اليوم الأحد 19 مايو 2019 - 8:25 صباحًا

 

 

أضيف في : الجمعة 22 فبراير 2019 - 11:38 صباحًا

 

أكادير: تتويج جمعية قدماء إتحاد تارودانت بكأس دوري الصداقة الدولي.

أكادير: تتويج جمعية قدماء إتحاد تارودانت بكأس دوري الصداقة الدولي.
بتاريخ 22 فبراير, 2019

تمكن فريق جمعية قدماء إتحاد تارودانت مساء الخميس 21فبراير 2019 بملعب سيدي بلخير حي إحشاش بمدينة أكادير من الفوز على قدماء حسنية أكادير بفضل الضربات الترجيحية بعد التعادل السلبي.
و أشرف على على إنطلاق المبارة الختامية النائب الاول لرئيس المجلس الجماعي لأكاير رفقة مجموعة من الأعضاء إلى جانب الحاج کموس اللاعب السابق لغزالة سوس و عضو بارز بالمجلس الإداري.
و انطلقت المبارة في أجواء حماسية و عزفت ندية كبيرة بين اللاعبين مع تضييع فريق قدماء إتحاد تارودانت مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل وجدت امامها الحارس حمد الله العملاق. و خلقت الحملات الأمنية السريعة متاعب للفريق الروداني تصدى لها الدفاع عن طريق تطبيق خطة الشرود التي نهجها المدرب المقتدر الإطار الوطني إبراهيم جناح للحد من خطورة الخصم. و تجدر الإشارة إلى أن هذه هي المبارة التنهايية بين الفريقين في ظرف خمسة أيام.
و في الشوط الثاني قام الفريق المحلي بعدة هجومات خاطفة عرفت التصدي الرائع للحارس هميش. و بدوره خلق اللاعب العربي سعيدي عدة متاعب لدفاع الخصم بفضل مراوغته الفنية و بعض القدفات المركزة وجدت حارسا يقظا و سريع البديهة.
لتنهي المبارة بالتعادل السلبي صفر لينطلق مسلسل الضربات الترجيحية المارطوني بحيث وصت إلى 14 ضربة جزاء. و قد نجح الحارس البارع رشيد هرميش في التصدي بكل براعة لضربة الجزاء الأخيرة و يهدي جمعية فريق إتحاد تارودانت الفوز المستحق بالدوري الدولي وسط فرحة عارمة للطاقم التقني و الإداري. مع تتويج اللاعب العربي السعيدي احسن لاعب في الدورة.
و يرفع عميد الفريق الحارس المتعلق رشيد هرميش الكأس بصحبة المدرب المقتدر إبراهيم جناح و مساعده همر أيت إيلاس أحد نجوم الحراس علي الصعيد الوطني.
و لنا عودة للتفاصيل الكاملة.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.