكرة مخادعة تجعلك -حسب ما يتمناه- بين أمرين:

إما أن تكذب بصحيحي البخاري ومسلم وترد ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أي بالسنة، أو تسقط في فخ الازدراء بمقام النبي ويضعف حب الرسول وتعظيمه في قلب المسلم، ذلك أنه نقل بعض المرويات التي تتعلق بموضوع النساء والجماع وساقها مساقا واحدا كأنها متسلسلة من حيث الوقوع الزمني ودائمة من حيث الفعل والتكرار، وخلص بعض شرح سقيم لها ومعوج وموجه سلفا نحو الهدف الخبيث أعلاه أنها تفيد أن محمدا عليه الصلاة والسلام كان شهوانيا وهمه هو الجنس -وحاشاه ذلك بأبي هو وأمي-، وهي شبه قديمة مستهلكة من طرف المستشرقين، آل بها الأمر بعد التحقيق العلمي إلى قمامة الأفكار غير صالحة الاستعمال، ومن أمثلة ما أورد هذا الجهول ما رواه البخاري من حديث قتادة عن أنس رضي الله قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار، وهن إحدى عشرة، قال قتادة: قلت لأنس، أو كان يطيق ذلك؟ قال أنس: كنا نتحدث أنه أعطي قوة ثلاثين).

فأراد هذا الجهول أن يستخلص القارئ أن النبي كان شغله هو الجماع والمتعة بالنساء، ولتجنب هذا المعنى القبيح فلا وسيلة هناك -حسب زعمه ومراده- إلا أن تكذب بمرويات صحيح البخاري أو صحيح مسلم، ولكن هيهات هيهات، فإن الحديث ظاهره وباطنه ليس فيه ما يعاب حتى نقع في فخ الجهول، فقد حمله العلماء على معنى مستقيم، قال ابن عبد البر حافظ المغرب: “ومعنى الحديث أنه فعل ذلك عند قدومه من سفر ونحوه في وقت ليس لواحدة منهن يوم معين معلوم، فجمعهن يومئذ ثم دار بالقسم عليهن بعد” اهـ، فحمل الحديث رحمه الله على بعض الأحوال الخاصة التي لا يعرفها إلا من درس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، ليس كمن لقن بليل واجتزأ بالنهار حديثا واحدا دون استحضار حياة ثلاثة وعشرين سنة من النبوة، ومن الفقه الحديث ما ذكره الشوكاني في نيل الأوطار: “الحديث يدل على عدم وجوب الاغتسال على من أراد معاودة الجماع، قال النووي وهذا بإجماع المسلمين…”.

ولو أردنا أن نسير على خطى فهم هذا الجهول للزمنا أن نعتقد تحريف القرآن أو نكفر بالله على غرار طريقته السيئة في فهم النصوص الحديثية من صحيح البخاري ومسلم؛ إما التكذيب بما نقلته لنا ورده وإما الازدراء بمقام النبوة، مثال ذلك -وهو في موضوع النساء والجماع أيضا- ما جاء في قوله تعالى في سورة الاحزاب: (يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن) إلى أن قال سبحانه: (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين)، فدلت الآية الكريمة على خصوصية النبي في عدم الاقتصار على أربع زوجات وحلية من وهبت نفسها دون مهر، فقد يقول قائل جهول مثل صاحبنا هذا: ما هذا القرآن الذي يشرع للرسول كثرة نكاح النساء، أوليس له شغل إلا هذا!؟ ويزيد تهكما ومكرا: أين وقت تدبير حياة الرعية وما أكثرها؟!

ولهذا فإن الجهول قد أساء بكلامه في النبي صلى الله عليه وسلم وازدرى بمقام النبوة في حلقاته التي نشرها في جريدة “آخر ساعة” التي أسسها إلياس العماري الذي ما فتئ يصرح بعدائه للإسلام والمسلمين، وتكلم ذاك الجهول بكلام في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي بما لا أستطيع نقله أمام الملأ تعظيما لمقام النبي واحتراما لشعور المسلمين، ولا يشفع له أي تسويغ؛ فمن استقر في قلبه تعظيم النبي وحبه لا ولن يعمد إلى كلام يسيء إلى النبي وينعته بتلك النعوت.

وإنه لحري بالمسلم في بلدنا الحبيب أن يتأمل صنيع لقمش الجهول ضمن أعمال أخرى تشبهه والتي تسهر عليها مؤسسة الفكر العلماني المتطرف على وجه العموم، جاعلة الدين الإسلامي هو هدفها الأساسي، فتسعى لإزالته وتهميشه وتحقيره في نفوس المغاربة وعقولهم.

تارودانت نيوز
المصدر:هوية بريس – د. رشيد بنكيران

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.