اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 6:17 مساءً

 

 

أضيف في : الأربعاء 25 أكتوبر 2017 - 9:23 صباحًا

 

المنظمة الديمقراطية للشغل ..المنظمة الديمقراطية للتعليم جهة سوس ماسة ​تستنكر الاعتداء على أستاذةبانزكان

المنظمة الديمقراطية للشغل ..المنظمة الديمقراطية للتعليم جهة سوس ماسة ​تستنكر الاعتداء على أستاذةبانزكان
قراءة بتاريخ 25 أكتوبر, 2017

على إثر الاعتداء السافر والشنيع الذي تعرضت له الأستاذة حنان ملوكي العاملة بمدرسة الأمويين بتراست التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عمالة انزكان ايت ملول ، حيث وبتاريخ 23 أكتوبر 2017 على الساعة الخامسة والنصف مساء هاجمتها داخل المؤسسة أم إحدى التلميذات موجهة إياها وابلا من السب والشتم والتهديد أثناء مزاولتها لعملها، حصل ذلك أمام الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالمؤسسة، إن مثل هذه التصرفات والأفعال الإنتقامية تتكرر وباستمرار داخل المؤسسة مما يبرهن عن غياب حماية أمنية وقانونية للعاملين بها، لهذا السبب عقد المكتب الجهوي للمنظمة الديمقراطية للتعليم لقاءا موسعا لتدارس حيثيات الإعتداء وسبل الرد ، وبعد نقاش خلص الاجتماع إلى ما يلي :

– استنكاره الشديد للاعتداء الهمجي الذي تعرضت له الأستاذة.
– تضامنه المطلق واللا مشروط مع الأستاذة حنان ملوكي عضوة المجلس الوطني للمنظمة الديمقراطية للتعليم.
– دعوته وزارة التربية الوطنية إلى تحمل مسؤوليتها في محاربة كل الظواهر السلبية المباشرة والغير المباشرة للعنف المدرسي.
– دعوته الجهات الأمنية إلى اتخاذ جميع الإجراءات القانونية من أجل الحفاظ على السلامة البدنية للأسرة التعليمية.
– دعوته الشغيلة التعليمية إلى المزيد من التعبئة واليقظة ورص الصفوف لمواجهة هاته الآفة التي أصبحت تتفاقم يوما عن آخر.

وعليه نهيب كافة الهيئات النقابية والحقوقية والجمعوية بجهة سوس ماسة إلى الانخراط الفعلي في عمل تنسيقي وحدوي لمواجهة كل من سولت له نفسه المساس بحقوق وكرامة الأستاذ.

وعاشت المنظمة الديمقراطية للتعليم
صامدة ومناضلة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.