اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 1:53 مساءً

 

 

أضيف في : الجمعة 25 مايو 2018 - 12:39 صباحًا

 

افتتاح الدورة الأولى لمعرض التفتح بقاعة أحمد بوكماخ بالثانوية الاعدادية الزراوي بتارودانت

افتتاح  الدورة الأولى لمعرض التفتح بقاعة أحمد بوكماخ بالثانوية الاعدادية الزراوي بتارودانت
قراءة بتاريخ 25 مايو, 2018

شهدت قاعة أحمد بوكماخ بالثانوية الاعدادية الزراوي صباح الخميس 24 ماي 2018 ،افتتاح الدورة الأولى لمعرض التفتح الذي يشارك فيه كل من نادي العلوم و التكنولوجيا ونادي التربية التشكيلية ونادي التربية الأسرية والذي يمتد على مدى ثلاثة أيام 24-25-26 ماي 2018 ،ويعتبر هذا المعرض الأول من نوعه على مستوى المؤسسات الاعدادية باقليم تارودانت الذي نظم بإمكانات محدودة بمساهمة التلاميذ والأساتذة ،مما يؤكد على أن المدرسة العمومية كانت دوما في صدارة المشهد التربوي إبداعا وتربية وتكوينا وستبقى رغم كل التحديات التي تواجهها في السنوات الأخيرة .
هذا وقد أشرف على افتتاح المعرض كل من مدير المؤسسة ورئيس مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت الى جانب وفد هام مرافق لهما .
المعرض الذي نظم تحت شعار “مواد التفتح دعامة أساسية لتكوين تلميذ منفتح مساير للتطورالعلمي التكنولوجي ” .تميز بعرض العديد من الابتكارات التكنولوجية من انتاج تلاميذ المؤسسة الى جانب ابداعات تلاميذ نادي التربية التشكيلية ونادي التربية الأسرية ، ويعتبر هذا المعرض فرصة للآباء وأولياء التلاميذ ولعموم المهتمين الاطلاع على ما أنتجته تلاميذ هذه المؤسسة التي مرت منها أجيال أصبح الكثير من أفرادها اليوم في مراكز مسؤوليات مختلفة اقليميا وجهويا ووطنيا ، وسيعرف يوم السبت 26 ماي ،الحفل الختامي للمعرض وتوزيع الشواهد على المشاركين

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.