اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 12:06 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 14 نوفمبر 2016 - 8:30 مساءً

 

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تؤكد أن 2016 ستكون السنة الأكثر سخونة على الإطلاق

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تؤكد أن 2016 ستكون السنة الأكثر سخونة على الإطلاق
قراءة بتاريخ 14 نوفمبر, 2016

حذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية من أن درجات حرارة الأرض خلال الأشهر الستة الأولى من هذه السنة، حطمت الرقم القياسي من حيث درجات الحرارة العالمية، ما يعني أن سنة 2016 ستكون الأكثر حرارة على الإطلاق.

وأكد هذا المعطى تقريران منفصلان للوكالة الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي، ومعهد “غودارد” التابع لوكالة ناسا لدراسات الفضاء، واللذين سلطا الضوء على التغييرات الجذرية والشاملة لحالة المناخ.

وحسب تقرير للمنظمة ، قدم اليوم الاثنين بمراكش بمناسبة مؤتمر المناخ ، فقد سجل متوسط ارتفاع درجة الحرارة خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2016، 1,3 درجة مئوية أي ما يعادل 2,4 درجة، وهي الدرجة الأكثر دفئا لعصر ما قبل الثورة الصناعية في أواخر القرن التاسع عشر، مضيفة أن شهر يونيو هو الشهر ال 14 على التوالي الذي شهد درجات حرارة قياسية للأرض والمحيطات.

وأوضح التقرير أن العالم في طريقه ليشهد أكثر الأعوام حرارة على الإطلاق، لكنه ذكر بالمقابل ان الأحوال المناخية المرتبطة بظاهرة “نينيو” التي تتسم بالحالات الشديدة من الجفاف والعواصف والفيضانات، “اختفت الآن” في المحيط الهادي.

ودعت المنظمة إلى المصادقة على اتفاق باريس بشأن تغير المناخ وتنفيذه، وتسريع التحول إلى الطاقة المتجددة والاقتصادات منخفضة الكربون.

ونقل التقرير عن بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية قوله إن “اتفاقية باريس (للمناخ) تهدف إلى خفض معدلات الارتفاع في درجات الحرارة العالمية لتكون أقل من درجتين مئويتين ومواصلة الجهود لتحقيق معدلات ارتفاع 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية”.

وأضاف بأن “هذا التقرير يؤكد أن متوسط درجة الحرارة في عام 2015 وصل بالفعل إلى المستوى المحدد بدرجة حرارة مئوية واحدة. لدينا فقط فترة خمس سنوات هي الأكثر سخونة على الإطلاق، ويحمل عام 2015 لقب العام الأكثر ارتفاعا في درجات الحرارة، وحتى هذا الرقم القياسي على الأرجح سيتحطم في عام 2016”.ومع.
تارودانت نيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.