اليوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 3:50 مساءً
أخبار اليوم
المديرية الإقليمية تارودانت : الدورة 54 للبطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي            عماد التطواني فنان مطرب يشقّ طريقه نحو النجاح            القصة القصيرة جدا 1 – قراءة في (ليالي الأعشى)            ورزازات.. الدرك الملكي بإغرم نوكدال يلقي القبض على 6 عناصر قاموا بالسطو على 65 رأسا من الماعز            فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى            الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يواصل برنامجه النضالي بتأكيد الدعوة لخوض إضراب وطني عن العمل يومي 14 و15 نونبر 2018            تارودانت.. ارتفاع حقينة سد المختار السوسي بأوزيوة يبشر بموسم فلاحي جيد            جمعية تيمدوكال الحي، تارودانت تواصل مشاركتها الفعالة على الصعيد الوطني.            تارودانت : ” المجتمع المدني ورهانات التنمية بالإقليم في اطار الديمقراطية التشاركية ” محور ملتقى هيئات المجتمع المدني بتالوين            فوز العدائة سلمى بلقايد بسباق الجائزة الكبرى لمدينة أكادير           

 

 

أضيف في : الإثنين 5 نوفمبر 2018 - 9:48 مساءً

 

قسم التعمير ببلدية تارودانت .. التشديد في عملية منح رخص البناء يخلق أزمة بطالة ويفوت على البلدية مداخيل بالملايين

قسم التعمير ببلدية تارودانت .. التشديد في عملية منح رخص البناء  يخلق أزمة بطالة ويفوت على البلدية مداخيل بالملايين
بتاريخ 5 نوفمبر, 2018

لجأت الهيئة الوطنية للمهندسين بجهة سوس ماسة على وجه الخصوص الى ابتكار جديد في عملية تتبع أوراش البناء ، حيث خصصت لمهندسي الجهة عشر ملفات للواحد في الشهر بشكل لم يراعي خصوصيات أقاليم الجهة ،هذه العملية ، شكلت إجحافا لبعض المهندسين الذين لهم مكاتب وموظفين ، حيث أن عشر دفاتر في الشهر بالنسبة لهم غير كافية ، إذ يضطر العديد من زبنائهم للإنتظار لأزيد من ثلاثة أشهر ، مما يدفع بأغلبهم الى سلك الطرق السهلة وان كانت ماديا مكلفة لهم فيضطرون الى البحث عن مهندسين ليست لهم مكاتب او تقنيين ينجزون لهم تصاميمهم بحوالي خمسة آلاف درهم أو ستة عِوَض ألفين (2000.00) درهم المعتادة عند المهندسين المعماريين المعروفين .
هذه الوضعية التي أصبح يشتكي منها المهندسون المعماريون المتضررون دفعت بعضهم لوضع شكاياتهم ضد قرارات ا لهيئة الجهوية للمهندسين ، هذه الأخيرة التي انتهت المدة القانونية لمكتبها والمحددة حسب قانونها الأساسي في ثلاث سنوات .
من جهة أخرى فان مصلحة التعمير ببلدية تارودانت لم تعر أي اهتمام للموضوع وتعاملت معه وكأن الأمر لا يعنيها ،رغم أنه من ناحية يتناقض وقانون 66/12 المنظم للعقوبات الزجرية في مجال التعمير وبالتالي فان اجتهاد الهيئة الوطنية للمهندسين لا يخدم مصالح الجماعةومرتفقيها ، بينما مراكش مثلا لم تعمل به لحد الآن .

وإلى ذلك فإن قبول قسم التعمير بلدية تارودانت لقرار الهيئة الوطنية للمهندسين بجهة سوس ماسة له تأثيرات سلبية على ميزانية الجماعة ، حيث إن الوسيلة الوحيدة التي تجبر الملزمين بأداء الضريبة على الأراضي الحضرية الغير مبنية والتي تضخ الملايين في صندوق الجماعة هي رخصة البناء إو التجزيء. وبالتالي فإن توقيف التراخيص قد أدى الى تراجع المدخول وخلق أزمة لذا كل المشتغلين في مجال البناء والتعمير والمتعاملين معه .
وتفيد الأخبار الواردة علينا من بعض المكاتب المختصة ،أن بلدية تارودانت رغم كبر المدينة لم تسلم الا حوالي 160 رخصة من 1يناير 2018الى غاية شهر أكتوبر الماضي ،بينما بلدية أولاد برحيل سلمت في نفس الفترة مايقارب 219 رخصةبناء، وجماعة احمر لكلالشة القروية 85 رخصة ، وتعتبر جماعة سيدي واعزيز القروية التابعة لدائرة أولاد برحيل هي الرائدة في محال تسليم رخص البناء ب 55 رخصة في نفس الفترة ، وبالمقارنة مع مدينة تارودانت عاصمة الاقليم ،فكان يجب أن تمنح بلدية تارودانت مايناهز 1000 رخصة،عِوَض هذه الأزمة التي خلقها تدبير قسم التعمير التابع لبلدية تارودانت ، والتي انعكست سلبا على مايقارب من 12تجزئة مازالت متوقفة ومحرومة من تراخيصها.

من جهة أخرى فإن دفتر الورش هو مخصص لتتبع أشغال البناء بمعنى أنه يأتي بعد الحصول على الرخصة وليس قبلها، وهو من اختصاص شرطة البناء إبان مراقبتها للأوراش هل هو متوفر ومطابق لأشغال البناء أم لا .
كما أن مسؤولية المهندس هي قائمة دائما حسب قانون 12/66 الخاص بزجر مخالفات التعمير، من هنا يتضح أن دفتر الورش هو تكميلي لما بعد الترخيص وليس أساسي له .
إن المتضرر الأكبر اليوم من قرار الكوطة الذي فرضته الهيئة الوطنية للمهندسين بجهة سوس ماسة على المهندسين المعماريين والمحددة في عشر (10) دفاتر للورش في الشهر لكل مهندس معماري ، هو المواطن بالدرجة الأولى الذي أصبح بين نارين ،إما الانتظار لمايزيد عن ثلاثة أشهر لحصوله على دفتر الورش بثمن معقول ومعتاد عليه وفِي مقدوره ، أو اللجوء للطرق الملتوية وشرائه بثلاثة أضعاف ثمنه الحقيقي ، أضف الى ذلك معانات المهندسين المعماريين الذين لهم مكاتب وموظفين مع قانون الكوطة هذا ، خاصة في مدينة كتارودانت حيث يشتغل أغلب المهندسين المعماريين مع مواطنين عاديين أغلبهم يقبل على بناء محل من طابق واحد أو طابقين ، وليس كما هو الحال عليه في مدينة أكادير مثلا حيث أن ورشا واحدا تنجز فيه عشرات الشقق بدفتر ورش واحد .
إن المنتظر اليوم من مجلس بلدية تارودانت هو التدخل لصالح الساكنة ولصالح حل هذه المشاكل المتراكمة التي سببها قسم التعمير لساكنة المدينة ومستثمريها ،حيث أفرزت هذه الأزمة معضلة اجتماعية أدت بأغلبية عمال البناء الى البطالة أو التحول لبائعين متجولين ،وسببت بالتالي ركودا لتجارة مواد البناء والمهن الموازية لها كالترصيص والكهرباء والنجارة والزليج والحدادة وغيرها من المهن الأخرى .
أحمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.