اليوم الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 6:12 مساءً
أخبار اليوم
أيها الزوجان.. هذا ما لم يخبركما به أحد عن الزواج            اقليم تارودانت …أزمة عطش غير مسبوقة بأغلبية جماعات الاقليم            عاصفة صحراوية تخرب المعبر الجزائري الموريتاني قبل تدشينه            ما نصيب دوار ” اكرور وشن ” بقيادة الصفاء من المبادرة التنمية البشرية ياحكام الإقليم            هل تم الاستغناء عن خدمات مركز القاضي المقيم بماسة ؟            المندوب السامي للمياه والغابات مطالب بفتح تحقيق عاجل ……            أكادير :جمعية الوحدة الوطنية المغربية تستقبل وزير التقافة بمهرجان الصحراء .            بعدما كانت سبباً في وصوله للحكم بالمغرب..التوحيد والإصلاح تنفصل عن ذراعها السياسي، وقلق حول شعبية العدالة والتنمية            «بلاك بانثر» ثالث فيلم يحقق أعلى أرباح في أميركا.. حصد خلال أشهر 700 مليون دولار!            وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، تؤكد على ضرورة تمكين النساء من رخص الرضاعة           

 

 

أضيف في : الجمعة 16 ديسمبر 2016 - 12:08 صباحًا

 

رفضت الجنس مع زوجها، فـ “بتر عضوه” بسكين

رفضت الجنس مع زوجها، فـ “بتر عضوه” بسكين
بتاريخ 16 ديسمبر, 2016

أقْدم زوج هندي من قرية أوتار براديش على قطع أعضائه التناسلية بسكين، بعدما رفضت زوجته التواصل الحميم بينهما.

عاد غازي رام (37 عامًا) إلى منزله مخمورًا وحاول أن يتقرب من زوجته فصدته، فتناول سكينًا وقضى على ذكورته وانهار أرضًا، بادرت الزوجة لاستدعاء الطبيب لإسعافه، بحسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية.

وقال رام في مقابلة مسجلة وهو مستلقٍ على فراشه: ” أنا قطعته لأن زوجتي عنيدة ولا تفهمني، ولم يكن لي علاقة طبيعية معها منذ 10 سنوات، أنا فقدت عقلي وهذا ما أشعر به”.

وتردّ الزوجة التي تجلس بعيدة عنه بضعة أمتار: “هو يلومني وأنا لم أفعل شيئًا، سوى أنني قلت له (لا) وذلك لأنه لا يهتم بي ولا يجلس بجانبي، ودائمًا ما يعود إلى البيت مخمورًا”.

تارودانت نيوز
صفاء الرمحي/البوابة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.