اليوم الأربعاء 23 يناير 2019 - 7:21 صباحًا
أخبار اليوم
” فرصة أخيرة” إصدار جديد للكاتب الشاب مصطفى الكناب            افتتاح سوق القرب الفتح بالحي المحمدي مجددا .. بمواصفات عشوائية والباعة يحتجون            من المنجزات المُذهلة للطب العربي الإسلامي التي علّمت الغرب أسس الطب (1)            تارودانت :جمعية الفردوس من تارودانت وأعضاء بهية بأكادير ينظمان قافلة تضامنية بدائرة تالوين            مبدأ المواطنة في ظل الحكم الإسلامي            ترقب عالمي لعرض أزياء البحيري في “أسبوع الموضة الفرنسي” لصيف وربيع 2020            استئنافية الرباط تقضي بسنتين حبسا في حق محترف دولي لـ “الكيك بوكسينغ”            المهرجان الدولي السادس لتجويد القرآن الكريم بالدار البيضاء            اشتوكة ايت باها :مقهى مخصصة “للقمار”ومطالب الجهات الوصية باغلاقها            ساكنة حي الجامع الكبير بتارودانت تحتج وتطالب من عامل الاقليم التدخل           

 

 

أضيف في : الجمعة 28 يوليو 2017 - 5:16 مساءً

 

الصحافة الإيطالية ثنوه بأمانة وأخلاق مهاجر مغربي

الصحافة الإيطالية ثنوه بأمانة وأخلاق مهاجر مغربي
بتاريخ 28 يوليو, 2017

احتفت صحيفة إيطالية بمغربي أثار اندهاش الشرطة في مقاطعة “Stra” قرب البندقية، بعدما لم يطمع في ورقة نقدية عثر عليها بصراف آلي وأرجعها لمصلحة أمنية قصد البحث عن مالكها الحقيقي
ويتعلق الأمر بمهاجر مغربي خمسيني عثر على أوراق نقدية وصلت في مجموعها إلى 600 أورو بصراف آلي لكنه أدلى بها لمفوضية شرطة مخبرا إياهم بواقعة عثوره عليها.

يومية “Il Gazzettino” التي أوردت الخبر أحالت على أن المهاجر المغربي يستحق التنويه لنبل أخلاقه والسبب أن ضميره هو ما دعاه لإرجاع النقود لكون الصراف الآلي كان يفتقر لكاميرا مراقبة كما هو معهود.

وحسب نفس المصدر فإن المهاجر المغربي ورغم معرفته بعدم وجود كاميرات مراقبة في محيط الصراف الآلي أعاد الأوراق النقدية التي وجدها محصورة في مكان سحب النقود، وطلب من الشرطة النبش عن صاحبها وتمكين الأخير منها.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.