اليوم الجمعة 23 فبراير 2018 - 12:05 مساءً
أخبار عاجلة
اختتام فعاليات النسخة الثالثة للأسبوع الوطني للسلامة الطرقية 2018            تارودانت :مواطنون يشتكون من وقوف الباعة المتجولون أمام مسجد باب تارغنت            الحداثة النقدية في كتاب “أزمة الجنس في الرواية العربية بنون النسوة” لعبد الكبير الداديسي            ابتسامة عمر العبد لا تطفئها المؤبدات الأربعة            يومان دراسيان بآسفي حول المنجز السردي لعبد الكريم غلاب            المجلس الجماعي يدعم حق العيش الكريم لساكنة سفوح الجبال بأكادير            الجلسة الثالثة والأخيرة من أشغال دورة فبراير 2018 العادية لمجلس جماعة تارودانت            سلا: الإعلام والمجتمع .. إشكاليات التأثير المباشر والتفاعلية الرقمية            النقابة الوطنية للتعليم (ك د ش) تارودانت ..نسبة نجاح إضراب الشغيلة التعليمية فاقت 75 % وطنيا            الفنان حسن نجم الدين: شغف بالتصوير وآلاته ، وذاكرة حية للنبض الرياضي والسياسي والجمعوي لمدينة تارودانت (بورتريه) ‫الثقافة و الإعلام‬           

 

 

أضيف في : الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 11:00 مساءً

 

استئنافية الرباط تواصل النظر في ملف المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي • دفاع الصحفي بالقناة الأولى يعتبر موكله مقحما في مخطط فاشل

استئنافية الرباط تواصل النظر في ملف المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي •	دفاع الصحفي بالقناة الأولى يعتبر موكله مقحما في مخطط فاشل
بتاريخ 22 نوفمبر, 2017

أكد دفاع الصحفي بالقناة الأولى المتابع رفقة المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي ان مؤازره أقحم في محاولة الإيقاع بهذا الأخير من أجل جريمة رشوة طرحت عليها علامات استفهام كبيرة، بل إن عمل الشرطة القضائية تحول من البحث والتحري وفق ما ينص عليه القانون إلى التحريض على ارتكاب جريمة، بما في ذلك ملء المشتكية الشيك /اللغز بمبلغ 40 مليون سنتيم أمامها، مما يطرح مشروعية الدليل الجنائي المقدم للقضاء، ويستلزم إحالة عناصر الشرطة على الغرفة الجنحية لمحاكمتهم لعدم الالتزام بما يحكم عملهم الوظيفي.
واعتبر الدفاع في مرافعته أمام الغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط مساء الاثنين 20 نونبر 2017، ان جريمة الرشوة لم تقع أصلا لأن عناصرها لم تستكمل حسب محضر الشرطة القضائية، وذلك لكون مخطط الإيداع فشل، موضحا أن شرعية الإثبات مقيدة باحترام حقوق الدفاع وشروط المحاكمة العادلة، بعدما أكد على ضرورة احترام شرعية الأدلة الجنائية التي تعرض على القاضي الجنائي، الذي لا يقبل أدلة غير مشروعة، لأنها نتيجة إجراءات هي الأخرى غير مشروعة، حيث إن المشتكية جمعت الأدلة خارج القانون في إطار توجيه البحث بما في ذلك المكالمات الهاتفية والتسجيلات، الخاضعة لمقتضيات الفصل 24 من الدستور والمادة 108 من قانون المسطرة الجنائية.
والتمس دفاع الصحفي بالقناة الأولى المعتقل منذ ستة أشهر البراءة لمؤازره لانتفاء العناصر التكوينية للمتابعة وغياب القصد الجنائي في ركنه المادي والمعنوي، إضافة إلى كون القاضي لا يستند على أدلة مصنوعة في ملف تصفى بها حسابات بشكل واضح.
وكان الدفاع قد أثار موجة من الضحك بالقاعة عند قوله إن المشكتية «صَيْدَاتْ» موكله، الذي عثر في النازلة، لكن الجريمة لم تقع، والمتهم الرئيسي فيها غير موجود حتى يمكن الحديث عن فعل المشاركة.
وأخرت الهيئة القضائية لتعقيب أطراف الدعوى، والتي كانت مكونة من الأساتذة: محمد كشتيل رئيسا، ورشيد الوظيفي والجيلالي بوحبص: مستشارين، وعبد السلام العناز: ممثلا للنيابة العامة، كاتب الضبط.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.