اليوم السبت 22 سبتمبر 2018 - 11:11 مساءً
أخبار اليوم
لا يفوتك سيدتي .. ماسك العسل والشوفان للعناية بالبشرة قبل النوم            بيان التضامن الجامعي المغربي حول الدخول المدرسي            مدرسة علوم المهندس تمثل المغرب في ملتقى اسطنبول الدولي للاختراعات            المنظمة المغربية للاغاثة والانقاذ بسيدي موسى الحمري تنظم دورات تكوينية في الإسعافات الأولية            المجلس الجماعي لتارودانت يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر وهذا جدول أعمالها            النقابة الوطنية للتعليم /ك د ش تدعو الى وقفة احتجاجية امام المديرية الاقليمية بتارودانت دفاعا عن كرامة نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية            عامل اقليم تارودانت يشرف على تقديم مجموعة مشاريع تنموية باقليم تارودانت على هامش الدورة الثانية ل مهرجان “الصبار إداومحمود”            مرة اخرى سلمى بلقائد تصنع الحدث بتافرات المولود تزنيت            أعضاء المجلس الإقليمي لتارودانت يطالبون بضرورة كشف حقيقة ملف النقل المدرسي            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة يرصد انتهاكات جسيمة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بتارودانت           

 

 

أضيف في : الجمعة 26 مايو 2017 - 7:16 مساءً

 

ورشة عمل بإنزكان في موضوع “الصحة والسجون”

ورشة عمل بإنزكان في موضوع “الصحة والسجون”
بتاريخ 26 مايو, 2017

أكادير/26 ماي 2017 (ومع) احتضنت مدينة إنزكان، مؤخرا، ورشة عمل في موضوع “الصحة والسجون”، بمبادرة من اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بأكادير، بتعاون ودعم من عمالة إنزكان أيت ملول .

وذكر بلاغ للجنة أن هذه الورشة تميزت بمشاركة ممثلين عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ووزارة الصحة، وقطاع العدالة، إضافة إلى عدد من الفاعلين في المجال الحقوقي.

وأبرز عامل إنزكان أيت ملول، السيد حميد الشنوري، في كلمة بالمناسبة، المهام التي تضطلع بها اللجنة الإقليمية المكلفة برعاية شؤون المعتقلين والسجناء تنفيذا للصلاحيات الموكولة لها، والمتمثلة، أساسا، في مراقبة أوضاع المعتقلين بالمؤسسات السجنية، والسهر على احترام حقوق السجناء والعناية بهم، وتوفير كل الظروف الملائمة قصد مصالحتهم مع أنفسهم و محيطهم.

من جهته، سلط الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيد محمد الصبار، الضوء على موضوع الصحة والسجون من خلال التذكير بمعاهدات حقوق الإنسان الدولية و الإقليمية، و بالترسانة التشريعية والتنظيمية الضامنة للحق في الصحة.

كما ذكر بالملاحظات التي سجلها المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول الخدمات الصحية المقدمة للسجناء و المتضمنة في تقريره المعنون ب “أزمة السجون ، مسؤولية مشتركة، 100 توصية من أجل حماية حقوق السجناء و السجينات”.

من جانبه، ذكر رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بأكادير، السيد محمد شارف، بعمل اللجنة الجهوية في مجال حماية حقوق الإنسان بأماكن الحرمان من الحرية، من قبيل الزيارات الميدانية للسجون الواقعة ضمن الاختصاص الترابي للجنة، ومعالجة شكايات السجناء واستقبال عائلاتهم، ومواكبة عدة حالات في مختلف محطات الرعاية الصحية، وتتبع حالات الوفيات داخل المؤسسات السجنية أو بالمستشفيات.

كما أشار إلى الصعوبات المرتبطة بتمتيع السجين بحقه في الرعاية الصحية والمتعلقة بالإطار القانوني و الممارسة المهنية، وكذا بالإكراهات المادية واللوجيستيكية.

بدوره، استعرض ممثل المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج المبادرات التي قامت بها المندوبية قصد تحسين الرعاية الصحية بالمؤسسات السجنية والمتمثلة أساسا في بناء وترميم مجموعة من المؤسسات السجنية والرفع من الطاقة الإيوائية للسجون وفق المعاير المعتمدة دوليا، فضلا عن الرفع من الميزانية المخصصة للرعاية الصحية، وتحسين التأطير الطبي من خلال توظيف عدد من الأطباء والممرضين.

وأكد المدير الجهوي لوزارة الصحة، عبد المولي بولمعيزات، التزام المديرية الجهوية بالعمل جنبا إلى جانب مع المديرية الجهوية لإدارة السجون من أجل توفير الظروف الملائمة لخدمة السجناء.

وقد أوصت الورشة، على الخصوص، بتنظيم قافلة طبية في المدى القريب، خاصة بالصحة العقلية والنفسية للسجناء، وبجعل اللجنة الإقليمية للسجون بعمالة إنزكان أيت ملول فضاء مؤسساتيا لتقوية التواصل والتنسيق بين أعضائها للرقي بالرعاية الصحية وغيرها من الحقوق الأساسية للسجناء.

و م ع

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.