اليوم الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 1:47 صباحًا
أخبار عاجلة

 

 

أضيف في : السبت 21 أكتوبر 2017 - 11:18 صباحًا

 

الثانوية الثقنية بتارودانت تنادي .

الثانوية الثقنية بتارودانت تنادي .
بتاريخ 21 أكتوبر, 2017

عقدت بلدية تارودانت البارحة جلسة ضمن دورتها العادية ….وقد كان ملف الدخول المدرسي حاضرا بقوة لافتة
موضوع قدم ممثل مديرية التعليم عرضا مركزا بأرقام ومعطيات مع ذكر بعض الإكراهات
غير أن النقطة التي كانت حاضرة بشكل ملفت من طرف الأعضاء أغلبية ومعارضة هي وضع الثانوية التأهيلية التقنية
وسبب هذا التركيز بنفس الحرقة والغيرة على مكون من مكونات التعليم التقني بالإقليم هو وضعها الحالي وقد مر على إنطلاقتها أربع سنوات …
ثانوية تستقطب العديد من التلاميذ على صعيد جهة سوس ماسة ويحصل تلامذتها على أعلى معدلات بالجهة
ثانوية معروفة بنظامها الضبطي الذي حد بكثير من ظاهرة الغياب والتأخرات فضلا على أنشطتها المتميزة والمرتبطة بالحياة المدرسية
ثانوية تنعدم فيها للأسف المعامل الثقنية بحيث يكمل التلاميذ دراستهم في مؤسسات أكادير المختصة بشعب الميكانيك والكهرباء
ثانوية ينعدم فيها السكن الإداري للماء والكهرباء مما جعل البعض ينتقل لمؤسسات أخرى لهذا الإعتبار والإكراه
ثانوية تفتقر لطرق معبدة مما يخلق متاعب في فصل الشتاء على وجه الخصوص ….
دون الحديث عن شكل معمارها الذي جعل واجهتها في إتجاه لا يراعي البعد الجمالي والأمني
ثانوية مند إنطلاقتها والحديث يتكرر حول وضعها الإستثنائي …
لقد تدخل مند مدة المتدخلون على صعيد البرلمان والوزارة وعقد لقاء بين جمعية الآباء والسيد الوزير وطرح الموضوع مع الأكاديمية ومع المديرية الإقليمية ومع مجلس الجهة والسلطة المحلية ….
كل ذالك لم يأتي بأي جدوى وكأننا في عالم لا يسمع نداء الضمير التربوي والتعليمي وكأن هذه الثانوية في عالم إفتراضي
لقد إنطلقت شبيهاتها في نفس السنة كالثانوية الثقنية بشيشاوة …..هذه الأخيرة وفرت لها كل الإمكانات المادية واللوجستيكية والديداكتيكية لتظل تارودانت تنتظر الذي يأتي أو لايأتي .
للأسف تكلمنا مرارا بمرارة لكن لاحياة لمن تنادي كما يقول المثل الدارج
مما يطرح بعمق السؤال المواالي :
أين الخلل ؟
لماذا يظل هذا الوضع على ماهو عليه دون دون أدنى خطوات تذكر ؟
لماذا لا يتم التجاوب مع مطالب الساكنة وجمعية الآباء والمنتخبين والبرلمانيين والمجتمع المدني… ؟
إن المسؤولية تفرض علينا داخل هذا الإقليم القيام بخطوات عملية ممنهجة وبسرعة قياسية تعيد للمؤسسة مكانتها واعتبارها ودورها الثقني المنتظر ….
وتحية بالمناسبة لأطر الثانوية على الجهود القيمة في سبيل الإرتقاء بمستوى المتعلمين والمتعلمات نحو مدارج التفوق والتميز وحسن النتائج والعطاء.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.