اليوم الإثنين 21 يناير 2019 - 4:09 مساءً
أخبار اليوم

 

 

أضيف في : الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 12:08 صباحًا

 

”جرعة جرأة ” لمحمد شاكر تستمر في حصد ملايين المشاهدات

”جرعة جرأة ” لمحمد شاكر تستمر في حصد ملايين المشاهدات
بتاريخ 19 أكتوبر, 2018

تحصد أغنية “جرعة جرأة ” للفنان اللبناني محمد شاكر نسب مشاهدة عالية فاقت ملايين المشاهدات على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، وكذا تطبيق أنغامي، الأغنية التي لم يمر على طرحها سوى أيام قليلة مازالت تحصد إعجاب واستحسان الجمهور العربي، الذين عبروا عن إعجابهم باللون الغنائي الجديد لـ “الفنان الخلوق”، وتقديمه لأول مرة أغنية شبابية إيقاعية بعيدا عن اللون الرومانسي الذي دأب على تقديمه منذ انطلاقته الفنية، واختار محمد شاكر الغناء باللهجة المصرية التي صاغ كلماتها الشاعر الغنائي عمرو المصري، الحان محمود أنور، وتوزيع علي أباظة .

من جهة أخرى لقي محمد شاكر دعم العديد من زملائه داخل الوسط الفني ومن مشاهير التواصل الاجتماعي ، فقد قامت النجمة المغربية دنيا بطمة بمشاركة الأغنية على حسابها الرسمي فضلا عن ملكة جمال العرب فرح الحداد.. وغيرهما، كما احتفت بالأغنية جميع الإذاعات العربية، بالإضافة إلى راديو يلا مزيكا، وهي أكبر إذاعة في كندا والولايات المتحدة الأمريكية تبث أغاني باللغة العربية.

كانت انطلاقة محمد شاكر في الساحة الغنائية من خلال أغنية «أنا ياجروحي» التي راجت بشكل غير مسبوق، ونجح من خلالها في اسر قلوب معجبيه بصوته الدافئ والرومانسي الذي يفيض بالإحساس في تناغم ينبأ بموهبة واعدة ومستقبل مشرق حيث أحدث حضور محمد شاكر “الفنان ابن الفنان” فرقاً في الساحة الفنية العربية، وإحساسه قد يكون مفقوداً من صندوق الأغنية العربية التي أضاعت محتواها ورسالتها.

يذكر أن من أبرز أعمال الفنان محمد شاكر أغنية “مجروح” و”عارفينك” و”يا حياتي” و”لما تحن”، بالإضافة إلى العديد من الأعمال الفنية الناجحة، ويستعد الفنان الشاب خلال الفترة المقبلة لطرح عمل فني جديد سيكشف عنه لاحقا.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.