اليوم الأحد 22 يوليو 2018 - 6:25 صباحًا
أخبار اليوم
معانات ساكنة درب الحشيش مع أصحاب الكوتشيات ..إلى متى السكوت ؟؟            تارودانت :الأيام التربوية للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين            إيغرم : الدورة السادسة لمهرجان تيزكي نوفلا بجماعة والقاضي            بلاغ تنسيقية رؤساء المجالس الاقليمية بجهة درعة تافيلالت حول النقل المدرسي            المعهد الوطني للبريد و المواصلات يتحول إلى مدرسة رقمية            تارودانت :وزير الصحة يفتتح جناح الطب بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي            انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشر لمهرجان الدقة والإيقاعات بتارودانت            لأول مرة بآسفي : محاكمة رمزية للعنف المبني على النوع الاجتماعي            تحذير من الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة            السباق يحتدم من أجل إتاحة الطاقة للجميع..مليار شخص مازالوا يعيشون بدون كهرباء           

 

 

أضيف في : الإثنين 12 ديسمبر 2016 - 7:54 مساءً

 

تارودانت .. عيد المولد النبوي الشريف ذكرى مقدسة لدى العائلات الرودانية بطقوسها وعاداتها الأصيلة

تارودانت .. عيد المولد النبوي الشريف ذكرى مقدسة لدى العائلات الرودانية بطقوسها وعاداتها الأصيلة
بتاريخ 12 ديسمبر, 2016

بمدينة تارودانت والإقليم يشكل الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف مناسبة دينية عزيزة وغالية تخلدها ساكنة مدينة تارودانت وإقليمها وعبر كل الأجيال من خلال مظاهر وطقوس وتقاليد عريقة وأصيلة ترسخت في تراثها الحضاري وذاكرتها التاريخية وعراقتها الدينية التي تعتز بها عبر التاريخ .

والاحتفال بهذه الذكرى الغالية التي تعتبر مظهرا من مظاهر حب الرسول المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم تكتسي في المرتبة الاولى بالنسبة لساكنة مدينة تارودانت طابعا دينيا واجتماعيا واقتصاديا وفرجويا حيث تلتقي العائلات فيها لترسيخ الروابط والأواصر الأسرية والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبث بالقيم الروحية والاخلاقية لنبي الامة ومنح القدوة للأ بناء والأجيال الناشئة وتربيتهم على التمسك بالشعائر الدينية وحب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

وترتبط هذه المناسبة الدينية الجليلة كذلك عند ساكنة مدينة تارودانت بعدد من الطقوس والعادات والتي تؤكد مدى تعلقهم وتمسكهم بالدين الاسلامي الحنيف وتشبثهم بقيمه السمحة .

وتتنوع مظاهر الاحتفال بهذه الذكرى عند ساكنة تارودانت والإقليم بين الامداح النبوية والمجالس الدينية، وتلاوة القرآن الكريم، وقراءة الأمداح النبوية، والأذكار، وسرد السيرة النبوية الشريفة، وتنظيم المواسم الدينية في الزوايا خاصة الطائفة الحمدوشية والعيساوية والمؤسسات التعليمية تخليدا لهذه الذكرى العزيزة على كل مسلم .

ولعل أبرز مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة بالمدينة التوجه الى بيوت الله رفقة الأبتاء وإحياء ليلة الذكر بما يليق بها من خشوع وإجلال روحاني لذكرى مولد سيد الكونين وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

كما يرتبط إحياء هذه الذكرى بتارودانت بعدد من الطقوس الاجتماعية التي تؤكد مدى تشبثهم بقيم التضامن والتآزر التي يدعو اليها الدين الاسلامي .

ففضلا عن تبادل الزيارات العائلية ترتبط هذه المناسبة بتارودانت كذلك ومنذ القديم بختان الأطفال وتزيين الفتيات بالحناء والألبسة الجديدة الوهاجة وتقديم الحلويات واستضافة الاهل والاحباب، كما تقوم سيدات المنازل كذلك بتحضير وجبة الكسكس والبغرير والمسمن والشباكية والتريد..الخ.

وعموما يجب ان نذكر ان التقاليد والعادات المتأصلة في الذاكرة الرودانية عبر التاريخ ولدى الأسر والأجيال المتعاقبة انها تحتفي وبشكل مقدس بثلاتة اعياد وبشكل رسمي وثابت لدى العائلات وهي عيد الفطر والأضحى وعيد المولد النبوي الشريف إضافة إلى الاعياد الوطنية.

تارودانت نيوز
محمد جمال الدين الناصفي

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.