اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 3:13 صباحًا
أخبار اليوم
حقَّق علماء في اليابان مؤخراً تقدماً في سعيهم إلى القضاء على العقم            الانسان بين سلطة التقنية وأزمة القيم”            انقطاع التيار الكهربائي عن كامل مدينة تارودانت عشية الأحد ألا يدفع للتفكير في بدائل أخرى ؟            تارودانت :عامل صاحب الجلالة يتفقد مجموعة من المشاريع التنموية بجماعة املمايس .            لا يفوتك سيدتي .. ماسك العسل والشوفان للعناية بالبشرة قبل النوم            بيان التضامن الجامعي المغربي حول الدخول المدرسي            مدرسة علوم المهندس تمثل المغرب في ملتقى اسطنبول الدولي للاختراعات            المنظمة المغربية للاغاثة والانقاذ بسيدي موسى الحمري تنظم دورات تكوينية في الإسعافات الأولية            المجلس الجماعي لتارودانت يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر وهذا جدول أعمالها            النقابة الوطنية للتعليم /ك د ش تدعو الى وقفة احتجاجية امام المديرية الاقليمية بتارودانت دفاعا عن كرامة نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية           

 

 

أضيف في : الإثنين 25 يونيو 2018 - 6:53 مساءً

 

الصحافة المغربية تنتخب ممثليها بالمجلس الوطني للصحافة

الصحافة المغربية تنتخب ممثليها بالمجلس الوطني للصحافة
بتاريخ 25 يونيو, 2018

أسفرت عملية انتخاب أعضاء المجلس الوطني للصحافة التي جرت يوم الجمعة الماضي 22 يونيو 2018 والتي تنافست بشأنها ثلاثة لوائح على تمثيل الصحافيين المهنيين في المجلس وهي : لائحة “حرية نزاهة مهنية”، لوكيلها حميد ساعدني، الصحافي بالقناة الثانية، والمدعومة من قبل النقابة الوطنية للصحافة المغربية، والجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال التابعة لنقابة الاتحاد المغربي للشغل،  918 صوتا، فيما نالت لائحة “التغيير”، التي يقودها الصحافي علي بوزردة 19 صوتا، بينما حصلت لائحة “الوفاء والمسؤولية” التي يترأسها عبد الصمد بن شريف على 18 صوتا.
‎وتضم اللائحة الفائزة في هذا الاقتراع المهني في عضويتها كل من حميد ساعدني، صحافي بالقناة الثانية، وعبد الله البقالي، مدير جريدة “العلم”، ورئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، ويونس مجاهد، صحفي بجريدة الاتحاد الاشتراكي، والأمين العام للمجلس الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، وربيعة مالك، صحافية بالإذاعة الوطنية، والمختار العماري، رئيس تحرير موقع “تيل كيل” عربي، ومريم الودغيري، صحافية بيومية “ليكونوميست”، وعبد القادر حجاجي، صحافي بوكالة المغرب العربي للأنباء.
‎أما بالنسبة للمقاعد السبعة المخصصة لفئة ناشري الصحف، والتي تنافس بشأنها 16 مترشحا،  فقد فاز بها كل من فاطمة الورياغلي، مديرة نشر “فينانس نيوز”، والتي حصلت على  39 صوتا، متبوعة بنور الدين مفتاح، ناشر أسبوعية “الأيام” بـ34 صوتا، يليه محتات الرقاص، مدير نشر يوميتي “البيان” و”بيان اليوم” بـ29 صوتا، ومحمد حجام مدير نشر “ملفات تادلة” الذي نال 28 صوتا، عبد المنعم دلمي، مدير نشر يومية “الصباح” الذي حصل على 26، ثم محمد السلهام، مدير نشر “ماروك إيبدو” 26صوتا، وعبد الحق بخات، مدير نشر “جريدة طنجة” التي حصد 25 صوتا.
‎هذا، وحدد القانون المنظم للمجلس الوطني للصحافة، تركيبة المجلس في واحد وعشرين (21) عضوا، سبعة أعضاء ينتخبهم الصحافيون المهنيون من بينهم، وسبعة آخرين ينتخبهم ناشرو الصحف من بينهم، بينما الأعضاء السبعة الباقون فيتكونون من “ممثل واحد عن كل من المجلس الأعلى للسلطة القضائية، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وجمعية هيآت المحامين في المغرب، واتحاد كتاب المغرب”، إلى جانب “ناشر سابق تعينه هيأة الناشرين الأكثر تمثيلية”، و”صحافي شرفي تعينه نقابة الصحافيين الأكثر تمثيلية”.
‎ويهدف المجلس الوطني للصحافة إلى “إرساء التنظيم الذاتي للجسم الصحفي”، حيث سيعهد إليه ” الحرص على صيانة المبادئ التي يقوم عليها شرف مهنة الصحافة وعلى تقيد الصحفيين المهنيين والمؤسسات الصحفية بميثاق أخلاقيات المهنة والقوانين والأنظمة المتعلقة بمزاولتها”، كما سيضطلع بـ”مهام ضمان حق المواطن في إعلام متعدد وحر”، و”تطوير حرية الصحافة والنشر والارتقاء بهذا القطاع، وحكامته الذاتية “، فضلا عن “وضع ميثاق لأخلاقيات المهنة”، بالإضافة إلى “مهمتي منح بطاقة الصحافة المهنية وتنظيم الولوج إلى المهنة، وضمان تمثيلية للنساء الصحفيات المهنية والناشرات بما يتناسب مع حضورهن داخل القطاع”.
‎ومن بين مهام المجلس أيضا، “ممارسة دور الوساطة والتحكيم في النزاعات القائمة بين المهنيين أو بين هؤلاء والأغيار”، وكذا “النظر في القضايا التأديبية التي تهم المؤسسات الصحفية والصحفيين المهنيين”، و”إبداء الرأي في شأن مشاريع القوانين والمراسيم المتعلقة بالمهنة أو بممارستها”، وكذا “في جميع القضايا المعروضة عليه من لدن الإدارة”، و”إعداد  تقرير سنوي عن مؤشرات احترام حرية الممارسة الصحفية وعن انتهاكاتها وخروقاتها وعن أوضاع الصحافة والصحفيين بالمغرب”.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.