اليوم الإثنين 21 مايو 2018 - 6:40 مساءً
أخبار عاجلة
إعدادية الزراوي بتارودانت تنظم معرضا لمواد التفتح            عامل اقليم تارودانت يعطي انطلاقة توزيع قفة رمضان            الحدث الجغرافي من خلال المجسم التربوي وسؤال الممارسة البيداغوجية الرقمية            من هو المثقف العضوي؟.. قراءة نقدية للشائع حول مفهوم غرامشي            نادي القلم المغربي : توقيع كتب بلمسات فنية            التقرير البرلماني حول المحروقات: الدولة والشركات حققتا أرباحا والمستهلك بقي مفترسا بين أنياب الأسعار المرتفعة            عمالة اقليم تارودانت تخلد الذكرى 13 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية            احتفالات الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني بمدينة تارودانت            فوائد سحرية للملوخية.. تعرف عليها            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة يطالب وزير التربية الوطنية بالتدخل لتمكين أساتذة السلك الابتدائي من ممارسة شعائرهم الدينية بيسر ودون تضييق أو تمييز أسوة بباقي الموظفين .           

 

 

أضيف في : الجمعة 27 أبريل 2018 - 11:31 مساءً

 

“في انتظارك قرب أرض الغياب” أول إصدار شعري للشاعر عبد الله الرخا و جمعية الشعلة للتربية و الثقافة بأولادتايمة تحتضن حفل التوقيع

“في انتظارك قرب أرض الغياب” أول إصدار شعري للشاعر عبد الله الرخا و جمعية الشعلة للتربية و الثقافة بأولادتايمة تحتضن حفل التوقيع
بتاريخ 27 أبريل, 2018

ضمن منشورات مؤسسة آفاق للدراسات و النشر و الإتصال أصدر حديثا الشاعر عبد الله الرخا أضمومته الشعرية تحت عنوان: “في انتظارك قرب أرض الغياب”.
الديوان الصادر،الذي أنجز لوحة غلافه الفنان التشكيلي العراقي طه سبع،و قام بتقديمه الناقد الدكتور عادل عبد اللطيف يقع في 112 صفحة من القطع الكبير،هو أول اصدار شعري للشاعر.
و يتكون الديوان من 28 نصا شعريا أغلب قصائده طويلة تشكل لوحات فنية شعرية مليئة بالمعاني والرموز والدلالات.
لقد عتق الشاعر عبد الله الرخا كلمات قصائد هذا الديوان من تعلق مزمن بالوطن و القيم الإنسانية النبيلة..إنها بوح ساخن يترجم ولها جارفا بالربيع و الضوء و العصافير و الأزهار و نبض الروح.
هكذا يصر على “حبه العلني”،رغم الغياب و الضياع و المعاناة و طول الإنتظار.
إن لقصائده نفس رومانسي،يتجلى من خلال لغة الوجدان و رقة العبارات،و ضمير الذات المتكلمة،وحقل الطبيعة المهيمن،و لكن رومانسيتة غير مستلمة أو متعبة،إنها تبحث عن “مشي جديد”، وعن “قارب جديد”،إخلاصا للبلاد و المدينة و الصديق و الحبيبة.
إن عبد الله الرخا في ديوانه عازم على المغامرة،و صناعة الفرح،و التحرك بحماسة غريبة،و ميل عجيب الى الفعل و التحدي و تجاوز المنع و الخوف و الرقابة،إنه يستطيع تكسير الصمت الذي يهميمن على معزوفته،مستعد أتم الإستعداد للموت و التضحية في سبيل تحقيق المبتغى،و لو ظل منتظرا فهو حاضر..حي لا يموت مهما طال الغياب.
فعلى امتداد هذا الديوان،يحكي الشاعر و يتساءل و يطالب…يعشق ويبوح ويحن ويتشوق…”يرتل حروف الكلمات” بأكثر من صيغة ووجه…ولكن حبره واحد لا يتغير،لون الشعر الذي يحمل رسالة التزام مبدئي بقضايا سامية.
و من المنتظر أن يوقع الشاعر ديوانه باحتضان من جمعية الشعلة للتربية و الثقافة فرع أولادتايمة الذي يعتبر الشاعر أحد أبناءها،وذلك يوم الثلاثاء فاتح ماي 2018 على الساعة الخامسة مساء بالمركب الثقافي لأولادتايمة،حيث سيرافقه في تقديم الديوان نخبة مهمة من المبدعين و النقاد،ويسير الجلسة الشاعر عبد الحق الخزار مندوب فرع الجمعية.
و في تصريح للجريدة قال الشاعر عبد الله الرخا:”إن هذا الديوان عبارة عن طبق متعدد من القصائد و التي تسافر بالقارئ الى عوالم متعددة،مسكونة بالحضور و الغياب و الإنتظار،متفائلة للمستقبل المشرق و الأمل القادم الجميل،مكسرة للصمت المهيمن،محركة للروح.
و أضاف أن حفل توقيعه سيحضره العديد من الفعاليات الأدبية و الفنية و الثقافية وعموم الأصدقاء”.
يشار أن الشاعر عبد الله الرخا من الفعاليات الجمعوية النشيطة بمدينة أولادتايمة،فهو من مؤسسي جمعية منتدى التواصل، وعضو سابق بجمعية حركة الطفولة الشعبية،ومن مؤسسي جمعية الشعلة للتربية والثقافة بأولادتايمة،ورئيس نادي أولادتايمة السينمائي،وعضو جمعية سوس لعلم الاجتماع،حاصل على الإجازة في علم الاجتماع،وإجازة مهنية في التنشيط الثقافي و المسرحي،واجازة مهنية في التدخل الاجتماعي،وشارك في العديد من الملتقيات و الأمسيات الشعرية.
من أجواء هذا الديوان نقرأ له قصيدة ” وَ كَــيْ لاَ أَنْسَــاكِ “:
وَ كَيْ لاَ أَنْسَاكِ،
اغْسِلِي عَيْنَيْكِ مِنَ الوَجَعِ
وَاشْرَبِي رَذَاذَ المَطَرِ
وَ بِأَعْصَابٍ بَارِدَةٍ،َ
تَنَفَّسِي بِالقَلْبِ
وَ انْطَلِقِي عَارِيَةْ فِي المَاءِ
فِي مَتَاهَاتِ عَرَبَاتِ السَّمَاءِ،
فِي السُّؤَالِ
وَ اخْرُجِي مِنْ لَوَحَاتِ الرَّسْمِ
كَيْ نَحْيَا أنَا وَ أنْتِ..
بَعِيدًا عَنْ سَرَابِ الذَّاكِرَةِ،
وَ مَتَاهَاتِ الأَطْلاَلِ..
*
وَ كَيْ لاَ أَنْسَاكِ،
أَيْقِضِي غِيَّابِي،
وَ اهْبِطِي مِنْ كَوَابِيسِ الحَيَاةِ
ثُمَّ اصْرُخِي إِلَيَّ،مِنْ جُرْحِ الظَّلاَمِ،
وَ مِنْ ظَفَائِرِ الكَلاَمِ،
لأَنَّ الوَهْمَ حَيُّ فِيكِ،
صِارَ صَنَمًا كَالغُرَابِ،
يَأْكُلُ وَجْهَ الصِّغَارِ،
وَ حتَّى الكِبَارِ
وَ يُقِيمُ مَأْدُبَة،
عَلَى شَرَفِ الَّذِينَ نَامُوا بَاكِرًا،
فِي هَذَا القِطَار
*

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.