اليوم الجمعة 18 أغسطس 2017 - 4:30 مساءً
أخبار عاجلة
“حكيمة اهرميش” إعلامية رودانية من داخل الفضاء الاروبي            أنا و البحر و ….صديقي؟؟؟؟؟            ان يكرم المرء في بيته بين أهله و أحبابه احساس لا يقاوم            الاعتراف ثقافة الطيبين…….            رحيل عميد الصحافيين المغاربة السياسي والأديب المناضل عبد الكريم غلاب عن عمر ناهز 98 عاما            تارودانت :انطلاق الإحتجاجات بجماعة سيدي الطاهر ضد قرار بلدية الكردان بافراغ مياه الصرف الصحي بوادي سوس .            نجاح كبير للدورة الثالثة للمهرجان الافريقي للفنون الشعبية باكادير            حملة اعتقالات في صفوف مرتادي حانة فندق سياحي بتارودانت وعصابات تعيث في الارض فسادا مابين السجن الفلاحي بتاردانت ودوار الفقرا التابع لجماعة احمر لكلالشة لم؟            تارودانت:هيئات المجتمع المدني تحتج لانقاذها من الكارثة البيئية القادمة من سبت الكردان            فضاء المواطنة و الإنصاف بتارودانت يراسل عامل اقليم تارودانت بخصوص الرعي العشوائي لقطعان الابل داخل مزارع السكان           

 

 

أضيف في : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 11:57 صباحًا

 

القنصل العام الجديد ببولونيا مرآة متحركة للخطابات الملكية السامية المتعلقة بقضايا مغاربة الخارج !!! الخفايا والأسرار ؟؟؟

القنصل العام الجديد ببولونيا مرآة متحركة للخطابات الملكية السامية المتعلقة بقضايا مغاربة الخارج !!! الخفايا والأسرار ؟؟؟
بتاريخ 8 أغسطس, 2017

القنصل العام الجديد ببولونيا مرآة متحركة للخطابات الملكية السامية المتعلقة بقضايا مغاربة الخارج !!! الخفايا والأسرار ؟؟؟
فرحان إدريس ….
ظلت لسنوات القنصلية العامة المغربية ببولونيا في عهد القنصل السابق إدريس رشدي نفطة أمنية سوداء بالنسبة للسلطات الأمنية الإيطالية ، كانت تنظم أسبوعيا أو شهريا مظاهرات للفعاليات الجمعوية تندد بالإنتهاكات الخطيرة لمبادئ حقوق الإنسان العالمية ، ولحقوق المولطنة الكاملة التي كان يرتكبها يوميا رئيس المصلحة القنصلية السابق في تعامله مع المهاجرين المغاربة المقيمين بدائرة نفوذ القنصلية العامة المغربية ببولونيا ، لدرجة أن الآلاف من المواطنين كانوا سيفقدون إقاماتهم الإيطالية بسبب تعنت القنصل السابق إدريس رشدي ورفضه تجديد جوازات سفرهم التي بموجبها يجددون إقاماتهم الإيطالية …

لكن بعد الغضبة الملكية السامية على القناصلة والسفراء تم إعفاء السيد إدريس رشدي من مهامه القنصلية وإرساله للإشتغال في مديرية الشؤون القنصلية والإجتماعية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، وتعيين الأستاذ بوزكري الريحاني قنصلا جديدا على رأس القنصلية العامة المغربية ببولونيا ، التي كانت كنقطة سوداء كبيرة سواء لوزارة الشؤون الخارجية المغربية أو للسلطات السياسية والأمنية الإيطالية !!!

السؤال المطروح ماذا تغير بعد تسلم القنصل العام الجديد مهامه بالقنصلية العامة المغربية ببولونيا ؟؟؟ وهل إلتزم بالتوجيهات الملكية السامية فيما يخص كيفية التعامل مع مشاكل وقضايا المهاجرين المغاربة المقيمين بجهة إيمليا رومانيا ؟؟؟

لاشك أن الأستاذ بوزكري الريحاني قام بعملية إنقلاب كامل على جميع المستويات سواء في تعامله مع المهاجرين المغاربة المقيمين بالمنطقة ، أو كممثل للسلطات الديبلوماسية المغربية بالجهة التي تعرف تواجدا كبيرا لإنفصاليي جبهة البوليساريو، أو في تعامله مع الموظفين الموجودين تحت إمرته ، وهذا ما لمسناه حين قمنا بزيارات متعددة للقنصلية العامة المغربية الجديدة ببولونيا سواء كإعلاميين أو كفاعلين جمعويين ، أو بصحبة مالكي مقاولات إيطالية عديدة تضرروا كثيرا من سلوكيات ومعاملات القنصل العام السابق إدريس رشدي ؟؟

وهنا لابد من ذكر أن أول قام به السيد أنه حرص على التعرف على رؤساء الحركة الإحتجاجية الجمعوية الذين كان لهم الفضل الكبير في التغيير التي شهدته القنصليات المغربية بالخارج ، وفتح الأبواب التي ظلت مغلقة لسنوات في وجه جميع الفعاليات الجمعوية بالجهة سواء تلك التي تشتغل في الحقل الجمعوي أو الديني أو السياسي ، وقام بعملية تيسير المسطرة القانونية في جميع أقسام المصلحة القنصلية لخدمة مصلحة المهاجر المغربي بالمنطقة أولا وأخيرا …
ووصل الأمر أن أغلبية رؤساء الحركة الإحتجاجية الجمعوية بالجهة يصرحون في إجتماعاتهم الدورية بأن القنصلية العامة المغربية ببولونيا تحت إدارة بوزكري أصبحت نموذجا متميزا في تنزيل التوجيهات الملكية الخاصة بقضايا الجالية المغربية بالخارج ..

ولاننسى أنه إخترق الجهة السياسية المركزية بمدينة بولونيا التي تدعم بشكل مطلق أطروحات إنفصاليي جبهة البوليساريو ، ألا وهي*SIMONETTA SALIERA * رئيسة المجلس التشريعي لمدينة بولونيا ، ونائبة رئيس جهة إيميليا رومانيا ، بحيث شرح لها بالتفاصيل نموذج الجهوية الموسعة التي إعتمدتها المملكة المغربية في الجماعات المحلية الترابية ، والخطوط العريضة للحكم الذاتي الذي منحه المغرب للأقاليم الجنوبية في إطار السيادة المغربية ..
لكن الإنجاز الحقيقي للقنصل العام الجديد ببولونيا ، الأستاذ بوزكري الريحاني هو أنه إستطاع أن يحول القنصلية العامة المغربية ببولونيا من نقطة أمنية سوداء بالنسبة للأجهزة الأمنية الإيطالية إلى قنصلية نموذجية سواء في تعاملها مع المهاجرين المغاربة المقيمين بالجهة ، أو في العلاقة الجديدة المتميزة التي أنشأها مع مختلف ممثلي السلطات الإإيطالية السياسية و الأمنية المحلية منها والجهوية والوطنية ، وهذا ما دفع بوزير الداخلية الإيطالي السابق* أنجيلو ألفانو * الذي يشغل حاليا منصب وزير الخارجية في الحكومة الإيطالية ، في إحدى المناسبات الرسمية التي زار فيها جهة إيمليا رومانيا ، بتقديم التهاني والشكر للأستاذ بوزكري الريحاني عل المجهودات التي قام بها منذ توليه إدارة القنصلية العامة المغربية ببولونيا …
لكن يبدو أن النجاحات الميدانية التي حققها القنصل العام الجديد ببولونيا ، والتي أظهر من خلالها أنه بإمكان القناصلة والسفراء المغاربة بالخارج تنزيل التوجيهات الملكية فيما يخص كيفية مواجهة مشاكل وقضايا مغاربة العالم ، لكن بشرط أن تتوفر الروح الوطنية الصادقة لدى القناصلة والسفراء وضرورة وجود روح الإستعداد والإلتزام بخدمة أفراد الجالية المغربية بالخارج ، أغاضت العديد من مسؤولي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ، الذين إنقبلوا على التوجيهات الملكية فيما يخص تفعيل الخطابات الملكية لتحسين الأداء في السفارات والقنصليات المغربية بالخارج !!!
لأنه مؤخرا تم سحب العديد من الموظفين الأكفاء من السفارات والقنصليات المغربية بالخارج الذين تم تعيينهم بعد عاصفة الخطاب الملكي حول السفراء والقناصلة ، وتقليص الميزانيات المالية والموارد البشرية التي كانت خصصت للرفع من مستوى الخدمات في السفارات والقنصليات المغربية بمختلف دول العالم ؟؟؟
السؤال المطروح لمذا هذا التراجع حول دعم القنصليات المغربية المنتشرة في أنحاء دول العالم بالموارد البشرية المسؤولة والدعم المادي اللازم للرفع وتحسين الخدمات المقدمة لأفراد الجالية المغربية بالخارج ؟؟ ولماذا لحد الآن لم تعين الإدارة العامة للدراسات والمستندات ، المعروفة إختصارا* بلادجيد * موظفين تابعين لها بالقنصلية العامة المغربية الجديدة ببولونيا ، رغم أن الجهة عموما تعرف نشاطا كبيرا لإنفصاليي جبهة البوليساريو ؟؟؟ وكان آخر موظف للاجيد ببولونيا يدعى كمال الذي تم إنهاء مهامه لأسباب غير معلومة ؟؟؟

خلاصة القول هناك فرق كبير وشاسع بين أداء القنصل العام الجديد ببولونيا الذي يتوفر على تجربة طويلة في العمل القنصلي ، وكان من المفروض أن يعين سفيرا للمملكة المغربية !!! والقنصلة العامة الجديدة بميلانو ، التي تم تعيينها مع نساء آخرين كقناصلة بإلحاح كبير من رئيس التجمع الوطني للأحرار المستقيل ، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السابق ، السيد صلاح الدين مزوار ، الذي إتخذ هذا القرار رغم معارضة العديد من المسؤولين الكبار للوزارة …
يلاحظ أن القنصليات المغربية بالخارج التي شهدت فضائح مالية وإختلاسات كبيرة كان أبطالها قناصلة نساء كان وراء تعيينهم صلاح الدين مزوار المعروف في الصحافة المغربية بقضية البريمات التي حصلها عليها دون وجه حق حين كان وزيرا للمالية في حكومة عباس الفاسي …

يتبع ….

فرحان إدريس …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………..رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
……………………وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية والهجرة
……………………..وزارة النقل والتجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج ..

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.