اليوم الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 10:08 صباحًا
أخبار اليوم
28 طائرة مدنية وعسكرية لنقل 5 آلاف مشجع جزائري إلى مصر لمتابعة نهائي «الكان»            ماذا يحصل للجسم عند تناول التمور يوميا            تارودانت: الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين والمواشي بجماعة اداوكماض            توشيح عبد الصمد قيوح من طرف السفير البرازيلي بالمغرب            تارودانت: اختتام فعاليات النسخة الثالثة للمهرجان الجهوي للمرأة المبدعة بسيدي بورجا            نداء انساني :”مليكة” من تارودانت تناشد المحسنين لاجراء عملية مستعجلة وخطيرة            من ينقد آخر السواقي التاريخية من اعتداءات المضاربين العقاريين بتارودانت ؟            الفلسطينيون خشبة نجاة الإسرائيليين            جمعية الفردوس للتنمية و الأعمال الإجتماعية حي إحيا أو طالب بتارودانت في حفل بهيج لمحو الامية بتارودانت            (#خليه_احنقز _بوحدو) حملة مقاطعة ملتقى التبوريدة بمدينة تارودانت على مواقع التواصل الاجتماعي تعري الواقع المزري للمدينة           

 

 

أضيف في : السبت 4 مايو 2019 - 9:23 مساءً

 

تارودانت : جمعية صحوة المدينة تنظم لقاءا تحسيسيا حول السلامة الغذائية في رمضان

تارودانت : جمعية صحوة المدينة تنظم لقاءا تحسيسيا حول السلامة الغذائية في رمضان
بتاريخ 4 مايو, 2019

نظمت جمعية هيأة صحوة المدينة بتارودانت لقاء تحسيسيا تثقيفيابعنوان «السلامة الغذائية في رمضان »، في قاعة خدمات الشباب ، تناولت مناقشة المواضيع الخاصة بسلامة الأغذية في رمضان.يوم 3 مايو 2019

وقدم الدكتور مولاي هشام أشرف في شق من عرضه العرض الصحي والاستهلاكي في رمضان من خلال شرح عملية تداول الطعام من خلال إشباع رغبة وإمداد الجسم بما يحتاجه من مواد «كربوهيدراتية» ودهون و«بروتينات» و«فيتامينات» وعناصر لازمة لبناء ونمو الجسم، وركزت على الاهتمام بسلامة الطعام وحمايته من التلوث بالبكتيريا الممرضة ومن مخاطر التسمم الغذائي، والطرق السليمة لتداول وتجهيز وتحضير وتخزين الأطعمة.

كما تناولت المحاضرة الأمور التي يجب مراعاتها عند رحلة شراء الأغذية وقراءة البطاقة الغذائية والتأكد من تاريخ الإنتاج ومدة الصلاحية، وقراءة شروط التخزين واتباعها، والتأكد أن المادة الغذائية سليمة ولم يطرأ عليها الفساد، وعن شراء الأغذية المبردة أو المجمدة ووقت تسوقها، وتجنب شراء العبوات التالفة والأغذية المجمدة ذات التغليف السيئ، والتسوق من المحلات المرخصة والخاضعة للرقابة الغذائية، وتجنب الشراء من المحلات التي يتم فيها خلط الأغذية المطبوخة والمعدة للأكل ونصف المطبوخة مباشرة مع الأغذية النيئة «كاللحوم».

كما تناولت المحاضرةالتسممات الغذائية والوقاية منها ،وتوسع في ااموضوع السيد الطار الكفء بمندوبية الصحة السيد السيد عبد الرزاق مراسيل الذي تطرق لعدة مواضيع لأجل تقليل الأخطاء والمخاطر عند الشراء، من خلال وضع قائمة بالمشتريات، واختيار المتجر النظيف والمرتب وشراء الكمية التي يحتاجها المتسوق فقط، والتأكد من مكان تخزين الخضراوات والفواكه، بالإضافة الى التأكد من برودة ثلاجات العرض، والبدء بشراء الأطعمة الجافة وغير المبردة، والتوجه للمنزل بعد نهاية رحلة الشراء.

وتم التأكيد خلال المحاضرة على أهمية التخزين المنزلي للأطعمة بحيث يجب مراعاة التخزين بالمنزل بعد عملية الشراء، واختلاف طريقة تخزين الأغذية على حسب نوع المادة الغذائية، ووضع الخضراوات الطازجة والتي يمكن حفظها لفترة طويلة في درجة البرودة والرطوبة العالية، في الأرفف السفلية في الثلاجة فهي تعزل الخضراوات عن تيار الهواء البارد وبالتالي تحافظ على نسبة الرطوبة العالية، ويمكن المحافظة على رطوبة الخضراوات بوضعها في أكياس بلاستيك خاصة، وأنه يجب قبل تخزين الخضراوات إزالة الأجزاء التالفة منها لمنع تلف الأجزاء السليمة.
برنامج اللقاء كان حافلا زاد إغناؤه التوضيحات التي تفضل بتوضيحها السيد محمد اغندا عن قسم الشؤزن الاقتصادية والاجتماعية بعمالة تارودانت الذي قرب الحاضرين من السوق من خلال عرضه حول الحالة المرتقبة للتمويل ..ومن خلال اعطاء لمحة عن الاجتماع الذي اشرف عليه السيد العامل محمد امزال عن حالة التمويل والاسواق والمستهلك باقليم تارودانت الكبير بالاضافة لتجاوبه الكبير عن كافة التساؤلات التي تقدم بطرحها السائل الروداني ..ليختتم اللقاء بالتأكيد على رفع توصيات سيتم طبعها لتوزع على الساكنة في القريب العاجل .
اللقاء عرف تقديم شواهد تقديرية اعترافا بما قدم في الموضوع ،واختتم بأخد صور تذكارية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.