اليوم الخميس 18 يناير 2018 - 12:14 مساءً
أخبار عاجلة
جماعة تارودانت تنظم يوما دراسيا حول منظومة السير و الجولان بالمدينة            للذاكرة والتاريخ: المقاوم الحسـن نـــايت موسى: بطاقة المقاومة رقم:506823            المنظمة الديمقراطية للثقافة تعلن دعمها للمسيرة الشعبية ليوم الأحد 18/02/2018            تدخل ايجابي لعامل اقليم تارودانت وانصاف ساكنة اقامة تفوكت بتارودانت            الاتحاد المغربي للشغل يتضامن مع المستشار البرلماني عبد الحق حيسان            أكادير :السور الخارجي للمؤسسة التعليمية بحي احشاش على وشك الانهيار            «تسخين السيارة» في الشتاء.. يفيد أم يؤذي محركها؟            المدير الإقليمي للوزارة بتارودانت يعقد اجتماعات مع رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم حول مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة            عاجل :تارودانت:طرق مقطوعة بسبب الثلوج بجماعة تاويالت والسكان محاصرون.            وزارة التربية الوطنية تفتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز امتحان نيل شهادة التقني العالي برسم دورة 2018           

 

 

أضيف في : الخميس 27 يوليو 2017 - 10:26 مساءً

 

تتويج عمار شناعي بميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب

تتويج عمار شناعي بميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب
بتاريخ 27 يوليو, 2017

أهدى تتويجه للمغرب البلد الذي احتضنه وألهمه بسحر طبيعته وعراقة حضارته ونوره الرباني الساطع الصافي

من بين التشكيليين المغاربة القلائل الذين رصعوا تجربتهم الصباغية بالخارج اعترافا بمساره التشكيلي المتجدد تتويج عمار شناعي بميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب

بحضور فنانين ومبدعين ومثقفين من مختلف أنحاء العالم تسلم الفنان التشكيلي المغربي عمار شناعي ميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب، التي تعد الأعرق في أوروبا والعالم.
عن هذه الجائزة التي انتزعها نهاية الشهر المنصرم من قلب عاصمة الأنوار باريس، يقول شناعي إنها من أهم الجوائز التي تلقاها في مساره الإبداعي وأنه يهديها للمغرب البلد الذي احتضنه وألهمه بسحر طبيعته وعراقة حضارته ونوره الرباني الساطع الصافي، مشيرا إلى أن تتويجه بباريس سيكون حافزا له ولكل الفنانين المغاربة على تطوير مهاراتهم وأساليبهم واستشراف مستقبل واعد لأن “لكل مجتهد نصيب”.
خلال لحظات التتويج أبرز الناقد الجمالي الفرنسي كوتيري في كلمة بالمناسبة أن التشكيلي المغربي عمار شناعي بصم تجربته الفنية انطلاقا من 1994 وهو ينظم معارض كانت تحتفي بمحيطه بمدينة الخميسات.
في طفولته يقول كوتيري كان شغوفا برسم المشاهد الجميلة، التي ينقلها من المجلات، والتذكارات البريدية (الكارت بوسطال)، إنه حدس عفوي وعصامي في الآن نفسه لفنان رسم بدايته الفنية منذ شبابه الأول.
توالت معارضه الفردية والجماعية بين سنتي 1994 و2005 أغلبها بمدينة الخميسات التي رأى فيها النور، لوحات تجسد المشاهد العمرانية والتراثية والوجوه الحالمة لشخوصه ولأحلامه الصغيرة والكبيرة، كما اشتغل على اليومي والموسمي من خلال الاحتفالات الفلكلورية والمواسم، إنها روحه وروح مجتمعه التي منحها عطفا وحنانا من خلال تقنية تجمع فضاء اللوحة واللون معا.
إنه واحد من الفنانين الذين تماهوا مع الفن الفطري في معناه النبيل، حيث رسخ شناعي وجوده الروحي والصباغي انطلاقا من حماسته للطبيعة والحياة.
على المستوى الجمالي نسج شناعي ابن الخميسات علاقات متميزة مع جمعيات وأشخاص خارج مدينته، إذ بدأ يشارك في معارض تقام بمسرح محمد الخامس، أو برواق “نادرة ” تحت رعاية جمعيات معروفة أمثال جمعية رباط الفتح، أو نقابة الفنانين المغاربة، ما أعطاه زخما كبيرا، وشجعه هذا التقارب وهذا الانفتاح على المشاركة في معارض خارج المغرب، وهكذا نظم معارض بكل من فرنسا وإسبانيا.
كلما تأمل المرء في ما أنجزه عمار شناعي المبتعد دوما عن لغط الفنانين وضوضائهم ازداد قناعة بأنه من تلك الفئة التي تجدد أسلوبها باستمرار، حيث يجعل من الفن أسلوب حياة، في الآونة الأخيرة تعاطى للصباغة عن طريق السكين ليقدم أعمالا خاصة كأنها سيمفونية ألوان. يتجه نحو التجريدي من خلال تبسيط أسلوبه، الذي ينطلق من الأشكال الهندسية، ويحتفظ في تقديمه فنيا الحشود التي تمر أمام البوابات والأقواس التراثية، علما أن أعماله تحتفي، أيضا، بالنافورات وفضاءات الأسواق.
فلا غرو ان يختار المشرفون على أكاديمية الفنون والعلوم والآداب الفرنسية إحدى لوحاته لقوتها وتقنيتها وبساطتها في تناول الموضوع، الذي ترك انطباعا جميلا وسط هؤلاء النقاد، الذين أجمعوا على موهبته الفنية، ورصعوا مساره الفني بالميدالية الفضية، التي يتمنى كل فنان مهما بلغ من صيت عالمي أن تعزز شهاداته ودبلوماته.
على مستوى آخر يدعونا المبدع عمار شناعي إلى سبر أغوار عالم مختزل على نحو تشكيلي بليغ، حيث المشاهد مؤثثة عن طريق المآثر الواقعية والتخييلية معا للفعل الحركي والهندسة المرتبطة بالأشكال المحيلة على التراث اللامادي.
عالم الفنان عالم فاتن تصويري يتقدم كخيط منسجم مع الاشكال والنغمات اللونية، كأنه يجعل من حس الفنان التشكيلي العميق والضمني مرجعا داخل مشهد الرسم المغربي المعاصر، من جهة أخرى تحيل النغمات اللونية المحملة برمزية طبيعية على عالم صغير مستوحى من الطبيعة الداخلية للفنان التي بالفعل والقوة طبيعة الأثر، وطبيعة البعد الخفي والباطني للمعالم والألوان جوهر معيشه ومتخيله الجمالي.
وفي ختام كلمته يقول الناقد الفني الفرنسي دانييل كوتيري إن “الهدف من النقد ليس أن يكون الحكم على العمل جيدا أو رديئا، لكن مطلوب فيه أن يكون قراءة معمقة وجوهرية لثقافة ما” وزاد قوله إننا نركز في تقييم عمل ما على المبادئ الجمالية من أجل تحديد شخصية فنان أو معايير مجتمع، والفكرة التي تقود العمل.
فالنقد رسالة وثقافة وفلسفة يستجيب لضرورة تقويم الكاتب أو الشاعر أو الفنان التشكيلي من خلال عطاءاته الأدبية او البصرية وما شابه.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.