اليوم الجمعة 19 أبريل 2019 - 2:53 مساءً

 

 

أضيف في : الإثنين 18 مارس 2019 - 10:43 مساءً

 

المكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت يستنكر العملية الإرهابية

المكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت يستنكر العملية الإرهابية
بتاريخ 18 مارس, 2019

على إثر الهجوم الإرهابي على مسجدين للمصلين بنيوزيلاندا يوم الجمعة 15 مارس 2019 من طرف مسلح متطرف، استباح لنفسه قتل أناس عزل ذنبهم الوحيد أنهم لا يتقاسمون مع المعتدي نفس المعتقد والهوية، مما خلف مجزرة رهيبة راح ضحيتها أكثر من أربعين شخصا، يعلن المكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت ما يلي:

✓ إدانته الشديدة لهذا الهجوم الإرهابي الجبان الذي مس الحق في الحياة لأناس عزل كفلت لهم نيوزيلاندا حرية ممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية.
✓ تضامنه المطلق مع عائلات الضحايا من مختلف الجنسيات، وتأكيده على أن حق ممارسة الشعائر الدينية حق كوني لا يمكن المساس به.
✓ إدانته لكل أشكال التمييز التي تتعرض لها الجاليات المسلمة ببعض الدول الأوروبية بعد تصاعد المد اليمني المتطرف المعادي للمهاجرين.
✓ رفضه التام لكل أشكال التمييز التي تمس بالحقوق الفردية للأفراد، واعتباره ذلك مسا بحقوق الإنسان في كونيتها.
✓ دعوته مختلف مكونات النسيج الجمعوي والسياسي الوطني بشكل عام وبإقليم تارودانت بشكل خاص إلى تكثيف حملات التنديد والتضامن مع ضحايا الهجوم الإرهابي، وذلك بإغناء النقاش حول خطورة تنامي مشاعر الكراهية ذات الأساس العرقي و الديني.
والمكتب الإقليمي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان بتارودانت وهو يدين هذا العمل الجبان، فإنه يثني على الدور التأطيري لأعضائه في نشر ثقافة حقوق الإنسان بالإقليم باعتبارها المدخل الأساس لترسيخ ثقافة التعايش والإيمان بالاختلاف على أساس الحقوق الكونية للإنسان.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.