اليوم الأحد 17 ديسمبر 2017 - 7:54 صباحًا
أخبار عاجلة
تارودانت :يوم دراسي لمسيري المصالح المادية والمالية (المقتصدين )حول تدبير الوسائل التعليمية بالمؤسسات التعليمية            تارودانت :لقاء تربوي فلسفي وحقوقي بالحديقة العمومية في موضوع “الفلسفة والجسد”            تجديد الثقة في شخص محمد الشرقي رئيسا لجمعية عدائي تارودانت            حنان عمر تبدأ مشوارها الفني من “عمارة هادئة جدا”            السكريتاريا الاقليمية للادارة التربوية بالتعليم الثانوي المكتب الاقليمي (ك د ش) بتارودانت            المكتب الاقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الانسان بتارودانت يستنكر الاستهتار واللامبالاة التي تتعامل بها الجهات الوصية مع الحق في السلامة البيئية            اختتام فعاليات ” مشروع جماعة مواطنة “بسهرة فنية على شرف ضيوف تارودانت            جمعية سند الأجيال أكادير تبصم على حملتها السابعة للتبرع بالدم            المنتدى الشبابي للبيئة، السكن، الماء والهجرة            احمد ايت حبان ، نبيل مجدي و لحسن بوتغر رؤساء مصالح جدد بالمديرية الإقليمية للوزارة بتارودانت           

 

 

أضيف في : الجمعة 23 يونيو 2017 - 2:15 مساءً

 

الإبداع الروائي التربوي بتارودانت :بقلم علي هرماس

الإبداع الروائي التربوي بتارودانت  :بقلم  علي هرماس
بتاريخ 23 يونيو, 2017

كما هو معلوم وفق المقرر الوزيري 2016-2017 ، جرى في الفترة الممتدة من 15 الى 17 يونيو الجاري الاستحقاق الاشهادي الوطني لمستوى الثالثة اعدادي، امتحان مادة اللغة العربية لهده السنة على مستوى جهة سوس ماسة، اسس على نص انطلاق تحت عنوان “سفر غير شرعي” مقتطف سردي من المجموعة القصصية للأديبة الروائية زبيدة هرماس، ابنة مدينة تارودانت.

الاعداد القبلي لاختيار موضوع الامتحان ليس بالأمر السهل ولا الهين، تنطلق العملية على مستوى المؤسسات التربوية مع استهلال الأسدس الثاني، حيث يكون الأطر التربوية حسب كل مادة مدرسة بالتعليم الثانوي الاعدادي مطالبين بإنجاز نموذج مقترح امتحان، يسلم للرئيس المباشر في ظرف مغلق، الأخير من جهته يعمل على جمع كافة الأظرفة اذا تعلق الأمر بأكثر من أستاذ، و يبعث بها في ارسالية واحدة الى مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الاقليمية/النيابة ، الأخيرة بدورها تشكل لجنة من أطر المراقبة التربوية / المفتشين، يعهد اليهم حسب كل تخصص بدراسة مدى انسجام وتطابق المواضيع من الناحية التعليمية، واستجابتها للكفايات التربوية، واستراتيجيات التعلم، مع الالتزام بمحاور وحدات الأسدس الثاني من المقرر الدراسي، وهي بالنسبة لمادة اللغة العربية التي تهم هذه الورقة، الوحدة الرابعة محورها المجال الاجتماعي والاقتصادي، ثم الوحدة الخامسة تتمحور حول المجال السكاني الذي يدخل في اطاره نص الانطلاق “سفر غير شرعي”، أخيرا الوحدة السادسة المجال الفني الثقافي.

الخروج بموضوع رئيسي وآخر احتياطي تحتم على لجنة المراقبة التربوية المحلية لإعداد الامتحان، اتخاذ كافة التدابير الاحتياطية من باب الحزم في تكافأ الفرص بين الممتحنين، وتوخيا لجودة معايير الانتقاء والبناء، من هذه الاحتياطات التأكد من كون مقترح الموضوع الذي تقدم به الأستاذ، لم يسبق أن طرح كله أو بعضه محليا أو جهويا أو وطنيا ، باللجوء لخدمة الأنترنيت، وتكون العملية جد معقدة بالنسبة للمواد الأدبية التي تنطلق من نصوص تتمحور حولها جل أسئلة الموضوع، عكس المواد العلمية التي تكون الأسئلة غالبا مستقلة عن بعضها.

بعد نهاية أشغال الانتقاء الاعدادي على المستوى الاقليمي، ترسل المديريات/نيابة الستة بجهة سوس ماسة موضع رئيسي وآخر احتياطي الى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين حيث يتم تشكيل لجنة تربوية من اطر مختلطة ما بين المراقبة التربوية/المفتش وأطر الادارة والتسيير/ مير مؤسسة وأطر التعليم/استاذ…للاشتغال بتنسيق مشترك على مراجعة وتعديل وصياغة النسخة النهائية والاحتياطية للامتحان الموحد الجهوي، وهكذا وقع الاختيار هذه السنة على مقتطف بتصرف من رواية بعنوان “لا تفتح هذه الرسالة” للأديبة زبيدة هرماس.

الروائية ابنة مدينة تارودانت أم لأربعة أبناء مستقرة بالدار البيضاء

– حاصلة على دبلوم المعهد الاسلامي الاوروبي ببلجيكا.

– خريجة معهد الصحافة والاعلام تخصص صحافة مكتوبة فوج المهدي المنجرة.

– اجازة في الدراسات الاسلامية.

– الماستر المتخصص في دراسة و تحقيق و أرشفة التراث.

– باحثة بسلك الدكتوراه – كلية عين الشق.

– عضو المجلس العلمي لعمالة عين السبع الحي المحمدي.

لها عدة إصدارات نذكر من بينها:

– مجموعة قصصيية بعنوان : كنز في تارودانت طبعت مرتين.

– لم أرحل الى الضفة الأخرى طبعت مرتين.

– فراشات مكة ثلاث طبعات الطبعة الأخيرة من طرف وزارة أوقاف الكويت مؤسسة روافد.

– حب على رصيف القرويين طبعة واحدة.

– رواية عشاق الصحراء طبعة واحدة

– لا تفتح هذه الرسالة

– ارحل … الى عرفات هي آخر اصدار منها نسخة Pdf لتشجيع القراءة .

زبيدة هرماس تمكنت من تسجيل حضورها الأدبي في الساحة الثقافية المغربية ضمن مجموعة الشباب المجدد لمقاصد الرواية المغربية في أبعادها الثقافية التربوية ونمط البناء السردي واطارها التوعوي الفكري الذي يلامس هموم ومشاغل فئة الشباب بشكل مباشر، مع صدور روايتها ” حب على رصيف القرويين” قبل سبع سنوات، توصلت بمراسلة خاصة يمكن اعتبارها شهادة اعتراف تحمل تاريخ الاثنين 12 رمضان موافق 23 غشت 2010 ، من مؤرخ المملكة المفكر الأكاديمي المرحوم عبد الهادي التازي عضو اكاديمية المملكة المغربية .

اذا كان هذا يتعلق بالحضور في الساحة الثقافية المغربية ، فالحرم التربوي بجهة سوس ماسة لم يغب هو الآخر عن المتابعة ، حيث قررت قبل السنة الماضية مؤسسة القلم الخاصة باكادير اعتماد احدى روايات الأديبة زبيدة هرماس في النصوص القرائية المدرسة، أيضا هذه السنة احدى مدارس التعليم الخصوصي بتارودانت، لنصل مؤخرا الى اقرار مقطع كنص منطلق بتصرف من رواية ” لا تفتح هذه الرسالة” من قبل لجنة اعداد الامتحان الاشهادي لمستوى الثالثة اعدادي بجهة سوس ماسة.

مزيدا من التألق لبقية الشباب الروداني الذي يشق مساره الروائي والأدبي بخطى ثابتة مند مدة، نذكر منتدى الأدب لمبدعي الجنوب الذي تجاوزت اصداراته الثقافية 20 اصدارا ، ثم جمعية مبدعي ثانوية ابن سليمان الروداني، ثم الروائي بالتعبير الفرنسي سي محمد بعايا ، ثم الروائي المزدوج عربي/فرنسي محمد وسادن الذي أبان من جانبه على سعة أفق الخيال الرمزي في فن الرواية، ما مكنه من أن يحظى بشرف توقيع احد اصداراته مؤخرا بصالون المعرض الدولي للكتاب والنشر، أيضا محاولات هنا وهناك في بقية الفنون الأدبية كالزجل مع محمد لشياخ والشعر العمودي مع مولاي الحسن الحسيني … تجارب ناجحة تنتظر من يدعمها لتخرج من نطاق التداول المحلي المحدود الى بورصة القيم للثقافية المغربية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.