اليوم الثلاثاء 19 مارس 2019 - 2:50 مساءً
أخبار اليوم
تكريم الشاعر المغربي الكبير مولاي الحسن الحسيني بمدينة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة            المكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت يستنكر العملية الإرهابية            انطلاق اللقاءات التواصلية حول التعليم الاولي بالمديرية الاقليمية بتارودانت            الشاعر المغربي الكبير مولاي الحسن الحسيني يحل اليوم ضيفا على بيت الشعر بدائرة الشارقة بدولة الإمارات            تارودانت :اجتماع الدورة العادية الأولى لمجلس الجمعية العامة لأعضاء الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة برسم سنة 2019،            “بأي معنى يمكن الحديث عن سوسيولوجيا مغربية؟”..الجزء الثاني: محاولة في الفهم            قافلة أبواب تارودانت …أبجديات تمثيلية السفارة            محطات بارزة في مسارٍ الفنان التشکيلي ”عبد الرزاق الساخي“            نادي الصحافة والإعلام يشرِّح سلوكات التلاميذ قانونيا            الدورة الحادية عشرة لمهرجان أماناي الدولي للمسرح بورزازات           

 

 

أضيف في : السبت 5 يناير 2019 - 11:30 مساءً

 

ماهو فارق العمر المثالي بين الزوجين برأيك ؟

ماهو فارق العمر المثالي بين الزوجين برأيك ؟
بتاريخ 5 يناير, 2019

فارق العمر بين الزوجين ليس محبّذاً

يقول بعض الناس إنّ العمر ليس إلا مجرّد رقم، وليست له أية أهمية، ما دام الرجل والمرأة يحبّان بعضهما بعضاً. لكن ماذا لو لم يكن هذا صحيحاً، وكان للعمر تأثير كبير على استمرارية العلاقة؟ ربّما لا يملك أحدٌ وصفة سحرية لعلاقة ناجحة. لكن يبدو أن باحثين خلصوا إلى أنه يمكن الحديث عن عامل حاسم. وبحسب الدراسات التي أجريت في جامعة إيموري في أطلنطا، هناك فارق عمر مثالي يمكن أن يزيد من احتمالات نجاح العلاقة بين شخصين، وبالتالي بقائهما مع بعضهما فترة أطول.

شارك في الدراسة ثلاثة آلاف شخص، جميعهم تزوجوا مرة واحدة على الأقل. ولاحظ الباحثون أنه كلّما زاد فارق السن، زاد خطر الانفصال. بالطبع، لا يمكن حسم الأمر بصورة نهائية، إذ هناك استثناءات بطبيعة الحال. لكن النتائج يمكن أن تفسر على الأقل النزاعات التي يواجهها الأزواج في مراحل مختلفة من حياتهم، في ظل اختلاف الاهتمامات والأهداف.

وفي التفاصيل، خلص الباحثون إلى أن خطر الانفصال بين الأزواج الذي يصل فارق العمر بينهم إلى نحو خمس سنوات، هو 18 في المائة. وإذا كان فارق السن عشر سنوات، يزيد الخطر بشكل كبير ويصل إلى 30 في المائة. وبالنسبة للأزواج الذين يصل فارق العمر بينهم إلى 20 عاماً أو أكثر، فيصل خطر الانفصال إلى 95 في المائة.

ولم يتطرق الباحثون إلى عامل السن فقط، بل أيضاً إنجاب الأطفال قبل الزواج، أو مدة الخطوبة، نفقات الزفاف، التعليم، إضافة إلى عوامل أخرى. وإذا كان هناك فرق كبير في المستوى التعليمي بين الطرفين، يكون خطر الانفصال أكبر وقد يصل إلى 43 في المائة.

ويرى الباحثون أنّ فرق العمر المثالي بين الأزواج هو من عام واحد إلى ثلاثة. وترتفع نسبة استمرارية الزواج بين هؤلاء، ولا يتجاوز خطر الانفصال 3 في المائة. لماذا؟ لأن أهداف حياتهم وقيمهم متقاربة. فارق العمر يعني أن كل طرف في العلاقة يرى العالم بطريقة مختلفة، عدا عن اختلاف الهوايات والأحلام.

لكن هناك استثناءات، والأرقام ليست كل شيء. لذلك، لا داعي للقلق إذا كنت على علاقة مع شخص أكبر أو أصغر منك. الأهم من كل شيء هي المشاعر والاحترام المتبادل والراحة. وإذا كنت تبحث عن شريك، وكنت قد عانيت بسبب فشل علاقاتك السابقة، حاول تحليل الإحصائيات والدراسات المتعلقة بفرق العمر. وبالتالي، يمكنك اختيار شريك في مثل سنك، وربما تجد سعادتك.
المصدر :العربي الجديد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.