اليوم الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 10:57 صباحًا
أخبار اليوم
28 طائرة مدنية وعسكرية لنقل 5 آلاف مشجع جزائري إلى مصر لمتابعة نهائي «الكان»            ماذا يحصل للجسم عند تناول التمور يوميا            تارودانت: الكلاب الضالة تهدد سلامة المواطنين والمواشي بجماعة اداوكماض            توشيح عبد الصمد قيوح من طرف السفير البرازيلي بالمغرب            تارودانت: اختتام فعاليات النسخة الثالثة للمهرجان الجهوي للمرأة المبدعة بسيدي بورجا            نداء انساني :”مليكة” من تارودانت تناشد المحسنين لاجراء عملية مستعجلة وخطيرة            من ينقد آخر السواقي التاريخية من اعتداءات المضاربين العقاريين بتارودانت ؟            الفلسطينيون خشبة نجاة الإسرائيليين            جمعية الفردوس للتنمية و الأعمال الإجتماعية حي إحيا أو طالب بتارودانت في حفل بهيج لمحو الامية بتارودانت            (#خليه_احنقز _بوحدو) حملة مقاطعة ملتقى التبوريدة بمدينة تارودانت على مواقع التواصل الاجتماعي تعري الواقع المزري للمدينة           

 

 

أضيف في : الجمعة 17 مايو 2019 - 8:49 مساءً

 

إبن رشد وإبتعادنا عن الرشد!!

إبن رشد وإبتعادنا عن الرشد!!
بتاريخ 17 مايو, 2019

صادق السامرائي قامة فلسفية علمية فقهية حضارية، غرق في أرسطو وغاص في عقله وما أنتجه من أفكار فاستوعبها وترجمها وشرحها وجعلها قريبة لعقول جيله، لكنه لم يطورها ولم ينتقل بها إلى مستوى آخر، ولم يستفد منها في تطوير العقل العربي.
وإنما كغيره من الذين سبقوه وجاؤوا بعده، عاد إلى قراءة النص القرآني، وكأنه أهمل نشاطاته العلمية ومناهجه في التفكير العلمي، وركز على التأويل وأخضعه للرؤية الفلسفية وأسهب في الشرح والتعبير عن هذا التوجه الذي أورده المصاعب.
قد يقول قائل إن من حقه أن يفعل ذلك لأنه فقيه وقاضي قضاة أبا عن جد، وأنه عالم دين بارع، لكنه ألف في الطب والفلك وأسهم في النهضة العلمية، فلماذا لم يضع لها أسسا ومناهجا ويفعلّها في الوعي العربي بدلا من التركيز على النص القرآني؟
قد يدافع مَن يدافع عن هذا الإتجاه، لكن الوقائع تشير إلى أن إبن رشد قد تم نفيه تماما عن الوعي العربي، وتحقق دوره وتأثيره في الواقع الغربي، لأن الغرب إستخلص مناهج التفكير العلمي من طروحاته، وتعلم آليات التفكير الحضاري والفلسفي وطورها، وإنطلق منها إلى مدارات أوسع وآفاق أرحب، فتطور وتنور وإنطلقت ثورته التنويرية والعلمية.
فإبن رشد في عصره مات في موطنه وعاش في مواطن الآخرين.
فلماذا لم يكن له تأثير تنويري في بلاد العرب كما كان له في بلاد الغرب؟
سيرد على هذا السؤال كثيرون بتبريرات وتفسيرات لا قيمة لها ولا معنى، إلا لإقناع أنفسهم وإلقاء اللوم على المجتمع والسلطة والدين ومَن يمثله.
وفي الغرب الحالة ذات دين وتطرف وسلطة كنيسة، لكن إبن رشد أنار وأطلق قدرات العقل الغربي، لأن مناهج التفكير هي الأصل، وليس الإغراق في التصدي للنص القرآني.
وفي الوقت الحاضر هناك دعاة لإعادة إبن رشد، ويحسبون أنه الحل وعنده الجواب على الأصولية والتطرف وغيرها، وفي هذا رجوع لا تسمح به إرادة الزمان.
فالذي لم يستطع التنوير في زمانه لا يمكنه أن ينير في غير زمانه مهما توهمنا، لأن الدنيا تتغير والواقع يتبدل.
فالأرض تدور وعلينا أن ندور معها رغما عنا فنتطور، ومَن لا يؤمن بالدوران لا يمكنه أن يتفاعل بإيجابية مع الحياة.
وهذه الدعوات لإحياء إبن رشد من جديد دعوات ورائية تغفل أنه قد عاش قبل أكثر من ثمانية قرون، والمطلوب منا أن نعيش عصرنا ونتفاعل مع مستقبلنا بآليات ومناهج العصر، التي خلاصتها البحث العلمي والتفكير العلمي والإيمان بالتكنولوجيا وتقنيات العصر المعلوماتي المتوقد القدرات والإبداعات.
إن دعاة الذي مضى ولم يؤثر في عصره العربي، إنما يريدون الرجوع إلى مواطن تعطيل العقل، والقضاء على قدرات النهوض والتفاعل الإبداعي مع مفردات الواقع الإنساني، التي تتفاعل بآليات علمية متطورة وذات نتائج عملية مؤثرة في مسيرة الحياة.
فعقلانية وإقترابات إبن رشد لم تنجح في وقتها، فكيف لها أن تنجح في عصرنا، فلا يمكننا إلغاء المسافة بين القرون الوسطى والقرن الحادي والعشرين بثوراته المعلوماتية والتنويرية المطلقة، وإفتراض أن الأمة تعيش في تلك القرون، ففضاءات العقلانية المعاصرة غيرها في القرن الثاني عشر والثالث عشر، فإبن رشد يعيش في ذمة التأريخ كومضة تنويرية، ولا يمكنه أن يعيش في قلب العصر.
فهل من إدراك حقيقي لجوهر المعضلة العربية المناهضة للعلم والتفكير العلمي، بدلا من التخبط في الورائية والرجوعية، والتوحل بالغابرات.
وتحية لإبن رشد الذي أحيا فينا روح الجرأة العقلية والإقدام على السؤال!!

المصدر :د. صادق السامرائي / المثقف

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.