اليوم الخميس 17 يناير 2019 - 11:22 مساءً
أخبار اليوم
“مسار” يفضح وزارة التربية الوطنية واحتمال عدم حصول التلاميذ على نتائج الدورة الأولى وارد جدا            المهندسة التونسية “أمل مخلوف” ثاني امراة في العالم تتوج بجائزة المعهد العالمي الشهير لعلوم الفضاء في هولندا            الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير؟ (2-2)            11 يناير بعبق التاريخ بثانوية الحسن2/ أسفي            يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد            1100 منحة جامعية إضافية لطلبة تارودانت حسب تصريح وزير التربية الوطنية ‬            أولاد التايمة :حملة تحسيسية حول داء السكري بدوار ادوز جماعة ايسن            المديرية الاقليمية بتارودانت : توزيع الملابس والاغطية الشتوية بالمؤسسات التعليمية            المغرب ومؤهلات إفريقيا..موضوع القافلة الوطنية للتشغيل للمدرسة المغربية لعلوم المهندس            بالصور.. احمد ابو زيد توفيق: “قرمط بيتمرمط” هو مولودي الاول بالسينما           

 

 

أضيف في : الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 11:26 مساءً

 

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بتارودانت تحتج وتطالب

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان بتارودانت تحتج وتطالب
بتاريخ 26 ديسمبر, 2018

على اثر حرمان المئات من الطلبة الجامعيين باقليم تارودانت من حقهم في المنحة الجامعية ، وجه فرع الرابطة المغربية لحقوق الانسان بتارودانت طلبا للسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ؛ طلبا لانصاف الطلبة الجامعيين الذين حرموا هذه السنة من حقهم في المنحة الجامعية جاء فيه :

الى السيد المحترم وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي .

الموضوع : طلب إنصاف الطلبة الجامعيين المحرومين من المنحة بتارودانت.

سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله

وبعد ،
يتشرف مكتب الرابطة المغربية حقوق الانسان بتارودانت أن يتقدم الى سيادتكم بمراسلته هذه ليطلب منكم التدخل، من أجل رفع الحيف الذي طال حق المئات من الطلبة الجامعيين في الاستفادة من المنحة الجامعية بتارودانت، ومن أجل إنصافهم أسوة بغيرهم من الطلبة في جهة سوس – ماسة. إذ لا يتوفر هؤلاء الطلبة على الإمكانات المادية الضرورية لاستكمال دراستهم الجامعية بإقرار من اللجنة الإقليمية، والتي أكدت صدق ما صرح به الطلبة من مداخيل هزيلة لا تكفي لإعالة الأسر كما لا تكفي لتغطية مصاريف سكن وتنقل وتمدرس الأبناء. كما أن اختلاف النسبة المئوية المخصصة لكل أقليم بالجهة أدى الى تفاوت كبير بين عتبات المداخيل المعتمدة في تلك الأقاليم، فالطلبة أبناء الأسر ذات دخل 1200 درهم شهري بتارودانت اعتبروا غير مستحقين للمنحة، فيما استفاد ذوو دخل 3700 درهم وما فوق في أقاليم أخرى من نفس الجهة، وهذا ما يضرب في العمق مبادئ الإنصاف والمساواة و تكافؤ الفرص، و يزكي التمييز على أساس الانتماء الاجتماعي والجهوي الذي يحظره دستور المملكة المغربية بشكل واضح.
السيد الوزير المحترم :
إن وزارتكم بحرمانها طلبة تارودانت من المنحة رغم استحقاقهم لها، تضع عائقا اخر أمام شباب المنطقة لاستكمال تعليمهم و الارتقاء بمجتمعهم و تحسين ظروف عيش أهلهم و ذويهم . و توفر سببا إضافيا لمؤشرات التهميش و الهشاشة التي يعاني منها الإقليم أصلا.
هذا ونلفت عنايتكم الى أن نسبة من الطلبة المحرومين من المنحة لم يبلغوا سن الثامنة عشر بعد، وأنهم ما زالوا قاصرين في نظر القانون و العهود والمواثيق الدولية ، وأن وزارتكم قد وفرت لهم أسباب مغادرتهم لبيوت أسرهم لاستكمال دراستهم دون أي دعم مالي رغم علمها اليقين بوضعية أوليائهم المالية، و نبلغكم بقلقنا البالغ حول ما قد يتعرضون له من مختلف أشكال الاستغلال الذي قد يرضخون له ابتغاء شهادة جامعية.
لذا فإننا بالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بتارودانت وانطلاقا من حرصنا المشترك على تحقيق مبادئ المساواة و الإنصاف وتكافؤ الفرص، ندعوكم الى التدخل لرفع هذا الحيف الذي يهدد مستقبل طلبة تارودانت، ويكرس التمييز ضدهم، وذلك بتمكينهم من المنحة الجامعية أسوة بغيرهم من طلبة الجهة .
وفي انتظار تفاعلكم الإيجابي مع مراسلتنا هذه تقبلوا فائق التقدير و الاحترام .
عن مكتب الفرع
الرئيس : هشام الهواري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.