اليوم الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 10:37 صباحًا
أخبار اليوم
28 طائرة مدنية وعسكرية لنقل 5 آلاف مشجع جزائري إلى مصر لمتابعة نهائي «الكان»            ماذا يحصل للجسم عند تناول التمور يوميا            تارودانت: الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين والمواشي بجماعة اداوكماض            توشيح عبد الصمد قيوح من طرف السفير البرازيلي بالمغرب            تارودانت: اختتام فعاليات النسخة الثالثة للمهرجان الجهوي للمرأة المبدعة بسيدي بورجا            نداء انساني :”مليكة” من تارودانت تناشد المحسنين لاجراء عملية مستعجلة وخطيرة            من ينقد آخر السواقي التاريخية من اعتداءات المضاربين العقاريين بتارودانت ؟            الفلسطينيون خشبة نجاة الإسرائيليين            جمعية الفردوس للتنمية و الأعمال الإجتماعية حي إحيا أو طالب بتارودانت في حفل بهيج لمحو الامية بتارودانت            (#خليه_احنقز _بوحدو) حملة مقاطعة ملتقى التبوريدة بمدينة تارودانت على مواقع التواصل الاجتماعي تعري الواقع المزري للمدينة           

 

 

أضيف في : السبت 4 مايو 2019 - 12:45 صباحًا

 

التعاضدية العامة للتربية الوطنية تؤكد أن خبر الاقتطاعات من الأجور لا أساس له من الصحة

التعاضدية العامة للتربية الوطنية تؤكد أن  خبر الاقتطاعات من الأجور لا أساس له من الصحة
بتاريخ 4 مايو, 2019

تبعا لما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي،كون التعاضدية العامة للتربية الوطنية أقدمت على مباشرة اقتطاعات من أجور المنخرطين تخص زيادة مفترضة في اشتراكات القطاع التعاضدي .

واستنادا إلى ذلك، تخبر التعاضدية العامة للتربية الوطنية عموم منخرطاتها ومنخرطيها، وتنويرا للرأي العام أن هذا الخبر لا أساس له من الصحة ولا يستند على أي مرجع قانوني.

لذلك تؤكد التعاضدية أن الوضعية الحالية للاشتراكات لم يطرأ عليها أي تغيير،وأنها تتوفر على قنواتها وأجهزتها للإخبار بأي مستجد يخص منخرطاتها ومنخرطيها من الأسرة التعليمية.

عبد الواحد زيات
مكلف بالتواصل بالتعاضدية العامة للتربية الوطنية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.