اليوم الجمعة 24 مايو 2019 - 11:54 صباحًا
أخبار اليوم
الثانوية التأهيلية الشابي – مشرع العين تارودانت – تحتفي باليوم العالمي للتراث            المجتمع الروداني يريد فتح تحقيق في عملية توزيع الدعم العام للجمعيات.            الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تحمل النيابة العامة ومفتشية الشغل بتارودانت مسؤولية استعباد العمال الزراعيين من طرف أرباب الضيعات الفلاحية، وتستهجن الاستهتار بحياتهم ومعاملتهم معاملة كلاب الصيد            سكيزوفرينيتنا العمياء بين السلوك التديني و السلوك الجنسي            عماد حمدي يتسلم جائزة اكاديميا الامريكية في ابريل 2020            بلاغ ..اتحاد الجرائد الالكترونية بتارودانت يدين مهزلة  الدعم المخصص للجمعيات من طرف مجلس جماعة تارودانت ويطالب السيد عامل اقليم تارودانت التدخل لوقف هذا العبث بالمال العام             في اليوم العالمي للتنوع الثقافي:31 مهرجانا تراثيا وطنيا يكرس لقيم التنوع الثقافي في مختلف مناطق المملكة برسم السنة الحالية            هل تتحرك عناصر الدرك الملكي لفتح تحقيقات حول المجرمين الذين يرشقون السيارات بطريق عين المديور            زيارة تفقدية للسيد عامل إقليم تارودانت لوحدات التعليم الأولي            جمعية الفردوس بحي إحيا أو طالب بتارودانت تنظم النسخة الرابعة لتوزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة           

 

 

أضيف في : الجمعة 19 أبريل 2019 - 9:42 مساءً

 

الفنانة التشكيلية “فاطمة الزهراء الشاب” عاشقة ترسم بقلم الرصاص وتعبر في رسوماتها عن الحب والرومانسية

الفنانة التشكيلية “فاطمة الزهراء الشاب” عاشقة ترسم بقلم الرصاص وتعبر في رسوماتها عن الحب والرومانسية
بتاريخ 19 أبريل, 2019

تخوض الفنانة التشكيلية الشابة “فاطمة الزهراء الشاب” تجربتها مع اللون والشكل لتقدم لوحات فنية ذات أبعاد زمانية ومكانية في المستوى ، حيث ترى اللوحة مغامرة يشكل الفنان فيها مفردات لون وعناصر تشكيلية بروحه وأحاسيسه ومشاعره.

“فاطمة الزهراء الشاب” ، أحبت الرسم منذ 4 سنوات ولم تدرسه ، وفي سن7 سنوات كانت تصمم ملابس صغيرة للدمى وتخيطها بيديها وكانت عائلتها الصغيرة السند الوحيد ، حيث كانا أبويها يشجعانها على مواصلة الطريق ، فلوحاتها تحمل مشاعر الحب والجمال وكل ما تستوحيه من خيالها لتتواصل به مع محبيها ومتتبعيها ، شابة طموحة تقرأ براعتها من خلال رسوماتها الرائعة .

“فاطمة الزهراء الشاب” ، تلمست الألوان وأقلام الرصاص بدون وعي منها فاكتشفت بالصدفة ملكتها الربانية ، رسوماتها عبارة مصدر إلهام للناظرين ، أهم شيء بالنسبة لها بعالم اللوحة هو المساحة البيضاء ، ثم الشكل وتناغم الألوان والشخصيات والحروف التي يرسمها الفنان باعتبارها عوالم جميلة ، موضحة أن أحاسيسها ومشاعرها تنعكس على ألوان لوحتها حيث يمر الفنان عبر مسيرته الفنية بعدة مدارس مختلفة حتى يصل للخصوصية التي يبحث عنها.

وأوضحت “فاطمة الزهراء” أنه يجب على الفنان البحث الدائم عن جديد الفن والفنانين ، والاطلاع على الكتب الفنية والمعارض والمشاركة بها ، حتى يصل إلى بصمة تميزه عن غيره مشيرة إلى أنه حتى لو أخذت أعمالها بصمة خاصة بها فإنها ستلجأ إلى التجديد الدائم في العمل ، وإدخال تقنيات مواد جديدة لتكون في المستوى المطلوب.

وعن أسلوبها في الرسم قالت فاطمة الزهراء : أنها تتبع الأسلوب التجريدي أو السريالي فهي عاشقة تحب أن ترسم كل ما يعبر عن الحب والرومانسية والطبيعة والواقعية ، كما أنها لا تحب القيود في الرسم ، فالفن بالنسبة لها شيء روحي وجداني تجمع بين قلم الرصاص والألوان فيترسب بين عروق دمها وتجسد من خلاله كل مشاعر من الحب والسعادة .

وأشارت التشكيلية “الشاب” ، إلى أن المرأة أخذت حيزا كبيرا في أعمالها حيث جسدت المرأة العاملة والأم المناضلة ، إضافة إلى بورتريهات متعددة للمرأة المغربية في أفراحها وأحزانها ، كما عبرت في عدة أعمال عن سعادتها وأملها في الحياة.

رسوماتها عبارة عن أحاسيس طفلة متمردة ، حرة ، ترسم الحلم وتحاول أن تنقل عالمها الخاص وأفكارها للمتلقى ، تستخدم القلم لتعبر عن قضايا وطنها الاجتماعية ، كل ما يستعصي عليها قوله تحوله إلى خطوط وألوان ، ووجوه وتعابير مختلفة ، لأن الفنان بطبعه إنسان حساس متفاعل مع محيطه ويشعر بكل ما يدور من حوله وهذا ما نلاحظه فى منجزات الفنانة فاطمة الزهراء .

حاليا تعمل “فاطمة الزهراء” على تحقيق حلمها في تقديم لوحات تهتم بتراث بلدنا ، و حضارته وخصوصا بعد أن اطلعت وبحثت قليلا في مجالات الفنون بأشكالها المختلفة ، لتقدم للمتلقي قطعة فنية ملونة ترتاح بها النفس البشرية ، وتوثق من خلالها مرحلة معينة من تجاربها الجميلة .

يشار إلى “فاطمة الزهراء الشاب” تبلغ من العمر 22 سنة ، فنانة عصامية ازدادت وترعرعت بمدينة الدار البيضاء ، حاصلة على شهادة البكالوريا علوم الحياة والأرض درست في جامعة الحسن الثاني علوم فيزياء شاركت بعدة معارض جماعية .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.