اليوم الإثنين 16 يوليو 2018 - 2:01 مساءً
أخبار اليوم
البيعة وامارة المؤمني أساس وحدة الأمة المغربية .            بدراجته الهوائية ..مغربي يعبر 6 دول إفريقية لأداء فريضة الحج            هم و نحن            الكاتبة الفلسطينية منى طاهر في ضيافة اتحاد كتاب المغرب فرع الصويرة            تارودانت :عامل الاقليم ينوه بمجهودت جامعة التنسيقية والسلطة المحلية على مجهوداتهما في تنظيم الحملة الطبية بأولاد ابراهيم .            بالصور …ثانوية محمد الخامس للتعليم الأصيل بتارودانت تحتفل بتلاميذها المتفوقين وتكرم متقاعديها            ثانوية الإمام مسلم الإعدادية بمديرية تارودانت تفوز بجائزة المدرسة الدوليةISA            خليها فيد الله ..عنوان عمل فني متميز            سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب تستقبل الطلبة المستفيدين من البرنامج -إيراسموس +: 900 منحة كل عام للمغرب            نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ           

 

 

أضيف في : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 12:28 صباحًا

 

مواطنون وتجار يستنكرون عودة انتشار “الفراشة” أمام المسجد الكبير بأولاد تايمة

مواطنون وتجار يستنكرون عودة انتشار “الفراشة” أمام المسجد الكبير بأولاد تايمة
بتاريخ 13 فبراير, 2018

عبر عدد من التجار والمواطنين بمدينة أولاد تايمة عن استنكارهم الشديد لما وصفوه بالفوضى العارمة التي تشهدها باحة مسجد محمد الخامس (الكبير)، المطلة على الشارع الرئيسي الذي يحمل ذات الاسم بأولاد تايمة إقليم تارودانت، وذلك بسبب عودة الباعة المتجولين والفراشة إلى احتلال الساحة بدون حسيب ولا رقيب.
وطالب المحتجون من المسؤولين وفي مقدمتهم المجلس الجماعي لاولاد تايمة والسلطة المحلية بضرورة التدخل العاجل لرفع الضرر الناجم عن احتلال الملك العمومي، بعد تحول باحة مسجد محمد الخامس إلى سوق عشوائي للباعة المتجولين، الأمر الذي يتسبب في تشويه المنظر العام للمدينة، وإزعاج المصلين، ويهدد التجار بالكساد نتيجة المنافسة غير المشروعة، كما يتسبب في عرقلة وشل حركة المرور والسير والجولان، بالإضافة إلى انتشار بعض الظواهر الاجتماعية المخلة بالآداب العامة كالتحرش اللفظي والجسماني.
هذا وعزى عدد من المهتمين بالشأن المحلي تفاقم ظاهرة الباعة المتجولين بمدينة أولاد تايمة، والتي أضحت تكتسح أغلب الساحات العمومية وباحات المساجد، إلى الكساد العام الذي تعرفه المدينة ومنطقة هوارة بشكل عام نتيجة الأزمة الخانقة التي يشهدها المجال الفلاحي بالمنطقة، وكذا غياب مجالات أخرى للاشتغال مما يتسبب في ارتفاع نسبة البطالة، الأمر الذي يضطر معه عدد من المواطنين إلى التوجه نجو “التجارة الجائلة” كحل ترقيعي لضمان قوتهم ولقمة عيش لأسرهم.
الواقع يستدعي إذا من المسؤولين المحليين، وفي مقدمتهم المجلس الجماعي، الانكباب بكل سرعة وجدية لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الظاهرة، واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة للحفاظ على حقوق المواطنين والتجار وحماية حرمة بيوت الله من جهة، وضمان حقوق الموطنة والعيش الكريم للباعة المتجولين والفراشة، عبر التسريع بإحداث أسواق نموذجية لاحتواء أنشطتهم التجارية، والعمل على تشجيع الاستثمار وجلب المستثمرين إلى المدينة لخلق فرص عمل عديدة، تحد إلى حد كبير من البطالة المستشرية بالمدينة، وتعمل بشكل جدري على اجتثاث مجموعة من الظواهر الاجتماعية السلبية وفي مقدمتها الباعة المتجولين والجريمة.

محمد ضباش

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.