اليوم الإثنين 20 مايو 2019 - 12:30 مساءً
أخبار اليوم
بلطجة ومخدرات واعتداءات على الساكنة بدوا ر الزاوية بمدينة تارودانت            journaux électroniques dirigés par des Directrices de publication 48            المنطقة الاقليمية للأمن بتارودانت تقدم حصيلة تدخلاتها خلال السنة الماضية            وزارة الثقافة والاتصال : 48 صحيفة إلكترونية تديرها مديرات نشر            *Chercheur marocain fait Chevalier de l’Ordre pour le progrès des sciences et de l’invention en Roumanie*  ‏🔴 Le Maroc rafle deux médailles d’or et huit  distinctions au salon européen de l’innovation euroinvent de iasi🔴            رومانيا.. توشيح باحث مغربي بوسام عن مساهمته في تقدم العلوم والاختراعات ويمنح المغرب ميداليتين ذهبتين بالمعرض الاوروبي للإبداع والابتكار            سارعوا الى المغفرة واحذروا ” اللهطة “            المثقف الكافر و الملحد “يبدو أن كل مثقف كافر وملحد ومغضوب عليه إلى يوم يبعثون”            الاحتفال بالذكرى الرابعة عشرة 14 لانطلاقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة اقليم تارودانت            الخليج يوافق على إعادة انتشار القوات الأمريكية           

 

 

أضيف في : الخميس 20 أبريل 2017 - 5:44 مساءً

 

خلاصات و توصيات ندوة الشبيبة العاملة المغربية المنظمة باكادير يوم 1 أبريل 2017 بشراكة مع جامعة ابن زهر حول موضوع -“الشباب بالمغرب بين الطموح و رهانات الواقع و المستقبل”

خلاصات و توصيات ندوة الشبيبة العاملة المغربية المنظمة باكادير يوم 1 أبريل 2017 بشراكة مع جامعة ابن زهر حول موضوع  -“الشباب بالمغرب بين الطموح و رهانات الواقع و المستقبل”
بتاريخ 20 أبريل, 2017

كان التفكير في عقد ندوة وطنية تهم الشباب و تلامس قضاياه ، مسالة أساسية نظرا لإيماننا القوي في الشبيبة العاملة المغربية بأن هناك مجموعة من المعطيات التي ظلت لصيقة بهذه الفئة منها: الشباب عازف عن العمل السياسي, يخاف و يتوجس من العمل المنظم و غيرها من المقولات التي تكبح الحماس الشبابي.

هذا و دحضا لمجموعة من الأفكار المسبقة خاصة عبارة الشباب رجالات الغد, فنحن نقول الشباب هم نساء و رجالات اليوم فهم فاعلون ، مؤثرون و متأثرون بما يقع في محيطهم ، و لذالك و بحكم أننا شباب نحس و نشعر بآلام و آمال هذه الفئة ، فان هذه الندوة جاءت لتعلن صرخة مدوية من شباب يريدون رفع صوتهم من خلال المداخلات السالفة و الخروج بمجموعة من التوصيات بغاية إيصالها إلى الجميع ، هذه التوصيات التي نبسطها كالتالي:

➢ الشباب في حاجة إلى تطوير مجموعة من الكفاءات و الخبرات من أجل تعزيز المشاركة السياسية و المدنية.
➢ ضرورة الرفع من منسوب الوعي القانوني و السياسي لدى الشباب.
➢ إزالة الموانع السياسية و القانونية التي تحول دون إشراك الشباب في العمل السياسي.
➢ إيجاد آليات ووسائل تشجع على المشاركة في العمل المنظم.
➢ ضرورة الاستقلال السياسي و المالي للفاعل الشبابي و النقابي عن السلطة السياسية.
➢ التعامل بعقلانية مع مصادر المعلومة الرقمية.
➢ استثمار المعلومات المتدفقة في بناء الشخصية.
➢ خلق التوازن بين المعرفة الرقمية و المعارف الأخرى.
➢ استثمار الوسائل الرقمية في إنتاج المعرفة.
➢ الحفاظ على الدولة الاجتماعية.
➢ مأسسة الحوار الاجتماعي بالمغرب للحفاظ على اسلم الاجتماعي.
➢ وقف الهشاشة و إلغاء التوظيف بالعقدة للحفاظ على الاستقرار بالعمل.
➢ ضرورة إنتاج جواب ثقافي تربوي للمسألة التعليمية بدل الاكتفاء بحلول مرحلية و تقنية.
➢ الإسراع في إخراج المجلس الاستشاري للشباب و العمل الجمعوي بشكل ديمقراطي مدمج للمقاربة الترابية.ذ
➢ تسريع و وثيرة التشغيل للحد من البطالة حفاظا على التماسك الاجتماعي.
➢ ضرورة التعامل مع قضايا الشباب بمنهج علمي.
➢ ضرورة الاهتمام بالمداخل النظرية و الدراسات السابقة.
➢ ضرورة الاهتمام بدراسة الفعل السياسي الشبابي بالمغرب.
➢ الاتجاه نحو الدراسات الانجلوساكسونية لفهم الظاهرة السياسية و عدم الاقتصار على التوجه الفرنكوفوني.
أخيرا و ليس آخرا نقول إن اليوم هو بداية الصرخة و الولادة مستمرة ، ولادة الأفكار من أجل إيجاد بدائل و حلول لقضايا الشباب.

تارودانت نيوز
IMG_5587IMG_5591IMG_5591IMG_5589

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.