اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 - 1:00 صباحًا

 

 

أضيف في : الخميس 23 فبراير 2017 - 1:58 مساءً

 

تصدعات تهدد السور التاريخي لتارودانت ..فمتى يتحرك المسؤولون عن المدينة؟

تصدعات تهدد السور التاريخي لتارودانت ..فمتى يتحرك المسؤولون عن المدينة؟
بتاريخ 23 فبراير, 2017

سور تارودانت العظيم يستغيث فهل من مغيث؟ “الصور ”

تحركت مواقع التواصل بالمدينة بشكل غير مسبوق، حيث أثارت عبر صفحاتها لمشكل من المشاكل الكبيرة التي تهدد تاريخ المدينة ، انه سور تارودانت العظيم الذي أصبحت التصدعات ظاهرة للعيان وتشكل خطرا على الساكنة،هذا وقد عرت الأمطار الأخيرة التي تهاطلت على مدينة تارودانت المخاوف التي كانت ساكنة المدينة قد حذرت منها.

ساكنة تارودانت لن تسكت ولن يهدأ لها البال حتى ترى تحركات المسؤولين على الشأن المحلي وقد اتخذوا الاجراءات العملية لانقاذ معلمة تارودانت التاريخية من هذا المصير الذي أصبح يتهدده.
لقد كتبت جميع شرائح المجتمع المدني بتارودانت على مايتعرض له سور المدينة من ظلم واستهتار بتاريخها الصامت والمنتصب أمامها باكيا ونادبا حظه الذي جعله لا يلقى أدنى إهتمام و لا أبسط إحترام لما قام به أجدادنا و لما تركوه لنا من شواهد على عظمتهم و حبّهم لهذه المدينة.
F555F5C8-2F2D-489C-A9E3-6EB43F0C0A57-203-0000000E6F5C1262_tmp
فهل سنبقى ننتظر و ننتظر إلى حين سقوطه و سقوطنا تاريخيا معه؟ ننتظر إجابة المجلس البلدي الموقّر و ووزارة الثقافة ..

تارودانت نيوز
حفيظ زماني

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.